قيمتها 610 ملايين دولار وحصلت على لقب «أفضل مكان للعمل» لعام 2018

«إي إكس بي ريالتي» شركة عقارية تدير أعمالها من «جزيرة افتراضية» عبر الإنترنت

«إي اكس بي ريالتي» شركة الوساطة العقارية النموذجية الخاصة بكل شخص بأي مكان في العالم. من المصدر

إذا كانت لديك موهبة العمل في مجال السمسرة العقارية، وتبحث عن فرصة عمل في أميركا وأوروبا وغيرها، فيمكنك أن تتقدم للحصول على وظيفة في هذا المجال، لتصبح واحداً من 8000 شخص يشكلون فريق عمل شركة استثمارات عقارية ناجحة تعمل في سوق العقارات الأميركية والأوروبية، وتنمو أعمالها بصورة كبيرة للغاية، حيث تبيع وتشتري لمصلحة الآخرين أو لنفسك، وتحصل على راتبك وعمولاتك بالدولار أو الجنيه الاسترليني. وكل ذلك من دون أن تغادر وطنك، ومن دون أن تغادر منزلك أو غرفتك، فهذه الشركة مقرها جزيرة افتراضية، أنشأتها على الإنترنت، بتقنيات «الواقع الافتراضي» و«المعزز»، وتدير منها جميع أعمالها.

شركة ناشئة

ترفيه

لا يقتصر الأمر في الجزيرة الافتراضية، مقر شركه «إي اكس بي ريالتي»، على العمل فقط، بل هناك الترفيه والتنزه، فهناك ملعب كرة قدم على الجزيرة، ومساحات للتنزه على الشاطئ بعيداً عن مقار الشركة، وقوارب سريعة للركوب والرحلات البحرية، وأماكن للاحتفالات تتضمن اطلاق الالعاب النارية في سماء الجزيرة ليلاً، ويمكن رؤيتها فقط لمن يقف في المكان المخصص لها، لكن من لايزال في مقر العمل لا يشاهد شيئاً ويستمر في عمله.

وتحمل هذه الشركه اسم «إي اكس بي ريالتي»، وكانت حتى وقت قريب قبل أقل من سنتين مجرد شركة ناشئة مغمورة، قرر مؤسسوها أن تكون نموذجاً رائداً في تأسيس وتشغيل شركات العقارات والسمسرة العقارية رقمياً بالكامل. واختاروا تقنيات «الواقع الافتراضي»، و«الواقع المعزز»، و«الواقع المختلط»، في بناء مقر رقمي افتراضي للشركة، عبارة عن منظومة معلومات تظهر موقع الشركة كجزيرة افتراضية يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت من أي مكان في العالم.

وتضم هذه الجزيرة مكاتب الشركة ومقار الاجتماعات والمحادثات الحية، وغرف الموظفين والمديرين، وأماكن لقاء الزبائن وعقد الصفقات، والنظم المالية والإدارية والمحاسبية، ودورات العمل المستندية، وأدوات التواصل بين الموظفين، وكذلك مساحات اللقاءات الخاصة والترفيه والتنزه، وغيرها.

وتقبل الشركة بكل من لديه موهبة العمل في مجال العقارات بما يحتويه من مهارات ووظائف متنوعة، وكل من يتقدم للعمل بالشركة يدخل الى مقرها أو جزيرتها الافتراضية بعد أن يذهب إلى موقعها على الإنترنت، ويسجل نفسه كطالب وظيفة، فيتم منحه شخصية افتراضية تجسد وجوده داخل الجزيرة، فيختار لنفسه شكل الشخصية التي يريد الظهور بها داخل الجزيرة وتعبر عن هويته. ويمكن للموظف الجديد أن يحدد ملامح الوجه ولون الشعر والبشرة، ونوع الملابس، شرقية أو غربية أو هندية أو غيرها، ويدخل لمقر الشركة بشخصيته، ليقابل مديري التوظيف في الشركة في لقاءات حية بالصوت والصورة.

