«سي نت نيوز»: تكمّل منظومة المدفوعات الإلكترونية لـ «الشركة الأميركية»

«أبل كارد».. بطاقة ائتمان افتراضية عبر «آي فون» أو فعلية بلا رسوم

«بطاقة أبل» الجديدة خدمة قدمتها «أبل» بالتعاون مع «ماستر كارد» وبنك «جولدمان ساكس». من المصدر

أظهر تحليل لموقع «سي نت نيوز» المتخصص في التقنية، أنه لا يوجد في «بطاقة أبل» التي تم الكشف عنها أخيراً، وصاحبتها ضجة كبيرة في عالم التقنية والمال، شيء جديد، سوى أنها جزء جديد تمت إضافته إلى منظومة المدفوعات الإلكترونية الخاص بشركة «أبل» الأميركية، التي تضم سلفاً تطبيق «حافظة أبل»، الذي يعمل على هواتف «آي فون»، وخدمة «مدفوعات أبل» أو «أبل باي»، لتصبح وسيلة فعلية واقعية مادية، توسع نطاق عمل هذه المنظومة في المناطق والأماكن التي لا توجد بها خدمة «أبل باي»، وذلك بكونها بطاقة إما تعمل افتراضياً عبر هواتف «آي فون»، أو تكون بطاقة ائتمان فعلية مادية بلا رسوم، لتعمل بطريقة لا تلامسية مع أجهزة ونقاط الدفع المنتشرة في المتاجر والمقاهي والبنوك والمطارات وغيرها.

خدمة جديدة

ووفقاً للتحليل، فإنه لا يجب النظر إلى «بطاقة أبل» على أنها منتج منفصل، أو شيء خارج عن العادة في عالم بطاقات الائتمان والمدفوعات الإلكترونية، بل يتعين التعامل معها على أنها خدمة جديدة، تتحالف فيها كل من شركتي «أبل» و«ماستر كارد» وبنك «جولدمان ساكس»، أمام منظومة دفع أخرى مماثلة محورها بطاقة «شيس سافير»، التي تعد واحدة من أكثر بطاقات الائتمان شيوعاً في الولايات المتحدة، ومدعومة من كل من «أمازون برايم» وشركة «فيزا» والعديد من البنوك، وتعمل على هواتف «أندرويد» و«آي أو إس» معاً.

وبحسب المقارنة الأدائية التي قام بها محللو «سي نت نيوز» بين «أبل كارد» و«شيس سافير» فإن الأمر يكاد يكون متطابقاً أو بفروق طفيفة للغاية.

المواصفات التقنية

وأوضح تحليل «سي نت نيوز» أن أهم المواصفات التي تميز «أبل كارد»، تتمثل في كونها بطاقة ذات طبيعة مزدوجة، حيث إن الشكل الأول منها عبارة عن بطاقة رقمية افتراضية بالكامل، غير ممسوكة باليد، ويتم توليدها افتراضياً عبر هواتف «آي فون» فقط، ثم استخدامها خلال دقائق من إنشائها، وذلك من خلال تطبيق «حافظة أبل» أو «أبل والت»، وخدمة «أبل باي»، بينما الشكل الثاني من البطاقة عبارة عن بطاقة فعلية مادية ممسوكة باليد، بتصميم بسيط أنيق، ومصنوعة من التيتانيوم المحفور بالليزر، وهي بطاقة لا تحمل رقماً أو رقماً سرياً (سي في في)، أو تاريخ انتهاء أو توقيع، حيث يمكن الوصول إلى هذه المعلومات بسهولة من خلال تطبيق «حافظة أبل»، ويتم إصدارها بالتعاون بين «أبل» و«ماستر كارد» وبنك «جولدمان ساكس»، وبالتالي تصبح صالحة للاستخدام في المتاجر والأماكن المختلفة التي لا تقبل الدفع من خلال «أبل باي».

المزايا المالية

أما المزايا المالية لبطاقة «أبل» الجديدة، فذكر التحليل، أن «أبل» قدمت بطاقتها من أجل «حياة مالية أكثر صحة» لعملائها، على حد قولها، إضافة إلى تحسين التجربة وخيارات الدفع التي توفرها البطاقات الائتمانية من خلال تبسيط عملية الحصول على البطاقة، فضلاً عن إلغاء الرسوم، وتشجيع المستخدمين على دفع فوائد أقل.

وبيّن التحليل أن «أبل كارد» توفر نظاماً يومياً للمكافآت، بحيث يحصل المستخدم على 2% من المدفوعات اليومية عند الدفع بالبطاقة من خلال خدمة «أبل باي»، و3% على كل عمليات الشراء المباشرة مع «أبل»، بما في ذلك في متاجر «أبل» ومتجر التطبيقات وخدمات «أبل» المختلفة، و1% عند استخدام البطاقة بعيداً عن «أبل باي»، حيث يمكن استخدام المكافآت يومياً، سواء في الشراء أو إرسالها إلى العائلة والأصدقاء.

وأضاف أن «أبل كارد» لا تكلف أي رسوم، مع مساعدة المستخدم على دفع أقل فائدة ممكنة على الفواتير أو المدفوعات، مع توفير خيارات للدفع تحسب الفائدة آنياً على المدفوعات، بحيث تقترح الخدمة الدفع شهرياً أو كل فترة محددة للحصول على أقل فائدة ممكنة، وتتيح لعملائها تتبع عمليات الشراء، والتحقق من الأرصدة، ومعرفة موعد دفع الفاتورة المستحقة مباشرة من التطبيق، كما تمكن عملائها من الحصول على تفاصيل حول المعاملات، وتغيير العنوان، والإجراءات الأخرى المتعلقة بهم مباشرة من خلال الرسائل.

التأمين والخصوصية

أفادت شركة «أبل» بأن كل بطاقة ائتمانية تصدرها، تحصل على رقم فريد، يتم تخزينه بأمان في هاتف «آي فون» الخاص بالمستخدم، كما يتم تأمين كل معاملة برقم ديناميكي، مع تأمين عمليات الشراء ببصمة الأصابع أو بصمة الوجه في ما يتعلق بالجزء الخاص الذي يتم على هاتف آي فون، أما الأجزاء الأخرى من المعاملات التي تتم من خلال الخوادم وشبكات الاتصالات، فيتم إجراؤها جميعاً بأسلوب المعاملات المتمتعة بالتشفير والحماية والخصوصية، من خلال خوادم «أبل».


- البطاقة الجديدة

تستهدف نشر

خدمات «أبل» المالية

في المناطق الخالية

من «أبل باي».

- البطاقة الفعلية

مصنوعة من التيتانيوم

ولا تحمل رقماً سرياً.

طباعة