وفقاً لبيانات 38 ألف صفقة مقايضة بين أكتوبر 2018 ويونيو 2019

«بانك مايسل»: 26% تراجعاً في مستوى الولاء لـ «آي فون»

المستخدمون الذي يتخلون عن «آي فون» يتجهون في معظم الأحيان إلى «سامسونغ». غيتي

كشفت بيانات 38 ألف صفقة مقايضة وتبادل للهواتف المحمولة، قام بها مستخدمون خلال الفترة من أكتوبر 2018 إلى يونيو 2019، أن هناك ما يشبه «هجرة جماعية» من هواتف «آي فون»، على اختلاف طرزها، إلى هواتف أخرى تعمل بنظام تشغيل «أندرويد»، وفي مقدمتها هواتف «سامسونغ غالاكسي»، تليها هواتف «إل جي»، وأن هذه الموجة من الهجرة عملت على تراجع مستوى الولاء لهواتف «آي فون» بنسبة 26%، خلال تلك الفترة.

وخلال يونيو 2019 وحده، تخلى 18% من مالكي «آي فون» عن الهاتف لمصلحة «غالاكسي» من «سامسونغ»، فيما أشارت أرقام المبيعات العامة إلى أنه، خلال الربع الأول من العام الجاري، تراجعت مبيعات «آي فون» بنسبة 2.4%، فيما ارتفعت مبيعات الهواتف العاملة بنظام «أندرويد» بنسبة 2.5%.

خرجت هذه النتائج من مسح أجراه موقع «بانك مايسل» bankmycell.com، الذي يعد واحداً من أكبر مواقع المتاجرة والمقايضة في الهواتف المحمولة عبر الإنترنت، ويتيح لمستخدميه بيع هواتفهم المستعملة والترقية إلى أخرى جديدة تماماً.

وتم خلال المسح مراجعة وتحليل بيانات 38 ألف عملية مقايضة وبيع، قام بها مالكو الهواتف المحمولة عبر الموقع، خلال الأشهر التسعة الماضية (أكتوبر 2018 ـ يونيو 2019)، بغرض قياس مستوى الولاء لهواتف «آي فون» بين مالكي الهواتف المحمولة.

استرداد الخسائر

وعلق مدير مؤسسة «هوارد روكس» للاستشارات، كريس ماتيسشك، على هذه النتائج بقوله: إن الأمر يبدو كأنه «الخروج العظيم» من «آي فون»، لأن البيانات تكشف أن هناك شريحة من مالكي «آي فون» يبدون كأنهم يلقون بهواتفهم من نوافذ المنازل، فهم يقايضونها بهواتف أخرى مقابل أسعار منخفضة، فأفضل عرض لبيع هاتف «آي فون إكس» الجديد هو 466 دولاراً (1710 دراهم)، أما «آي فون 8 بلس» فيتم التخلي عنه مقابل 350 دولاراً (1285 درهماً)، و«آي فون 7 بلس» تتم مقايضته بسعر 241 دولاراً (885 درهماً)، وهذا يعكس حالة من اليأس، أو شعوراً بالصدمة لدى هؤلاء حيال مقدار ما أنفقوه على هذه الهواتف، ومن ثم راحوا يسعون لاسترداد بعض خسائرهم، ما يدفعهم لمقايضة «آي فون» بأي علامة تجارية أخرى مثل «سامسونغ»، وربما «نوكيا».

وأضاف: «تعتبر هذه النتائج (عنيفة) نوعاً ما، في ما يتعلق بمستوى الاستمرار في الولاء لـ(آي فون)، إذ تظهر النتائج أن هناك زيادة بنسبة 18% خلال الشهر الماضي وحده في عدد مالكي (آي فون)، الذين يسعون لمقايضته بهواتف أخرى، والأكثر إيلاماً لـ(أبل) أن هواتف (سامسونغ) تتمتع بمستوى ولاء أفضل بكثير، وأن من يتخلون عن (آي فون) يتجهون في معظم الأحيان إلى (سامسونغ)».

