بعد تقييم 100 طراز وفقاً لمعايير السرعة والسعر والأداء وتقنيات التصنيع

وحدات تخزين «هاينكس» و«سامسونغ» و«إنتل» الأفضل في 2020

وحدات «سامسونغ برو 970» تعد الخيار الأفضل إذا كان الأداء هو الهدف للترقية إلى «إس إس دي». من المصدر

تصدّرت منتجات شركات «هاينكس غولد» و«سامسونغ» و«إنتل» قائمة أفضل وحدات الذاكرة الإلكترونية من فئة «إس إس دي» للعام الجاري، وذلك وفقاً لمعايير سرعة القراءة والكتابة ومستوى الأداء وسعر البيع وسعة التخزين والضمان والتقنية المستخدمة في التصنيع، وذلك بالنسبة للوحدات التي يمكن للمستخدمين الاعتماد عليها في ترقية وتحسين قدرات حاسباتهم المكتبية والمحمولة العاملة لديهم. وأعدّ القائمة موقع «بي سي ورلد» المتخصص في الحاسبات الشخصية المكتبية والمحمولة، من خلال تحليل تقني مقارن على أكثر من 100 طراز ومنتج مختلف من وحدات التخزين الإلكترونية من فئة «إس إس دي».

ترقية وتحديث

وطالب المحللون مستخدمي الحاسبات الشخصية بضرورة التحول الى هذه الفئة من وحدات التخزين، واصفين هذه الخطوة بأنها أفضل ترقية وتحديث أو استثمار يمكن لأي شخص القيام به لتحسين حالة الحاسب المكتبي أو المحمول الذي يعمل لديه، بدلاً من اللجوء لشراء آخر جديد، حيث تنقل هذه الوحدات أداء وسرعة الحاسب إلى مستويات رائعة وغير معهودة. ومن خلال التحليل والقائمة التي تم إعدادها بأفضل المنتجات، قدم المحللون أهم التوجهات السائدة والمتوقعة في سوق هذه النوعية من وحدات التخزين، وفقاً لمعايير عدة تشمل ما يلي:

أفضل تقنيات التصنيع

عند تطبيق معيار أفضل التقنيات المستخدمة في التصنيع، تصدرت القائمة الوحدات المنتجة بتقنية خلايا التخزين رباعية الأبعاد المعروفة باسم «كيو إل سي ناند»، وفي هذا السياق فازت الوحدات التي تعمل بالجيل الثاني من هذه التقنية، الذي يجعل وحدة التخزين تعمل بقوة 660 بيكسل على البوصة، وتضم 96 طبقة، بدلاً من 64 طبقة، كما هو الحال في الجيل السابق.

أفضل مواصفات عامة

عند تطبيق معيار أفضل مواصفات عامة لمعظم المستخدمين الذي يجمع أفضل خواص ممكنة معاً، بصورة تناسب القطاع الأوسع من المشترين، تصدرت القائمة وحدة تخزين طراز «هاينكس غولد إس 31»، باعتبارها المنتج الذي يوفر افضل مزيج من مزايا السرعة والأداء والسعر الرخيص والتوافق مع اللوحات الأم، والموثوقية في التشغيل، وفترة الضمان الأطول.

أفضل سعر

في معيار الكلفة والميزانية المطلوبة للترقية، تقدم منتج «آد لينك إس 22» واحتل الصدارة كأرخص الوحدات كلفة. وفي هذا السياق أشار المحللون إلى أن الأسعار بصفة عامة تتجه للانخفاض بين الوحدات العاملة بتقنيات التصنيع القديمة المتعددة الطبقات والثلاثية الطبقات، حتى باتت أسعار وحدات «إس إس دي» عموماً متقاربة وربما متساوية مع أسعار وحدات التخزين القديمة «إتش دي» المغناطيسية العاملة بالقرص الدوار، وكانت المنافسة في هذا المعيار شديدة بين كل من «آد لينك إس 22»، و«سامسونغ كيو في أو 860»، لكن «آد لينك» تفوق لكونه مطروحاً بأسعار تبدأ بـ60 دولاراً للوحدة سعة 512 غيغابايت، وهو أقل من أسعار «سامسونغ كيو في أو 860».

أفضل أداء

إذا كان الأداء هو الهدف الأساسي من وراء الترقية إلى وحدات التخزين الالكترونية «إس إس دي» فإن الخيار الأفضل هو وحدات «سامسونغ برو 970»، أو وحدات «سيجيت فاير كودا 310» أو «ويسترن ديجيتال إس إن 550»، أو «آد لينك إس 70»، حيث إن الوحدات الأربع تعمل بتقنية الذاكرة غير المتطايرة أو «إن في إم إي»، لكن المحللين يرجحون «ويسترن ديجيتال إس إن 550»، أكثر من غيرها، لكونها الأفضل أداءً وفقاً لهذا المعيار.

أعلى سرعة

عند الاعتماد على السرعة كمعيار أساسي، يحقق منتج «أوبتين إس إس دي 90 إس بي» من شركة «إنتل» الأفضلية على غيره، إذ يتصدر القائمة بلا منازع، لكونه يعتمد على تقنية «دي إكس بوينت» المستقبلية التي طورتها «إنتل» بالتعاون مع شركة «ميكرون»، وجعلته أسرع وحدات التخزين الإلكترونية من فئة «إس إس دي» على الإطلاق.

«بليز فاست»

تتنافس مع وحدة التخزين «إنتل أوبتين إس إس دي 90 إس بي» طرز تعمل بتقنية جديدة تدعى «بليز فاست»، ويطلق على الطرز العاملة بها وحدات «إس إس آي بي سي آي 4»، لكنها تحتاج إلى لوحات رئيسة متطورة، ليستفيد الحاسب من السرعات الخارقة لوحدة التخزين. وكانت شركات «غيغابايت» و«سابرينت» و«كروسير» طرحت أول وحدات تخزين من فئة «إس إس دي بي سي آي 4» العاملة بـ«بليز فاست»، حيث تقدم أداءً عالياً وسرعة خارقة، مع سعة واحد تيرا بايت، وأسعار بنحو 200 دولار.

طباعة