تدير منصّة لنقل بيانات عربات التنقل والشركات

«فيونوفا» تجمع 6.4 ملايين دولار من شركات استثمار

شركة «فيونوفا» تعمل لمراقبة مليون عربة متصلة معها على منصّة الشركة. من المصدر

أعلنت شركة «فيونوفا»، وهي شركة فرنسية ناشئة، عن إنشاء منصة معلومات من أجل التنقل المشترك للشركات وكذلك الحكومات المحلية. وتعمل الشركة كمستودع بيانات ولوحة عرض لهذه البيانات. وجمعت الشركة 6.4 ملايين دولار من مجموعات شركات استثمار.

وتغيرت العديد من المدن بصورة جذرية، مع ازدياد أعداد الدراجات الهوائية المجانية، ودراجات السكوتر الكهربائية، والسكوتر الصغيرة والسيارات التي تستطيع فتحها بواسطة الهاتف الذكي، كما غيرت المدن قوانينها أيضاً مع مرور الأيام وتبنت وسائل النقل الصغيرة بأساليب مختلفة.

والأمر الجيد أن حركة كل أساطيل النقل الجديدة، مرتبطة بشكل ما مع «رقاقة إلكترونية» لتحديد الموقع «جي بي إس» و«مودم». وبعبارة أخرى، فإن الشركات والحكومات المحلية تستطيع استخدام البيانات لجعل خدمات النقل هذه بصورة أكثر فاعلية وأكثر أماناً للناس الذين يستخدمونها، وكذلك أي شخص آخر يعيش في هذه المدن.

وفي الوقت الحالي تعمل شركة «فيونوفا» لمراقبة مليون عربة متصلة معها على منصة الشركة. وتستخدم بعض الشركات هذه المنصة لإدارة أساطيلها المتحركة التي تعمل بهدف النقل، والتأكد من أن هذه العربات موجودة في المكان والوقت المناسبين، اللذين تريدهما الشركة عند استخدامها لهذه العربات، الأمر الذي يوفر الكثير من الوقت ويحسن أداء العمل.

ويستطيع صانعو السياسة وعلماء البيانات استخدام هذه المنصة للاطلاع على بعض التوجهات، والميول لدى الناس.

ويمكن استخدامها لتحسين البنية التحتية في الطرق ووسائل المواصلات، حيث يمكن إنشاء مناطق تكون فيها السرعة منخفضة من خلال آلية «السياج الجغرافي»، إضافة إلى فوائد أخرى.

ويمكن القيام بكل ذلك من خلال لوحة تحكم شبيهة بتلك المستخدمة في ألعاب الفيديو المعروفة باسم «سيم سيتي»، مزودة بخريطة يمكن تكبيرها وتصغيرها لتظهر بها صور الأقمار الاصطناعية، إضافة إلى بيانات الزمن الحقيقي. والفكرة أنه يمكن استخدام «فيونوفا» كلوحة تحكم في الزمن الحقيقي، وكأداة تحليل لإعطاء تقارير تاريخية، ومعرفة مدى جودة أدائك، سواء كنت شركة نقل أو حكومة محلية.

ولكن أداة التحليل من دون أي بيانات ستكون عديمة الفائدة، ولهذا يمكن دمج البيانات مع مصادر بيانات التنقل المختلفة، ويكون هذا مهماً بصورة خاصة بالنسبة للمدن التي تريد الوصول إلى البيانات من شركات خاصة، بهدف التوصل إلى فهم أفضل لما يحدث.

وعلى سبيل المثال، تستخدم العاصمة السويدية استوكهولم منصة «فيونوفا» لتحسين خدمات النقل المشتركة في المدينة، وتقرر شركات النقل مع من ستشارك بياناتها. وتستخدم منصة «فيونوفا» تقنية «ايه بي آي» التي يتم وفقها انتقال البرامج بين جهازي كمبيوتر أو أكثر، لنقل البيانات من مشغلي التنقل، وبناء عليه فإنك تستطيع رؤية البيانات بصورة حية في المنصة، ويمكن جمع البيانات وإخفاء هويتها.

ومن ضمن زبائن «فيونوفا» مدن مثل زيوريخ، وأمستردام، ومرسيليا، إضافة إلى مشغلي أدوات التنقل مثل شركة «بولت»، كما تستخدم المنصة بعض كبرى شركات إنشاء البنية التحتية مثل «آر إيه تي بي»، و«آيروبورتس دو باريس»، ومعهد «كي تي إتش» الملكي السويدي للتقنيات.

طباعة