«سامسونغ» تعاني قلة الخبرة في قطاع البرمجيات

«سامسونغ» تعاني تباطؤاً في نمو قطاع الهواتف الذكية. من المصدر

تعاني شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية قلة إصدارها للتحديثات والبرمجيات الخاصة بأجهزتها، إذ يرى بعض المديرين التنفيذيين الحاليين والسابقين لدى الشركة أن المشكلة قد تكون بسبب عدم وجود خبرة برمجية، وذلك وفقاً لتقرير جديد أصدرته وكالة «رويترز».

 

ويشير التقرير إلى أن الشركة تعاني تباطؤاً في نمو قطاع الهواتف الذكية، إضافة إلى مواجهتها الكثير من التحديثات العام الجاري مثل إجبارها على خفض أسعارها بسبب منافسة الشركات الصينية القوية.

وتسبب توقف نمو الشركة فترة طويلة، وتحقيقها خسائر كبيرة، في عودة الشركة إلى لوحة الرسم وإعادة تصميم منتجاتها بشكل كامل من الألف إلى الياء، لإنهاء معضلة قلة خبرة الشركة في بناء الأجهزة بشكل جيد.

وتشير مصادر التقرير إلى عدم امتلاك «سامسونغ» خبرة في مجال تطوير البرمجيات، رغم مرور سنوات على تصنيعها الأجهزة الذكية. وأضافت المصادر أنه على الرغم من امتلاك الشركة القوة العاملة اللازمة نظرياً لأداء كل المهام البرمجية، فإنها استخدمت شركة UX لمساعدتها في تصميم واجهات المستخدم الخاصة بها، في ما يعتبر خطوة غريبة منها.

إلا أن بعض المستثمرين والمحللين يرون أن هناك مبالغة في الخوف من تراجع «سامسونغ»، لافتين في الوقت نفسه إلى هيمنتها على سوق رئقائق الذاكرة وشاشات العرض.

طباعة