«آبل» تعتزم استخدام الياقوت في شاشات أجهزتها الذكية

زر الصفحة الرئيسة في «آي فون 5 إس» مصنوع من الياقوت. أرشيفية

كشفت براءة اختراع حصلت عليها شركة «آبل» نهاية الأسبوع الماضي، عن تقنيات جديدة تسمح لها باستخدام زُجاج الياقوت في صناعة شاشات الأجهزة الذكية.

وتضمن ملف براءة الاختراع معلومات عن طرق مُختلفة لاستخدام زجاج الياقوت في الأجهزة الإلكترونية، مثل استخدامه لتغطية عدسة الكاميرا في الهاتف الذكي، أو تغطية شاشة الهاتف بشكلٍ كامل.

يُشار إلى أن «آبل» اعتمدت في العديد من طرازات هواتفها الذكية على تغطية الشاشة بزجاج «غوريلا» المُقاوم للخدوش، من شركة «كورنينغ»، في حين استخدمت زُجاج الياقوت لتغطية الكاميرا، وفي صناعة زر الصفحة الرئيسة في هاتف «آي فون 5 إس» لجعله غير قابل للخدش أو الكسر ولضمان حماية أكبر لمستشعر البصمة.

وكانت «آبل» دخلت العام الماضي في شراكة بقيمة 578 مليون دولار مع شركة «GT Advanced Technologies» لبناء معمل في ولاية أريزونا لتصنيع زُجاج الياقوت.

وكشفت براءة الاختراع أيضاً عن تقنيات تسمح بتثبيت الياقوت على أغطية الأجهزة الإلكترونية، ويتوقع أن تستخدم «آبل» هذه التقنية في صناعة شاشات حواسبها اللوحية وساعاتها الذكية المقبلة أيضاً.

ويوفر زُجاج الياقوت لدى استخدامه في الأجهزة الذكية مُقاومة عالية للخُدوش، ومقاومة للكسر، أعلى من تلك المتوافرة في زجاج «غوريلا» الشهير، والذي تستخدمه عدة شركات لتغطية شاشات أجهزتها الذكية.

كشفت براءة اختراع، حصلت عليها شركة «أبل» نهاية الأسبوع الماضي، عن تقنيات جديدة تسمح لها باستخدام زُجاج الياقوت في صناعة شاشات الأجهزة الذكية.

وتضمن ملف براءة الاختراع معلومات عن طرق مُختلفة لاستخدام زجاج الياقوت في الأجهزة الإلكترونية، مثل استخدامه لتغطية عدسة الكاميرا في الهاتف الذكي، أو تغطية شاشة الهاتف بشكلٍ كامل.

يُشار إلى أن «أبل» اعتمدت في العديد من أجهزتها الذكية على زجاج «غوريلا» المُقاوم للخدوش، من شركة «كورنينغ»، في حين استخدمت زُجاج الياقوت لتغطية الكاميرا، وفي صناعة زر الصفحة الرئيسة في هاتف «آي فون 5 إس» لجعله غير قابل للخدش أو الكسر ولضمان حماية أكبر لمستشعر البصمة.

وكانت «أبل» دخلت العام الماضي في شراكة مع شركة «GT Advanced Technologies» لبناء معمل في أريزونا لتصنيع زُجاج الياقوت.

وكشفت براءة الاختراع أيضاً عن تقنيات تسمح بتثبيت الياقوت على أغطية الأجهزة الإلكترونية، ويتوقع أن تستخدم «أبل» هذه التقنية في صناعة شاشات حواسبها اللوحية وساعاتها الذكية المقبلة أيضاً.

ويوفر زُجاج الياقوت مُقاومة أعلى للخُدوش والكسر، من تلك المتوافرة في زجاج «غوريلا».

طباعة