إطلاق «تكنولوجيات جيه إل إل» للتوسع في المبادرات الرقمية والتقنية

    ميهير شاه (يسار) ويشاي ليرنر يمتلكان خبرة طويلة في العمل بوادي السيليكون. من المصدر

    أعلنت شركة «جيه إل إل»، شركة الاستشارات والاستثمارات العقارية العالمية، أمس، عن تأسيس مجموعة «تكنولوجيات جيه إل إل»، التي تهدف إلى توسيع مبادرات الشركة الرقمية والتقنية، وتسريع وتيرة الابتكار في قطاع العقارات التجارية بما يخدم مصلحة المتعاملين من المستثمرين العقاريين والمستأجرين.

    وخصصت «جيه إل إل» فريقاً متخصصاً للعمل في المجموعة الجديدة، ويتولى كل من ميهير شاه، ويشاي ليرنر، إدارة الفريق بما لهما من خبرة طويلة في العمل بقطاع التكنولوجيا في وادي السيليكون، وخبرة في قيادة «جيه إل إل سبارك» منذ عام 2017، كما سينضمان إلى المجلس التنفيذي العالمي لمجموعة «جيه إل إل».

    من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «جيه إل إل»، كريستيان أُلبريخ: «تتجه (جيه إل إل) إلى اعتماد التقنيات الحديثة والمتطورة لتلبية احتياجات المتعاملين الحالية، وتوقع الفرص التي سيحملها لنا المستقبل، إذ نعمل في (جيه إل إل) على إعادة رسم ملامح مستقبل أماكن العمل والبيئة العمرانية الحضرية».

    وأضاف ألبريخ: «سيعمل فريق العمل بقيادة ميهير ويشاي على ترسيخ ثقافة النمو بمجموعة (تكنولوجيات جيه إل إل)».

    وكان الهدف من إنشاء شركة «جيه إل إل سبارك» تعزيز اعتماد التقنية في مجال العقارات التجارية، حيث استثمرت «سبارك» البالغ رأسمالها 100 مليون دولار في 14 شركة من الشركات الناشئة في مجال التقنية العقارية حول العالم. وستنضم «جيه إل إل سبارك» وفرق عملها المسؤولة عن ابتكار المنتجات والخدمات الرقمية للشركة ومتعامليها إلى مجموعة «تكنولوجيات جيه إل إل»، في حين ستكون تبعية المجموعة للرئيس التنفيذي لـ«جيه إل إل» بشكل مباشر.

    من جهته، قال ميهير شاه: «نعمل على الاستفادة من أحدث التقنيات المتوافرة عالمياً لزيادة قيمة العقارات والأعداد المطروحة منها حول العالم».

    وأشار يشاي ليرنر، إلى الفرص الكبيرة التي تحقق نتائج أفضل في هذا المجال في ظل ظهور تقنيات، مثل تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والميكنة البرامجية.

    طباعة