«بلاي ستيشن 4» يتفوق في 7 نقاط.. و«ناينتندو سويتش» يتصدر في 6 - الإمارات اليوم

يتربعان على القمة بين أجهزة الألعاب الجديدة

«بلاي ستيشن 4» يتفوق في 7 نقاط.. و«ناينتندو سويتش» يتصدر في 6

«ناينتندو سويتش» يتفوق في خفة الوزن وأناقة التصميم والعمل أثناء التنقل. من المصدر

بعد أشهر قليلة على طرحه بالأسواق، حقق جهاز ألعاب «ناينتندو سويتش» الجديد، الذي تنتجه شركة «ناينتندو» انتشاراً كبيراً، وسجل نفسه باعتباره جهاز الألعاب الاسرع مبيعاً في تاريخ بعض الاسواق العالمية، في مقدمتها سوق الولايات المتحدة، وانتهى به المطاف كمنافس رئيس أمام جهاز «بلاي ستيشن 4» من «سوني»، الذي سبق أن سجل نفسه كأكبر الأجهزة مبيعاً بين أجهزة الألعاب من الجيل الحالي. ويتربع الاثنان على قمة أحدث جولات الحرب والمنافسة السائدة في سوق أجهزة الألعاب.

وفي خضم هذه الجولة، استطاع «بلاي ستيشن 4» تسجيل سبع نقاط للتفوق، وفي المقابل تمكن «ناينتندو سويتش» من انتزاع ست نقاط، وجميع النقاط من الطرفين خارج نطاق السعر، لأن كليهما مطروح بالسعر نفسه وهو 300 دولار.

وخرجت هذه النتائج من عمليتين للتقييم المقارن: الأولى نفذها محللو موقع «بيزنس انسايدر» businessinsider.com، والثانية نفذها محللو موقع «ديجيتال تريند» digitaltrends.com، وتم الإعلان عنهما أخيراً. ونصح التحليل الأول الجمهور باختيار «بلاي ستيشن 4» استناداً إلى سبع نقاط، رأى المحللون أنها في صالحه، فيما ركز التحليل الثاني على «ناينتندو سويتش» لتحقيقه ست نقاط للتفوق.

«بلاي ستيشن 4»

وفقاً للتحليل فإن نقاط قوة «بلاي ستيشن 4» تتحدد في النقاط التالية:

1 يحتوي على مكتبة أكبر من الألعاب، تضم 1800 لعبة يمكن شراؤها، مقابل مكتبة أقل في «ناينتندو سويتش» الذي يضم 1200 لعبة فقط.

2 يدعم صور أجهزة التلفزيون العاملة بفيديو «4 كيه» عالي التحديد ومعزز، في حين يدعم «ناينتندو سويتش» العمل مع أجهزة التلفزيون التي تقدم مشاهد مرئية بدقة تصل إلى 1080 بيكسل فقط، ولذلك فإن «بلاي ستيشن 4» يعد الأفضل مع ألعاب مثل «إله الحرب»، و«هورايزون زيرو دوان».

3 عدد الألعاب الحصرية في «بلاي ستيشن 4» أكبر وقد يصل إلى ضعف عدد الألعاب الحصرية على «ناينتندو سويتش»، التي منها «سوبر ماريو أوديسي» و«ماريو مارت» ومجموعة من ألعاب «بوكيمون» الجديدة، ولعبة «سبايدر مان»، و«الموت المتحشرج»، وغيرها.

4 يتساوى السعر الأساسي للجهازين، ويباع كلاهما مقابل 300 دولار، لكن الأمر يختلف مع أسعار الألعاب وعروض الاشتراك، وتقوم «ناينتندو» ببيع العديد من الألعاب التي تكلف 10 دولارات، و15 دولاراً، و20 دولاراً، لكن العروض السعرية والتخفيضات والمزايا البيعية على «بلاي ستيشن 4» أكبر عدداً وأكثر تنوعاً، فمن يسجل نفسه عضواً في «بلاي ستيشن بلس» يحصل على ألعاب مجانية كل شهر مع ذلك الاشتراك، وفي المقابل فإن «ناينتندو» نادراً ما تخفض أسعار الألعاب الخاصة بها.

