تنظيف «آي فون» لمكافحة «كورونا»

مع استمرار انتشار فيروس كورونا ينبغي أن يكون المستخدم حريصاً على تجنب العدوى قدر الإمكان، فإضافة إلى غسل الأيدي وتجنب المخالطة والاقتراب من الآخرين، يجب أيضاً أن ينظف المستخدم الأدوات التي يستخدمها بشكل متكرر، وعلى رأسها الهاتف الذي لا يفارقه في أي مكان، خصوصاً أن الدراسات الحديثة أكدت أن الفيروس يمكن أن يبقى حياً فوق أي سطح جامد، مثل المعادن والزجاج والبلاستيك وغيرها، لأكثر من تسعة أيام، الأمر الذي يستدعي تطهير الهاتف ببعض المطهرات ككحول «الأيزوبروبيل»، لكن طبعاً من دون أن يتسبب في أي خسائر لهذا الهاتف أثناء عملية التنظيف. غير أن شركة «أبل» لا توصي باستخدام محاليل التنظيف وذلك النوع من الكحول مع هواتف «آي فون»، لأنها يمكن أن تتلف طلاء الشاشة المضاد للبصمات. لذا إذا كنت من مستخدمي «آي فون» ورغبت في تنظيف هاتفك من دون أن تعرضه للتلف اتبع الآتي: انزع في البداية كل الكابلات وأغلق الهاتف. وإذا كنت من مستخدمي هاتف iPhone 11 فلا بأس من استخدام قطعة من نسيج ناعم، مزودة بالقليل من الماء الدافئ والصابون. وإذا كنت من مستخدمي هواتف iPhone XS والإصدارات الأقدم، يمكنك تنظيفها باستخدام قطعة قماش ناعمة مشابهة للنسيج المخصص لتنظيف العدسات، على أن تكون مبللة إلى حد ما. وتجنب أن تعرض فتحات الهاتف لأي بلل، ولا تستخدم منتجات التنظيف أو الهواء المضغوط.

 

طباعة