«مايم كاست»: ارتفاع ملموس في هجمات البريد الإلكتروني لـ «الأعمال»

    جوشوا دوغلاس: «تركيز الجهود على الاستثمار في مجالات البحث والتطوير والتكامل الموحد».

    أعلنت شركة «مايم كاست» العالمية المتخصصة في حلول أمن البيانات والبريد الإلكتروني، في تقرير حديث لها حول تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني، عن ارتفاع ملموس في الهجمات على البريد الإلكتروني لـ«الأعمال»، وفي الرسائل الإلكترونية التي تحوي أنواعاً خطرة من الملفات، والمرفقات الخبيثة والبريد الإغراقي والتطفلي التي تصل إلى صندوق الرسائل الواردة.

    ووفقاً للشركة، تعدّ الهجمات على البريد الإلكتروني للأعمال مشكلة صعبة الحلّ، نظراً لأن بوسع تلك الهجمات أن تتفادى العديد من أنظمة أمن البريد الإلكتروني بسهولة.

    ووجد أحدث تقارير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني ارتفاع هذا النوع من الهجمات بنسبة 269%، مقارنة مع النتائج التي ظهرت في تقرير الربع السابق. كما انعكس هذا التوجه في البحث الذي أجرته الشركة أخيراً، الذي أظهر أن 85% من بين 1025 مشاركاً في البحث في العالم شهدوا هجمات انتحال الشخصية عام 2018، فيما تعرض 73% من أولئك الضحايا لتأثير مباشر على الأعمال، مثل التأثير المالي أو فقدان البيانات أو المتعاملين.

    ووجد التقرير أن 28 مليوناً و783 ألفاً و829 رسالة بريد إغراقي، و28 ألفاً و808 مرفقات خبيثة، و28 ألفاً و726 ملفاً خطراً، تمكنت من الوصول إلى صندوق الرسائل الواردة، على الرغم وجود نظم أمن البريد الإلكتروني.

    وقال نائب الرئيس لاستقصاء التهديدات لدى «مايم كاست»، جوشوا دوغلاس، إن مجرمي الإنترنت سيواصلون البحث دوماً عن طرق جديدة للتحايل على الدفاعات التقليدية وخداع المستخدمين، ما يعني ضرورة تركيز الجهود على الاستثمار في مجالات البحث والتطوير والتكامل الموحد.

     

    طباعة