وإذا ما تم قبوله بالوظيفة يبدأ عمله على الفور وينخرط في الأعمال الجارية التي يتشارك فيها نحو 8000 موظف من بلدان مختلفة حول العالم، فيتجول بالأماكن التي تسمح وظيفته بالوجود فيها، ويقابل زملاءه من الموظفين الآخرين، ويتصل بعملائه ويجري صفقاته.

غرفة واحدة

وبسبب الشروط التي يفرضها قانون الشركات الأميركي، اضطرت الشركة إلى تخصيص مكتب من غرفة واحدة بمنطقة بيلينجهام بولاية واشنطن، لاستيفاء الشكل القانوني للشركة، وهذا هو المكتب أو المقر الوحيد للشركة في العالم الحقيقي.

وكل أعمال الشركة تتم رقمياً من جزيرتها الافتراضية، ومع ذلك تم طرح أسهم الشركة في البورصات الأميركية، وتضاعف سعر سهمها خلال العام الماضي أربع مرات، لتصل القيمة السوقية للشركة الى نحو 610 ملايين دولار، ثم تفوز بلقب «أفضل مكان للعمل» من قبل جوائز «جيكسبور» للعام 2018.

وتنتشر عمليات الشركة حالياً في المجال العقاري داخل الولايات المتحدة وخارجها، ويعمل موظفوها البالغون 8000 موظف في مختلف مواقع العمل بالشركة بغض النظر عن موطنهم أو مقر إقامتهم.

وفي مقابلة مع محرري موقع «بيزنس انسايدر» businessinsider.com، قال المدير التنفيذي للتقنية بالشركة، سكوت بترونيس، إنها شركة الوساطة العقارية النموذجية الخاصة بكل شخص في أي مكان في العالم، فهي توظف الآلاف من الوكلاء المرخصين لمساعدة العملاء على شراء وبيع منازلهم، وما يميزها أنه بدلاً من أن يتوقف الموظفون عن العمل من خلال مكتب فعلي للاجتماعات أو العروض التقديمية أو المساعدة الفنية، فإن موظفيها يعملون في جزيرة افتراضية، لا يعوقهم تقلبات الطقس عن العمل، ولا توجد قيود على عددهم، ولا رسوم صيانة أو نفقات للمقر الذي يعملون به، ولا حدود جغرافية على توظيف من يملك الموهبة منهم.

جولة حية

وخلال المقابلة، قام بترونيس بإرشاد المحررين للقيام بتجربة حية للتقدم للحصول على وظيفة وتنفيذ جولة حية داخل الجزيرة الافتراضية للشركة، وبدأت الجولة بالتسجيل في الموقع، وقيام كل محرر باختيار الشخصية التي تناسبه للظهور والعمل بها داخل الشركة، وهي خطوة تبدأ بظهور مجسم لشخص على الشاشة، يتم تغيير ملامحه وملابسه بحسب ما يريد طالب العمل، من خلال برنامج يعمل على سطح المكتب، ويتيح النظام أن يغير الموظفون ملابسهم يومياً كما هي الحال في العالم الحقيقي.

وبمجرد التسجيل والقبول في الوظيفة، يبدأ العمل، إما بالضغط على الأزرار للتنقل، أو توجيه نفسك باستخدام مفاتيح الأسهم على لوحة مفاتيح الحاسب، فيمكن طلب اجتماع أو لقاء، والدخول الى الغرفة المخصصة له، والجلوس على الطاولة.

وخلال التجربة تم الدخول إلى غرفة اجتماعات تظهر بها لوحة إعلانات داخلية، يظهر بها خبر حصول الشركة على لقب «أفضل مكان للعمل» في 2018.

- الشركة يعمل بها 8000 موظف ومقرها الحقيقي «غرفة» صغيرة بواشنطن.