أكدت أنها لن تكون متاحة إذا لم يرفق التاجر رقم التتبع في بريد الطلب

«غوغل» تكشف عن ميزة جديدة تتيح تتبّع الطرود عبر «جيميل»

الميزة الجديدة ستكون متوافرة للمستخدمين خلال الأسابيع القليلة المقبلة. من المصدر

كشفت شركة «غوغل» عن ميزة جديدة، تتيح تتبع الطرود عبر بريدها الإلكتروني «جيميل»، حيث يمكن للمستخدم معرفة حالة الطرود الخاصة به في صندوق البريد الوارد.

وأفادت «غوغل» في منشور، بأن مستخدمي بريد «جيميل» لن يقضوا الكثير من الوقت للتدقيق في صندوق الوارد بحثاً عن أرقام أو روابط الشحنات الخاصة بهم، بعد أن أدخلت ميزة التتبع الجديدة.

دعم

وأشارت إلى أن الميزة الجديدة، التي ستكون متوافرة للمستخدمين خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ستدعم أيضاً شركات التوصيل الكبرى في الولايات المتحدة حالياً، على افتراض أن التجار يرسلون أرقام التتبع للزبائن. ونقل موقع «ذي فيرج» الأميركي المتخصص في الأمور التقنية، عن «غوغل» توضيحها، أن هذا الخيار لن يكون متاحاً إذا لم يرفق التاجر رقم التتبع في بريد الطلب، كما هي الحال لدى شركة «أمازون» الأميركية العملاقة.

ميزة اختيارية

وستكون ميزة تتبع الطرود اختيارية، وهذا يعني أنه يتعين على المستخدم منح «غوغل» الإذن للبحث في صندوق الوارد الخاص به في بريد «جيميل» من أجل أرقام تتبع الطرود.

وسيتم استخدام البيانات بصورة بارزة لعرض وضع الطرد الخاص بالمستخدم في قائمة عرض البريد الوارد. وستظهر خلال لحظة حالات مثل «تم إنشاء التصنيف» أو «موعد الوصول غداً» أو «موعد الوصول هو اليوم».

اختصار الوقت

وبيّنت شركة «غوغل» أن الغرض من تلك الآلية «هو مساعدة المستخدم على اختصار الوقت، والبقاء مطلعاً على جميع الطرود أو الشحنات التي ينتظرها».

وأوضحت أنه عند النقر على بريد الطلب، ستظهر بطاقة ملخص في الأعلى، توفر للمستخدم مخططاً زمنياً لمزيد من التفاصيل، مثل أين وصل الطرد الخاص بك في أي وقت، وما الزمن المتوقع لوصوله.

وأضافت أنه إذا لم يعد المستخدم يرغب في قيام «غوغل» بالتفتيش عن أرقام تتبع الطلبات، فإن بإمكانه إلغاء الميزة في أي وقت عن طريق الانتقال إلى الإعدادات.

ولفتت الشركة إلى أنه إضافة إلى أن الميزة الجديدة توفر الوقت المقدر لوصول الطلب، فإنها تعمل في الوقت نفسه على إخبار المستخدم باحتمال وجود أي تأخير، مبينة أن الهدف من ذلك هو المساعدة على بقاء المستخدم مطلعاً على كل تفاصيل الوضع الذي تمر به طلبياته أو شحناته.

تجارب

أتاحت شركة «غوغل» للمستخدمين أخيراً، تخصيص تجاربهم، وإضافة تطبيقات أخرى في الوقت ذاته إلى بريد «جيميل»، مثل «الدردشة» و«المقابلات».

طباعة