روبوتات وآلات بيع ذكية تعيد تعريف البيع بالتجزئة في العصر الرقمي

تقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي يسيطران على «مستقبل تجارة التجزئة»

الذكاء الاصطناعي والروبوتات تقتحم عالم البيع بالتجزئة. من المصدر

سيطرت التقنية، بصورة شبه مطلقة، على أعمال مؤتمر ومعرض «مستقبل تجارة التجزئة»، الذي نظمه الاتحاد الوطني الأميركي لتجارة التجزئة بمدينة نيويورك أخيراً، وبدا مؤكداً أن مستقبل هذه التجارة مرهون بما تقدمه صناعة التقنية من نظم وأدوات وتقنيات، تنظم سلاسل التوريد وتنظيم المعروضات وتسهيل خبرات الشراء، وعمليات التحصيل، وإدارة علاقات المتعاملين، وخدمات التوصيل، ليتم ذلك كله عبر أنظمة الحوسبة السحابية، ونظم تحليل البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات والدرونز، وأدوات تجميع وفهرسة وتحليل البيانات لحظياً.

وكل ذلك توجهات جعلت من المتوقع أنه بحلول عام 2021، سيكون لدى 85% من شركات وسلاسل التجزئة، حول العالم، نظم «مميكنة» تنظم عملياتها.

وشارك في المؤتمر عمالقة التقنية حول العالم، تتقدمهم شركات: «أمازون»، و«مايكروسوفت»، و«غوغل»، و«آي بي إم»، و«علي بابا»، وحضره نحو 38 ألف زائر من المختصين بتجارة التجزئة.

أتمتة ذكية

في مستهل فعاليات الحدث، جرى الإعلان عن نتائج تقرير بعنوان: «ثورة الذكاء الاصطناعي القادمة في منتجات التجزئة والمستهلك»، أعدّه معهد «آي بي إم» لقيمة الأعمال، بالتعاون مع الاتحاد الوطني للبيع بالتجزئة الأميركي، واستند إلى استطلاع رأي على عينة مكونة من 1900 فرد، في 23 دولة. وكشف الاستطلاع أن 85% من شركات التجزئة، و79% من شركات المنتجات الاستهلاكية التي شملتها الدراسة، تخطط لاستخدام أتمتة ذكية لتخطيط سلسلة التوريد بحلول عام 2021، وأن 79% من هذه الشركات تخطط لأن تكون لديها أنظمة «ذكاء الأعمال» في مجال التعامل مع المتعاملين بحلول ذلك الوقت.

وذكر الاتحاد الوطني لتجارة التجزئة أن إجمالي مبيعات التجزئة، عبر الإنترنت، تخطى 14 مليار دولار خلال يوم المبيعات المعروف باسم «الجمعة السوداء»، ويوم «سايبر الإثنين» ضمن موسم العطلات نهاية عام 2018.

وفي سياق متصل، كشفت شركة «سيلز فورس» المتخصصة في نظم المبيعات عبر الإنترنت، أن المتسوقين أرسلوا أكثر من 88 مليار رسالة بريد إلكتروني، ورسائل قصيرة متنقلة وإشعارات الدفع عبر سحابتها العامة، المخصصة للبيع بالتجزئة طوال موسم العطلات.

المقصورة الذكية

من جانبها، عرضت مجموعة «علي بابا» الصينية تقنية جديدة لمتاجر التجزئة، أطلقت عليها «المقصورة الذكية» وطبقتها في محالها بالصين، وتتكون من روبوتات تعمل لخدمة المتسوقين، ونظام بالذكاء الاصطناعي يستخدم في عمليات الدفع والتحصيلات، ونظام لتحقيق الطلبات عبر الإنترنت، وبالتالي تعمل كبيئة للتجارة الإلكترونية والتجارة الفعلية الواقعية معاً.

أما شركة «بيكتور لاب»، فعرضت الروبوت «فيرا»، الذي يعمل كمساعد للتسوق الرقمي الشخصي، كما كشفت شركة «بينسا» النقاب عن نظام لطائرة صغيرة بدون طيار (درونز)، تحلق في دورات منتظمة داخل قاعات المتجر، وتمسح الأرفف وتلتقط بيانات «باركود» للقطع والبنود المعروضة بها.

منصة بيع ذكية

وظهرت في المعرض منصة برمجيات متكاملة للبيع بالتجزئة، تقدمها شركة برمجيات «جي دي أيه»، وتستهدف مساعدة تجار التجزئة على زيادة المبيعات والهوامش ورضا المتعاملين، من خلال تحسين المهام، واستخدام الذكاء الاصطناعي.

وتتكامل المنصة مع أنظمة أخرى مطبقة داخل المتاجر، من روبوتات تعمل بصورة مستقلة، وملصقات ذكية مثبتة على الأرفف، وآلات بيع ذكية، وأكشاك فحص ذاتي، تقول الشركة إنها «تعيد تعريف البيع بالتجزئة، في العصر الرقمي».

أما شركة «أدوبي»، المتخصصة في برمجيات الرسوميات ومعالجة الصور، فقدمت نظاماً لالتقاط الصور والبيانات من الملصقات والأكواد، للمساعدة في تحليل حركة سير المنتجات بالمتجر، وإضافة ميزات لتحسين الصور على مختلف الشاشات.

بدورها، عرضت شركة «فوجيتسو» نظاماً للتحقق من الهوية والمصادقة داخل متاجر التجزئة، يعتمد على القياسات البيومترية، مثل بصمات الأصابع وقزحية العين، مع نظام التعرف إلى الهوية بموجات الراديو (آر إف آي دي)، والذي يمكن دمجه مع الأزياء والملابس.

متاجر خالية من الموظفين

ركزت شركة «إنتل» الأميركية على نظم «إنترنت الأشياء» المخصصة للعمل بمتاجر التجزئة، وعرضت تجربة حية تم فيها نشر هذه الأنظمة في 60 فرعاً لسلسلة متاجر هولندية كبرى. وأكدت الشركة أن هذا التوجه سيقود إلى متاجر خالية من الموظفين، تختلط فيها تجارة التجزئة الإلكترونية عبر الإنترنت، بتجارة التجزئة في الواقع المادي الفعلي.

«المتجر المنبثق»

عرضت شركة «سامسونغ»، الكورية الجنوبية، نظاماً أطلقت عليه «المساحات المتصلة»، الذي يدير ما يعرف باسم «المتجر المنبثق»، وهي منطقة يمكن أن تكون جزءاً من متجر كبير، أو متجر صغير، يدار إلكترونياً بالكامل، ويحتوي على تكنولوجيا البيع بالتجزئة، ويحدث فيه كل شيء بصورة فورية، «تنبثق» لحظياً مع كل خطوة من خطوات البيع، كاختيار البند، وتسجيله، وتعويضه من المخزن، ودفعه تلقائياً.

طباعة