«سامسونغ» تؤكد سلامة الهاتف.. وتُرجع السبب إلى إزالة الطبقة الواقية للشاشة بالخطأ

اختبارات أولية تُظهر تعرّض شاشات «غالكسي فولد» القابلة للطي للانتفاخ والكسر

«سامسونغ» أكدت طرح هاتفها الجديد في الأسواق يوم 26 أبريل الجاري. من المصدر

أظهرت نتائج اختبارات أولية أجراها أربعة من خبراء تقييم ومراجعة الطرز الجديدة من الهواتف الذكية، أول من أمس، أن شاشات هواتف «سامسونغ غالكسي» القابلة للطي «غالكسي فولد»، تتعرض للانتفاخ والكسر بعد يومين من الاستعمال والطي والفتح.

ونشر الخبراء الأربعة، وهم: مارك جرومان من وكالة «بلومبرغ»، وستيف كوفاتش وتود هاسلتون من قناة «سي إن بي سي» العالمية، وديتر بون من موقع «ذا فيرج»، نتائج الاختبارات في صورة تغريدات متلاحقة عبر موقع التدوين المصغر «تويتر»، مدعومة بفيديوهات قصيرة على موقع «يوتيوب»، وسرعان ما تناولتها مواقع التقنية الكبرى بصورة متلاحقة. لكن في الوقت نفسه قال اثنان آخران من خبراء المراجعة والتقييم، هما كاري ميهالسيك من موقع «سي نت نيوز»، وأنطونيو فيلاز بواس من موقع «بيزنس إنسايدر» إنهما تلقيا ايضاً وحدات من هواتف «غالكسي فولد» وقاما باختبارها على مدى يومين، ولم يصادفا معها أي مشكلات تتعلق بالشاشة.

كسر

وكان مارك جرومان أول من نشر نتائج مراجعاته للهاتف الجديد، وقال في تغريداته إن الشاشة الداخلية القابلة للطي لوحدة المراجعة التي أرسلتها له شركة «سامسونغ» باتت مكسورة وغير صالحة للاستخدام بعد يومين فقط. وأوضح أن المشكلة ربما تكون ناجمة جزئياً عن طريق إزالة طبقة بلاستيكية كانت ملصقة على الشاشة، مشيراً إلى أن الهاتف يأتي مزوداً بهذه الطبقة الواقية، وكان من المفترض ألا تتم ازالتها، لكنه لم يعرف أنه من المفترض ألا تتم إزالتها. وأضاف أن «سامسونغ» لم تضع تعليمات بهذا الشكل، وبدا حرف هذه الطبقة أو زاويتها من الناحية اليسرى العلوية للهاتف بارزة وواضحة، فتمت إزالتها، لأنه من المفترض إجراء المراجعة والتدقيق والهاتف يكون نظيفاً من كل شيء إضافي.

انتفاخ

أما الخبراء الثلاثة الآخرون، فنشروا تفاصيل مشابهة في توقيتات يفصل بينها دقائق، وأشارت جميعها إلى حدوث انتفاخ في الشاشة ثم كسر، بعد فترة استعمال قصيرة تالية لإزالة الطبقة الواقية. وفي الفيديوهات التي صاحبت تلك التغريدات ظهرت شاشة «غالكسي فولد» القابلة للطي وهي منتفخة ومكسورة، وغير صالحة للاستعمال، وجزء منها يظهر كشاشة بيضاء تماماً، فيما الجزء الآخر أسود وغير ظاهر.

وأفاد كل من تود هاسلتون وديتر بون أنهما لم يزيلا الطبقة الواقية، ومع ذلك تعرضت شاشة الهاتف القابلة للطي لمشكلات الانتفاخ والكسر.

نتائج مختلفة

في المقابل، جاءت نتائج التقييم التي أجراها خبراء المراجعة في كل من موقع «سي نت نيوز» و«بيزنس إنسايدر» مختلفة عن نتائج المراجعين الأربعة، حيث أكدت نتائج «سي نت نيوز» أن الوحدة التي حصلت عليها للمراجعة والتقييم لاتزال تحت الفحص، لكنها لم تواجه أي مشكلات من هذا القبيل على الشاشة، ولم يقم المراجعون بإزالة الطبقة الواقية. وأضاف «سي نت نيوز» أنه في كل الأحوال من الأفضل التريث في اصدار التقييم النهائي لحين وصول وحدة نهائية من الهاتف تماثل ما سيتم طرحه فعلياً في الأسواق يوم 26 أبريل. ووفق تقديرات «سي نت نيوز» فإنه من الصعب حسم مسألة تأثير نزع الطبقة الواقية على سلوك وأداء الشاشة، لأن اثنين من المراجعين واجها مشكلات الانتفاخ والكسر على الرغم من أنهما لم يزيلا الطبقة الواقية، كما أن مراجعي «سي نت نيوز»، لم يزيلوا الطبقة الواقية، وفي الوقت نفسه لم يواجهوا مشكلات مع الشاشة.

موقف «سامسونغ»

من جهتها، ذكرت شركة «سامسونغ»، في بيان نقلته وكالة «رويترز»، أنها قدمت عدداً محدوداً من عينات «غالكسي فولد» المبكرة إلى بعض المختصين للمراجعة، وتلقت بعض التقارير المتعلقة بالشاشة الرئيسة للعينات المقدمة، مكتفية بالتاكيد أنها ستتفقد تلك الوحدات لتحديد سبب المشكلة. ولم تذكر الشركة الكورية الجنوبية في بيانها أي تفاصيل عن برامج إصلاح أو تلافي هذا العيب، مشددة على أن جدول إطلاق «غالكسي فولد» لايزال كما هو بلا تغيير، حيث من المقرر طرحه في الأسواق يوم 26 أبريل الجاري بسعر يناهز الـ2000 دولار. غير أن «سامسونغ» أوضحت أن الطبقة الواقية الموضوعة على سطح شاشة هاتفها الجديد، هي جزء من هيكل الشاشة المصمم لحمايتها من الكسر والخدوش غير المقصودة، وإزالة هذه الطبقة الواقية بالخطأ أو إضافة مواد لاصقة إلى الشاشة الرئيسة قد يؤدي إلى حدوث ضرر.

شاشة من جزأين

يأتي هاتف «غالكسي فولد» بشاشتين، الأولى قياس 4.6 بوصات في الخارج، وتبدو كأنها شاشة هاتف ذكي نموذجية، فيما الشاشة الثانية القابلة للطي في الداخل تفتح لإنشاء شاشة قياس 7.3 بوصات.

ويعد «غالكسي فولد» واحداً من هواتف عدة قابلة للطي يتوقع أن تصل إلى الأسواق خلال الفترة المقبلة، من بينها هاتف «هواوي إكس ميت» وهاتف «موتورولا رازر». ويحتوي «غالكسي فولد» على إعداد شاشة مختلف تماماً عن أي هاتف آخر، حيث إن هناك الشاشة الخارجية مغطاة بزجاج «غوريلا»، لكن في الداخل، تتكون الشاشة من مادة مصنوعة من «البوليمر» تطلق عليها شركة «سامسونغ» اسم «إنفينيتي فليكس»، والتي ابتكرتها من خلال عملية جديدة ومواد لاصقة معينة لتحمّل ثني الشاشة وثنيها دون كسر.

طباعة