«الاتحاد للطيران» و«باناسونيك أفيونيكس» تطلقان تقنية لتعزيز صحة المسافرين

«الاتحاد للطيران» أول شركة طيران تجرب تقنية «إشعارات إرهاق السفر الناجم عن فرق التوقيت». من المصدر

أعلنت شركة الاتحاد للطيران، وشركة «باناسونيك أفيونيكس» العالمية المتخصصة في تطوير حلول الترفيه والاتصالات الموجهة لقطاع الطيران، عن شراكة تسعيان من خلالها إلى تطوير وتجربة تقنية مبتكرة، بهدف تعزيز صحة المسافرين ورفاهيتهم، وتوفير تجربة سفر راقية لهم.

وفي إطار هذه الشراكة، ستكون «الاتحاد للطيران» أول شركة طيران تجرب التقنية الجديدة Jet Lag Adviser التي تعرف بـ«إشعارات إرهاق السفر الناجم عن فرق التوقيت»، والتي تمّ تطويرها بالتعاون مع شركة «ديتاليتكس»، وستدمج مع تطبيق المسافرين الخاص بـ«الاتحاد للطيران».

وقال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة الاتحاد للطيران، روبن كامارك: «بفضل هذا الابتكار الجديد، فإنه يمكننا الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتحسين تجربة المسافرين». من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «باناسونيك أفيونيكس»، هيدو ناكانو: «تحرص (باناسونيك) بصورة مستمرة على الابتكار، لتطوير تجربة المسافر رقمياً»، لافتاً إلى أن هذه التقنية ستساعد المسافرين على التقليل من آثار فرق التوقيت. ويمثل إرهاق السفر بسبب فرق التوقيت أحد التحديات الرئيسة التي تواجه المسافرين عند السفر عبر مناطق زمنية مختلفة. وتعتمد التقنية الجديدة على إدراج مجموعة من سمات المسافرين، مثل أوقات النوم المفضلة، والإيقاع اليومي، والطول، والوزن، وطبيعة السفر، ومعلومات السفر، مثل أوقات الرحلات، والوجهات، ومناطق السفر، وتستخدم محرك الذكاء الاصطناعي لإعداد خطط شخصية للمسافرين، وتوفير إشعارات مخصصة لهم، تساعدهم في التغلب على الأثر الناجم عن فرق التوقيت. وسيحصل المسافرون على مجموعة من الإرشادات المرتبطة بإرهاق السفر الناجم عن فرق التوقيت، والتي تتنوع بين نصائح شخصية، أو نصائح عامة مرتبطة بالوجهة ذاتها، الأمر الذي يمنحهم موجزاً عن مدى تأثير إرهاق السفر في وجهتهم بصورة عامّة، وفي رحلتهم بصورة خاصة، بينما تشمل الخطة الشخصية التي يتم إعدادها مراحل قبل السفر، وأثناء السفر، وبعد السفر.

طباعة