تعمل بالأوامر الصوتية وتحمي بيانات وخصوصية العائلة

    «أمازون» تطرح 15 منتجاً جديداً للمنزل الذكي

    الأجهزة الجديدة تعمل بالتنسيق مع ميكروفون «إيكو» الأساسي. من المصدر

    لم يعد الميكروفون المنزلي الذكي «إيكو» من شركة «أمازون» الأميركية، كما كان عند إنتاجه للمرة الأولى قبل سنوات، كياناً وحيداً يوضع في قاعة الاستقبال داخل المنازل، وتوجه له الأوامر فيجيب وينفذ، بل صار «عميداً» لعائلة تضم أدوات تنتشر في جميع أرجاء المنزل، وتنشر مستويات أعلى من الذكاء والرفاه داخله. هذه هي الرسالة الأساسية التي حرصت «أمازون» على توصيلها من خلال مؤتمرها السنوي للأجهزة والمعدات الذي نظمته في مقرها بمدينة «سياتل» خلال الفترة من 24 إلى 26 سبتمبر الجاري، وقدمت خلاله 15 منتجاً جديداً تشترك جميعها في كونها «أبناء» و«إخوة» لميكروفون «إيكو» الأساسي.

    الذكاء والخصوصية

    وبحسب المدونة الرسمية لهذا الحدث blog.aboutamazon.com/‏‏devices/‏‏amazon-devices-event، فإن «أمازون» قدمت تشكيلة جديدة كاملة من الأجهزة المتمحورة حول النظام الموسع للمساعد الرقمي الصوتي الذكي «أليكسا» والأجهزة المعتمدة عليه وأهمها «إيكو».

    وبحسب ما قاله نائب الرئيس للمنتجات والخدمات في «أمازون»، ديف ليمب، فإن الشركة تركز في هذه المنتجات على أمرين: نشر الذكاء المنزلي المعتمد على الصوت، وتحقيق أعلى قدر من حماية الخصوصية وبيانات ومعلومات الأفراد والعائلات.

    وتضم قائمة المنتجات الجديدة التي أعلن عنها خلال المؤتمر:

    «إيكو دوت»

    يعتبر «إيكو دوت» منبهاً رقمياً صوتياً صغيراً وأنيقاً، أضيفت إليه عقارب ساعة، مزوداً بشاشة أنيقة مصنوعة بتقنية «إل إي دي»، ويمكنه إظهار حالة الطقس، كما يعمل مؤقتاً للعد التنازلي.

    «إيكو استوديو»

    وهو جهاز لبث وتشغيل الموسيقى، يتم التحكم فيه صوتياً بالكامل. يدعم الصوت ثلاثي الأبعاد وأنظمة «دولبي أتموس»، وتتوافر فيه خمسة برامج تشغيل.

    «إيكو بود»

    وهي سماعات أذن لاسلكية تعمل بتقنية «بوسي» النشطة المخصصة للحد من الضوضاء، وتوفر وصولاً إلى «أليكسا» دون استخدام اليدين، وعبر الأوامر الصوتية، بحيث يمكنك القيام بأشياء مثل تشغيل الموسيقى والحصول على الاتجاهات وطلب خدمة «أوبر».

    «إيكو شو 8»

    وهو تحديث لجهاز عرض الفيديو السابق، ويعمل بشاشة مقاس 10 بوصات، ويُعد بديلاً للمنبه، ويمكن من خلاله إجراء المكالمات الصوتية أثناء تشغيل الفيديو.

    «ميكروفون إيكو»

    حدثت «أمازون» ميكروفونات «إيكو» الأساسية الحالية بصوت أفضل، وأغطية قماش ملونة جديدة وحافظت على السعر القديم دون زيادة.

    «إيكو جلو»

    وهو قطعة أنيقة تعتبر ملحقاً مخصصاً لتوفير إضاءة ليلية للأطفال، يمكنها تغيير اللون والوميض إلى الموسيقى، وهذا الجهاز يستهدف المرح والترفيه للأطفال.

    «إيكو فليكس»

    وهو جهاز مخصص للاستخدام في الحمامات، إذ يتحمل الأبخرة والرطوبة، ويمكنه توفير منافذ توصيل لبعض الأجهزة، ويعمل متحدثاً ذكياً صغيراً، لا يتضمن كاميرا، ويستجيب للأوامر الصوتية لتزويدك بالأخبار والطقس.

    «إطارات إيكو»

    لايزال هذا الجهاز تجريبياً، وهو زوج من النظارات فيها أربعة مكبرات صوت، ويمكن أن يأتي في شكل حلقة أو خاتم، يتم ارتداؤه ليستخدم في إجراء المكالمات القصيرة.

    «نيو إيرو»

    ويمثل الجيل المقبل من أجهزة توجيه البيانات أو الراوترات من طراز «إيرو»، ويعمل بالأوامر الصوتية بالتواصل مع «إيكو»، ويتيح القيام بأشياء مثل إيقاف تشغيل شبكات «واي فاي» مؤقتاً.

    «فرن أمازون»

    وهو فرن ذكي مدعوم بمساعد «إليكسا» الصوتي، يتم تشغيله صوتياً، ويشتمل على مايكرويف، وقلاية، وأداة لتدفئة الطعام، ويتلقى أوامر مثل التسخين المسبق، وبدء وإيقاف الطهي.

    كاميرات حلقية

    وهي كاميرات للاستخدام داخل المنازل، حلقية التصميم، تلتقط الصور من جميع الاتجاهات، ويتم التحكم فيها صوتياً بالكامل من داخل المنزل، ومن خلال مساعد «إليكسا الصوتي» بالهواتف الذكية.

    «حارس إليكسا»

    وهو جهاز لإصدار التنبيهات والإنذار في حال الخروج من المنزل، يستشعر تسرب الدخان أو كسر الزجاج، ويكتشف الخطوات، ويصدر تنبيهات بذلك، تصل لحظياً إلى أصحاب المنزل عبر «المحمول».

    شبكة المطبخ

    جهاز صغير أنيق يوضع داخل المطبخ، يعمل بالأوامر الصوتية، لعرض مقاطع فيديو لوصفات الطبخ التي تقدمها شبكة الأغذية التي تُعد شريكاً لـ«أمازون»، وتعرض دروس طهي حية.

    «سايد ووك»

    جهاز يعمل بالأوامر الصوتية ومهمته تشغيل بروتوكول الأمازون اللاسلكي ذي النطاق الترددي المنخفض، والمسافة بعيدة المدى المصممة لتوصيل جميع أجهزة «إنترنت الأشياء» حول منزلك، ويمكنه التحكم في أشياء مثل صندوق البريد على سور المنزل الخارجي، والمصابيح المطلة على الشارع.

    «رينج فينش»

    جهاز مهمته إصدار تنبيهات في حال خروج الحيوان الأليف من المنزل، أو تجاوز سور الحديقة والفناء الخارجي، وهو لايزال منتجاً تجريبياً ويتوقع إطلاقه العام المقبل، أو خلال عطلات أعياد الميلاد.

    طباعة