«سانز دبي 2019» يعالج النقص في أعداد المختصين بالأمن السيبراني

برنامج «سانز دبي 2019» يقام في الفترة بين 26 و30 يناير الجاري. من المصدر

أعلن معهد «سانز»، المتخصص في التدريب في مجال الأمن السيبراني، عن إقامة دورة جديدة من برنامجه في دبي، بهدف مواجهة النقص الحالي في مهارات الأمن السيبراني بالمنطقة. ويقام برنامج «سانز دبي 2019» في الفترة بين 26 و30 يناير الجاري، ويتضمن ثلاثاً من أفضل دورات الأمن السيبراني لمساعدة المشاركين على تطوير المهارات اللازمة للدفاع عن مؤسساتهم في وجه الخرق الأمني وتجنب الهجمات المستقبلية.

وفيما تتسارع وتيرة التحول الرقمي في الشرق الأوسط، يؤكد قادة الأعمال في المنطقة أن الرقمنة هي السبيل الوحيد للحفاظ على التنافسية في الأسواق الجديدة. ووفقاً لأبحاث شركة «غارتنر»، لاتزال تحديات المهارات واحدة من أكبر المشكلات التي تواجهها المؤسسات خلال مسيرة التحول الرقمي، بينما يمثل نقص أعداد الموظفين الخبراء في مجال الأمن الرقمي أكبر عائق في وجه الابتكار.

وتشير التقارير إلى أن القوى العاملة في العالم تتجه إلى نقص هائل بواقع 1.8 مليون عامل في مجال الأمن السيبراني بحلول عام 2022، بينما لا يستقطب القطاع موظفين جدداً لسد تلك الفجوة. وتتفاقم المشكلة في الشرق الأوسط، حيث تكون لدى المؤسسات عادة فرق أصغر لتقنية المعلومات، وبالتالي تواجه صعوبات جمّة في مواكبة التهديدات الجديدة والتقنيات الحديثة.

وقال المدير التنفيذي لدى معهد «سانز» التدريبي للأمن السيبراني في الشرق الأوسط وإفريقيا، ند بلطه جي: «لاتزال المؤسسات في المنطقة تعاني النقص في أعداد المؤهلين العاملين في مجال الأمن السيبراني، الأمر الذي يؤدي إلى تزايد الضغوط على فرق الأمن السيبراني التي تعاني نقصاً في كوادرها. ويشهد العالم أكبر أزمة في عدد العاملين في مجال الأمن السيبراني، وهو ما يؤكده استطلاع أجرته شركة (غارتنر) أخيراً، حيث يظهر أن 65% فقط من المؤسسات في العالم لديها خبراء في مجال الأمن السيبراني. وبهذا يصبح الاستثمار في تطوير مهارات الأمن السيبراني للمستقبل مطلباً أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى».

 

طباعة