الذكاء الاصطناعي يدخل في صناعة الأجهزة المنزلية

    فرن 7000 Generation يضيء غرفة الطهي بمجرد اقتراب الطاهي منه. من المصدر

    دخل الذكاء الاصطناعي في صناعة الأجهزة المنزلية، مثل المواقد والأفران والغسالات، وذلك من أجل الراحة والتوفير، وهو ما ظهر جلياً خلال فعاليات معرض الإلكترونيات IFA، الذي يقام في العاصمة الألمانية برلين حتى 11 سبتمبر الجاري.

    وقال مدير قسم أجهزة التلفاز في شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية، مايك هنكلمان، إن ما سيحدد مدى نجاح جهاز عن آخر لن يكون المزايا المتعلقة بتجهيزاته، وإنما مدى الذكاء الاصطناعي الذي سيتمتع به.

    وأضاف الخبير التقني أن أجهزة مثل الموقد والغسالة والتلفاز ستصبح قادرة على فهم المستخدم، والتفاعل معه بشكل أفضل، مشيراً إلى أن الأساس لهذا كله تمثله مجموعة كبيرة من البيانات التي تجمعها هذه الأجهزة باستمرار عن المستخدم وعاداته وتفضيلاته.

    بدورها، كشفت شركة «بوش» الألمانية عن فرن من السلسلة رقم 8 مزود بتقنيات الذكاء الصناعي. وقال رئيس قسم الأنظمة الرقمية في الشركة الألمانية، توماس زالديت، إن الفرن الجديد يمكنه ملاحظة إيقاف تشغيله عند وقت معين كل مرة بعد وضع الطعام صباحاً على سبيل المثال ليقوم هو بنفسه مستقبلاً، بوقف تشغيل نفسه.

    وأوضح أن المكنسة الكهربائية الروبوت تعرف الغرفة التي يجب أن تتجه إليها في وقت ما لتقوم بعملية التنظيف هناك. وتعمل المكنسة بشكل أكثر اقتصادية؛ لأنها تحسب مسارها بشكل أكثر ذكاء.

    وإذا كان المستخدم معتاداً على شرب الحليب في الليل، فإن الثلاجة ستتعرف إلى هذا الروتين لتقوم بعملية التبريد للحليب قبل وقت الشرب. كما تتعلم الثلاجة الذكية من واقع الخبرة أن المستخدم سينام بعد شرب كوب الحليب هذا، ولن يفتح باب الثلاجة مرة أخرى حتى الصباح، وبالتالي تقيد عملية التبريد، وتوفر في استهلاك الطاقة.

    أما أفران 7000 Generation من شركة Miele فتخطر الطاهي بانتهاء وقت الطهي عن طريق صوت تنبيه، ثم ينتظر الفرن ردة فعل الطاهي ليتوقف هو الآخر عن التنبيه الصوتي بمجرد تحرك الطاهي نحوه ليبدأ في تشغيل إضاءة غرفة الطهي.

    طباعة