«بيزنس إنسايدر»: «وان بلس 6 تي» منافس قوي للهواتف المتصدرة في الأسواق - الإمارات اليوم

أكد تفوقه في المزايا وانخفاض بالسعر يصل إلى 250 دولاراً

«بيزنس إنسايدر»: «وان بلس 6 تي» منافس قوي للهواتف المتصدرة في الأسواق

ذاكرة الوصول العشوائي في «وان بلس 6 تي» تُعد الأعلى مقارنة بمعظم الهواتف الذكية. من المصدر

بعد نحو أسبوعين عن كشف شركة «وان بلس» الصينية عن هاتفها الجديد رسمياً، ومرور يومين فقط على طرحه في الأسواق، أثبت هاتف «وان بلس 6 تي» الذكي، أنه مصدر تهديد جدي ومنافس قوي للغاية لكل الهواتف الذكية التي تحتل الصدارة في الأسواق حالياً، وذلك وفقاً لتقييم أجراه موقع «بيزنس إنسايدر» على الهاتف الجديد.

وأظهرت نتائج التقييم، أن الإقبال على «وان بلس 6 تي» فاق الإقبال على هاتف «آي فون» من شركة «أبل» وبات يستحوذ على زبائن هاتف «أبل» بوضوح، كما أثبت أنه يتفوق في الخصائص والمزايا وقدرات التشغيل على كل من هواتف «غالكسي» من شركة «سامسونغ» و«بيكسل» من «غوغل»، كما أنه في الوقت نفسه يقل عنها في السعر بنحو 250 دولاراً على الأقل.

وكانت الشركة الصينية، أعلنت عن هاتفها الجديد في مؤتمر عالمي نظمته في نيويورك، يوم 20 أكتوبر الماضي، وأتاحت نسخاً منه للتجربة بمعرفة الخبراء والمحللين، ثم وصل إلى الأسواق أول من أمس. وخلال هذه الفترة القصيرة، أثبتت النتائج التي انتهى إليها محللو «بيزنس إنسايدر» أنه يشكل تهديداً جدياً للشركات الكبرى في سوق الهواتف الذكية، مع سعر يبدأ بـ550 دولاراً، أى نحو نصف سعر هواتف «آي فون» أو أقل، لكنه يتفوق بصورة مؤكدة على الهواتف المنافسة التي يبلغ سعرها 750 دولاراً فأكثر.

وأكد المحللون أن طوابير المشترين خارج أحد أشهر محال الهواتف وسط نيويورك فاقت بكثير طوابير الإقبال على هواتف «آي فون» الجديدة.

المواصفات

وأوضح المحللون أن أبرز ما يميز هاتف «وان بلس» الجديد، هو التصميم الرشيق، مع إزالة مستشعر بصمة الإصبع، ودمجه في الشاشة اللمسية، التي أصبحت أكبر وأطول قليلاً من النسخة السابقة، كما أن النتوء العلوي تم تصغيره بصورة كبيرة ليصبح مثل نقطة المياه، للاستفادة بصورة أكبر من الشاشة، فضلاً عن إزالة سماعة الرأس لتصبح موصلة بتقنية اللاسلكي.

وأضافوا أن «وان بلس» عززت سعة البطارية في هاتفها لتصل إلى 3700 ميللي أمبير في الساعة، ودعمها بتقنيات ذكية جديدة مثل «نايت سكايب» للتصوير في الإضاءة المنخفضة، و«سمارت بوست» للتعرف إلى الوجوه بصورة ذكية، مشيرين إلى أن «وان بلس 6 تي» يعمل بنظام تشغيل «أندرويد 9 باي» الجديد، وهو مزود بذاكرة وصول عشوائي (رام) بسعة تراوح بين ستة وثمانية غيغابايت، ووحدة تخزين تراوح بين 64 و128 و256 غيغابايت، كما يعمل بشريحة معالج «سناب دراجون 845» التي تعد أفضل شرائح المعالجات المستخدمة مع هواتف «أندرويد» على الإطلاق، وكل ذلك بأسعار تراوح بين 550 و629 دولاراً.

التقييم الفني والعملي

وأظهر تقييم محللي «بيزنس إنسايدر» أن ذاكرة الوصول العشوائي في «وان بلس 6 تي» أعلى مقارنة بمعظم الهواتف الذكية، حيث تسمح بتخزين المزيد من التطبيقات في الذاكرة القصيرة للهاتف، ما يعني تبديلاً أكثر سلاسة وسرعة بين التطبيقات التي تستخدمها غالباً، أما المعالج الذي يعمل به فهو يتساوى إن لم يكن يتفوق على جميع المعالجات المستخدمة بالهواتف الأخرى المماثلة، ليس فقط العاملة بنظام تشغيل «أندرويد»، وإنما أيضاً تلك العاملة بنظام تشغيل «آي أو إس» من «أبل».

وأشار التقييم إلى أنه على الرغم من انخفاض سعر هاتف «وان بلس» الجديد، فإن الشركة الصينية لم تبخل على التصميم، إذ إن الهاتف يتميز بتصميم أنيق من المعدن والزجاج يبدو فريداً ومميزاً، فالزجاج الخلفي، على سبيل المثال، لديه تشطيب بلوري غير لامع، يتفوق على الزجاج السلس اللامع، وهذا لا يوجد إلا مع هواتف «بيكسل 3» من «غوغل»، التي استخدمت هذا التصميم بصورة متأخرة بعض الشيء، كما أن السطح الأمامي يحتوي على شرائط ضيقة حول الشاشة، إن لم تكن أضيق من الهواتف الذكية الأخرى.

الشاشة

ووفقاً لتقييم «بيزنس إنسايدر»، فإن «وان بلس 6 تي» يحتوي على واحدة من أكبر الشاشات على أي هاتف ذكي مماثل، إذ إن قياس شاشته 6.4 بوصات، وبذلك تتشابه مع مساحة شاشات «غالكسي إس 9 بلس»، و«بيكسل 3 إكس إل»، و«إل جي جي 7». ولفت التقييم إلى أن الصور المنتجة بكاميرات هاتف «وان بلس» الجديد، تتمتع بجودة معظم الهواتف الذكية الأكثر كلفة، وإن كان ذلك بميزات أقل في التشغيل، موضحاً أنه على سبيل المثال، لا توجد عدسة «زووم» بصري للحصول على لقطات قريبة، كما هي الحال مع «غالكسي إس 9»، فضلاً عن أنه لا توجد عدسة زاوية عريضة جداً لالتقاط صور فائقة الاتساع، كما هي الحال مع هاتف «إل جي جي 7».


أوجه النقص

أظهر التقييم الذي أجراه موقع «بيزنس إنسايدر» على هاتف «وان بلس 6 تي»، أن أوجه النقص في الهاتف الجديد، تتمثل في غياب خاصية الشحن اللاسلكي، فضلاً عن أن خاصية مقاومة الماء لا تعمل وفق معيار رسمي معترف به، إضافة إلى أن دقة الشاشة تبلغ 1080 بيكسل وليس 1440 بيكسل، كما لا توجد به مكبرات صوت «ستريو».

طباعة