«شارب» تصنع الشاشات لمصلحة «أبل»

بدء إنتاج «آي فون ‬5 إس» يونيو المقبل

بعض التقارير أشارت إلى طرح «آي فون ‬5 إس» في يونيو المقبل. غيتي

تبدأ شركة «شارب» اليابانية تصنيع شاشات هاتف «أبل»، والذي يُشار إليه باسم «آي فون ‬5 إس» في يونيو المقبل.

وستُماثل الشاشات المستخدمة في هاتف «آي فون ‬5».

وذكر تقرير لصحيفة «نيكان كوجيو شيمبون» اليابانية أن مصنع «شارب» في مدينة «كامياما» بمحافظة «ميه» اليابانية سيشرع في إنتاج شاشات «إل سي دي» لهاتف «آي فون»، ما سيزيد من إنتاج المصنع الذي لم يعمل من قبل بكامل طاقته الإنتاجية.

وسيتولى إنتاج شاشات الهاتف كل من شركتي «إل جي»، و«اليابان للشاشات»، التي تجمع كلاً من «سوني» و«هيتاتشي» و«توشيبا»، لكن الصحيفة لم تحدد ميعاد بدء الإنتاج فيهما.

ويتفق ذلك مع تقرير سابق لصحيفة «ذا وول ستريت جورنال»، أشار إلى بدء إنتاج هاتف «آي فون» الجديد خلال الربع الثاني من العام الجاري، وفقاً لمصادر مقربـة من عملية الإنتاج، وهو ما يشير إلى احتمال طرحه خلال الصيف، بعكس تقارير أخرى أشارت إلى طرح «أبل» لهاتف «آي فون ‬5 إس» في يونيو المقبل.

ويدعم تقرير الصحيفة اليابانية، تحليلات مختلفة أشارت إلى اعتماد «آي فون ‬5 إس» على تصميم الهاتف السابق «آي فون ‬5» مع تحديثات تشمل المعالج والكاميرا التي توقع تقرير لموقع «آي لونغ» أن تكون من نوع «سوني» بدقة ‬13 ميغا بيكسل. بينما ذكر المحلل في شركة «كي جي آي»، مينغ ـ تشي كو، أن «آي فون ‬5 إس» سيدعم تقنية التعرف إلى بصمة الإصبع، ويقدم كاميرا محسنة مزودة بفلاش ذكي، ومعالج أسرع.

وكان المحلل في شركة «جيفيريز» للاستثمارات المصرفية، بيتر ميسك، توقع في ديسمبر ‬2012 أن يحمل هاتف «آي فون» المقبل حرف «إس»، وأطلق عليـه «آي فون ‬5 إس»، كما أنه توقع ألا تختلف شاشته عن تلك المستخدمة في «آي فون ‬5». وأشار ميسك إلى أن الهاتف سيشتمل على مكونات مُحدثة، وكاميرا أفضل، وميزة «إن إف سي» للاتصال قريب المدى، وسعة تخزينية تصل إلى ‬128 غيغابايت، وشاشة «ريتينا» فائقة الوضوح، وبطارية تدوم لوقت أطول.

وتوقع ميسك أن تطرح «أبل» الهاتف بستة إلى ثمانية ألوان جديدة على غرار الجيل الخامس من مشغل الموسيقى «آي بود تتش»، وهو ما رجحه موقع «ماكوتاكارا» الياباني الذي ذكر أن الهاتف الجديد سيأتي بثلاثة ألوان إضافية، فضلاً عن ألوان «آي فون» المعتادة.

وفي الوقت نفسه، أوضح ميسك أن «أبل» طورت عدداً من النماذج الأولية لهاتف «آي فون ‬6» يتميز أحدها بشاشة «ريتينا» بتقنية «آي جي زد أو« قياس ‬4.8 بوصات، ومعالج «أيه ‬7» رباعي النواة. ويدعم النموذج التحكم الكامل في الهاتف عبر الإيماءات، كما سيغيب عنه زر العودة إلى الشاشة الرئيسة.

وأفادت تقارير عدة على مدار الأشهر الماضية بعزم «أبل» تقديم نسخة منخفضة الكلفة من هاتف «آي فون».

فيما تحدث موقع «بلومبرغ» قبل نحو ثلاثة أعوام عن توجه الشركة لطرح هاتف رخيص لمواجهة انتشار هواتف «أندرويد». وبحسب تقرير لصحيفة «ذا وول ستريت جورنال» نُشر في يناير ‬2013، فإن «أبل» تبحث في فكرة طرح هاتف رخيص منذ عام ‬2009 بهدف توسيع حصتها في سوق الهواتف الذكية وجذب مستخدمين جدد. وأشارت الصحيفة إلى اتجاه «أبل» لطرحه مع نهاية العام الجاري.

وتوقع تقرير لصحيفة «ديجي تايمز»، الصادرة في تايوان، والمتخصصة في تغطية صناعة الإلكترونيات، أن يُصنع هيكل هاتف «آي فون» منخفض الكلفة من البلاستيك، بدلاً من الزجاج والمعدن بهدف تقليل كلفة الإنتاج، وأن يعتمد الهاتف على «تصميم خاص» يكشف عن مكوناته الداخلية من الخارج، فيما أشار تقرير لموقع «ماكوتاكارا» عن طرح الهاتف بخمسة ألوان.

وفي ما يتعلق بالسعر المتوقع للهاتف، أكدت تحليلات أخرى أن الهاتف يندرج ضمن «الهواتف متوسطة الكلفة».

وتوقع المحللان في شركة «جي بي مورجان» للأوراق المالية، جوكول هاريهاران، ومارك موسكوفيتش، أن يُباع الهاتف بسعر ‬350 دولاراً. ومن المرجح أن يرافق إطلاق هاتف «آي فون ‬5 إس» إعلان «أبل» عن النسخة الجديدة من نظام التشغيل «آي أو إس ‬7».

ووفقاً لمصادر مطلعة، سيدعم النظام الذي يحمل الاسم الرمزي «انسبرك»، تصميماً حديثاً كلياً لواجهة المستخدم، ومجموعة أيقونات جديدة لتطبيقات «أبل»، وشريط أدوات مختلف.

ووصف البعض الواجهة الجديدة بالمسطحة، على غرار الإصدارات الأخيرة لواجهة هواتف «ويندوز مايكروسوفت».

وتهدف الواجهة الجديدة لتوفير قدر أكبر من الانسيابية والبساطة، والتخلص من الأشكال المركبة التي تعتمد التعبير الرقمي عن عناصر حقيقية. ويرى البعض أن الواجهة قد تجذب مستخدمين جدد لهاتف «أبل»، لكنها من الممكن أن تزعج بعض المستخدمين القدامى. وعلى الرغم من ذلك، فإن تقارير أكدت على سهولة استخدام «آي أو إس ‬7» واحتفاظه بالتطبيقات والعناصر الأساسية في النسخ السابقة.

 

طباعة