نسبة التخلص

كشفت بيانات المسح أن 26% يتخلون عن هواتف «آي فون» لمصلحة هواتف تعمل بنظام «أندرويد»، مقابل 7.7% يتخلون عن هواتف «أندرويد» ويشترون هواتف «آي فون».

أما أعلى مستوى للتخلص من هواتف «آي فون» بصفة عامة، فكان خلال يونيو الماضي، الذي سجل نسبة تخلص بلغت 18.1%، وهي أعلى مستوى في الدراسة. وأكد الموقع أن هذه النسب تخص عمليات المقايضة التي تجري خلاله فقط، ولا تمثل إجمالي المبيعات والمقايضات التي تتم في مواقع إلكترونية أخرى، بما في ذلك مواقع المزادات العلنية، ومخازن شركات المحمول، أو «أبل» نفسها.

نتائج تفصيلية

تضمنت نتائج المراجعة العديد من البيانات التفصيلية، التي تؤكد في مجملها تراجع مستوى الولاء لـ«آي فون»، وكان من بينها انخفاض الولاء خلال النصف الأول من 2019 بنسبة 15.2%، مقارنة بالفترة نفسها خلال عام 2018.

ومن حيث الطرز، جاء هاتف «آي فون إكس إس» في مقدمة الأجهزة التي يتم التخلي عنها، إذ ظل 65.3% من المستخدمين على ولائهم له، فيما تحوّل الباقون لعلامات تجارية أخرى، كما تبين أنه من بين كل خمسة يملكون «آي فون إكس»، هناك واحد على الأقل لديه هاتف «سامسونغ غالاكسي إس 9»، في حين أنه من بين كل 10 يملكون «آي فون 8 بلس» هناك واحد فقط يملك «غالاكسي إس 9». وبشكل عام تعكس هذه الأرقام أدنى مستوى للولاء لـ«آي فون» منذ عام 2011.

الولاء لـ«آي فون»

وعند قياس مستوى الولاء لهواتف «آي فون» مقارنة بالولاء لهواتف «أندرويد»، تبين أنه في يونيو 2019 كان 18.8% من الذين يقومون بعمليات مقايضة لـ«آي فون»، لديهم بالفعل أجهزة «سامسونغ» تعمل بنظام «أندرويد». وخلال الربع الأخير من عام 2018 كان 24.5% ممن يملكون هواتف «آي فون» يجرون صفقات مقايضة للانتقال إلى طرز أخرى، كما كان 13.8% منهم ينتقلون إلى «سامسونغ»، و8.2% ينتقلون إلى «إل جي»، و2.5% ينتقلون إلى «موتورولا». وفي المقابل انتقل 7.7% من مالكي «غالاكسي إس 9» إلى «آي فون».

«غالاكسي إس 9»

من بين كل الأجهزة العاملة بنظام تشغيل «أندرويد»، برز هاتف «غالاكسي إس 9» من «سامسونغ» كأكبر طراز ينتقل إليه مالكو أجهزة «آي فون إكس»، فقد أثبت تحليل «مبادلة الولاء» بين الطرازين أن من يتركون «آي فون إكس» لمصلحة «غالاكسي إس 9» يفوق بثلاثة أضعاف من يتركون «غالاكسي إس 9»، ويذهبون إلى «آي فون إكس».

مبيعات الهواتف

كشفت شركة «كانتار» للبحوث أنه، وخلال الربع الثاني المنتهي في يونيو 2019، شكلت الأجهزة المستندة إلى نظام التشغيل «آي أو إس» 36% من مبيعات الهواتف في الولايات المتحدة، بانخفاض نسبته 2.4% عن الربع نفسه من عام 2018. فيما ارتفعت مبيعات هواتف نظام تشغيل «أندرويد» بنسبة 2.5% إلى 61%، من إجمالي المبيعات.

طباعة