ما مدى مقاومة الهواتف الذكية للماء والأتربة؟

غالبا ما تأتي الهواتف الذكية الجديدة بوظيفة مقاومة الماء وتوغل الغبار والأتربة، لكن ما مدى هذه المقاومة؟

وللإجابة عن هذا السؤال، أوضحت مجلة التكنولوجيا "بي سي فيلت" الألمانية أن اللجنة الكهروتقنية الدولية (IEC) تقوم بتصنيف الأجهزة الجديدة عن طريق رقمين وفقا لمعيار (IP)، ويصف الرقم الأول مقاومة الجهاز ضد توغل الأجسام الغريبة مثل الرمال والأتربة، بينما يوضح الرقم الثاني مقاومة الجهاز للماء.

وتتمتع الموديلات الحالية مثل "سامسونغ غالاكسي S10" و"آي فون 11" بمعيار (IP68)، ومع ذلك تقتصر هذا الحماية على عمق 1.5 متر ولمدة 30 دقيقة، ولا تعني هذه البيانات اصطحاب الهاتف الذكي أثناء السباحة في البحر مثلا؛ لأن وظيفة الحماية المثالية تتوافر في الأجهزة الجديدة فقط، نظرا لتقادم عناصر الإحكام مع مرور الوقت، فضلا عن إمكانية ظهور تشققات في جسم الهاتف الذكي.

ووظيفة الحماية تنطبق على المياه العذبة العادية وليس المياه المالحة، بمعنى أن هذه الوظيفة تحمي الهاتف الذكي عند هطول الأمطار مثلا أو السقوط سهوا في المياه، ولا يجوز استعمال مثل هذه الأجهزة للتصوير تحت الماء بدون توافر تجهيزات الحماية المناسبة.
طباعة