5 يقدم «بلاي ستيشن 4» لمستخدميه كل خدمات البث الحي الشهيرة على الإنترنت في مجال الفيديو والموسيقى، وهي خدمات «نيتفليكس»، و«هولو»، و«إتش بي أو»، و«سبوتيفاي»، و«سويتش» و«فيديو أمازون» وغيرها، فضلاً عن خدمة الاشتراك الخاصة بها عبر التليفزيون، أما «ناينتندو سويتش» فتقدم خدمة «هولو» للبث الحي للفيديو فقط.

6 يتمتع «بلاي ستيشن 4» بخدمة الاستماع المدمجة للموسيقى أثناء تشغيل الألعاب، ولا توجد هذه الخاصية في «ناينتندو»، وتتيح هذه الخاصية لمستخدمي «بلاي ستيشن 4» الاستماع إلى الموسيقى وهي تنساب بصفة حية من «سبوتيفاي» مثلاً أثناء اللعب، وإنشاء حساب مجاني لهذا الغرض فقط، إلى جانب خواص فرعية أخرى مثل اللعب والتوقف والانتقال لقوائم تشغيل المقطوعات الموسيقية والفنانين المفضلين.

وكل ذلك يمكن استدعاؤه وتشغيله من خلال مفتاح الطاقة المركزي الموجود على جهاز التحكم الخاص بك، وبالإضافة لذلك إذا كان لديك مصدر آخر للموسيقي خارج خدمة «سبوتيفاي»، فإن «بلاي ستيشن 4» يتيح توصيل أي وحدة تخزين خارجية عبر منفذ «يو إس بي»، ثم الانتقال الى تطبيق «ميديا سنتر» أو مركز الوسائط، وتشغيله لتنساب الموسيقى مرة أخرى مع اللعب، ويمكن توصيل سماعات الرأس اللاسلكية عبر منفذ «يو إس بي»، أو استخدام زوج من سماعات الرأس السلكية مباشرة في الجزء السفلي من وحدة التحكم للاستماع، لأن «بلاي ستيشن 4» مزود بمنفذ لتوصيل سماعة الرأس عندما تكون في وضع التشغيل، أما في حالة اللعب على جهاز التلفزيون، فلا توجد طريقة للاستماع بشكل خاص عبر سماعات الرأس.

7 يستطيع جهاز «بلاي ستيشن 4» استقبال وتشغيل الأسطوانات المدمجة من فئة «دي في دي» الرقمية المدمجة، وأسطوانات الليزر الأزرق، أما جهاز «ناينتندو سويتش» فلا توجد به هذه الخاصية، لأنه يعمل مع حاويات «خراطيش» خاصة به فقط، لذلك إذا كان لديك ألعاب مخزنة على أسطوانات مدمجة فلن تستطيع تشغيلها عليه.

«ناينتندو سويتش»

في المقابل حدد المحللون نقاط قوة «ناينتندو سويتش» في ما يلى:

1 أنه جهاز محمول هجين يحمل صفات الحاسب وجهاز الألعاب معاً، وبالتالي فهو يستطيع التحول والتبديل بين حالة جهاز وآخر، ومن ثم فهو يقدم مفهوماً جديداً جعله الأسرع انتشاراً في تاريخ الألعاب.

2 يتميز «ناينتندو سويتش» بأنه جهاز ألعاب أخف وزناً وأصغر حجماً، ومن ثم يستهلك مساحة أقل بكثير من الأرفف أو داخل مركز الترفيه المنزلي، أو عند توصيله بقاعدة التشغيل الخاصة بجهاز التلفزيون، في حين يبدو «بلاي ستيشن 4» أكبر حجماً وأثقل وزناً بشكل كبير، ويستهلك مساحة أكبر في أي مكان يوضع به، ومن ثم فهو يفتقر للمرونة والسهولة عند الاستخدام والنقل من مكان لآخر داخل المنزل.

3 يحتوي «ناينتندو سويتش» على عدد أكبر من المنافذ والفتحات التي يمكن استخدامها في توصيله وربطه بوحدات خارجية، وذلك لتعويض الحجم الصغير، كمنفذ «بطاقة اللعبة»، الذي يستخدم في وضع وتشغيل بطاقات الذاكرة الالكترونية من طراز «مايكرو اس دي» الصغيرة، التي تصل سعتها التخزينية الى 512 غيغابايت، وتستطيع استيعاب العديد من الألعاب الكبيرة والمعقدة.

4 يتمتع «ناينتندو سويتش» بتصميم أفضل وبمظهر أكثر أناقة، فضلاً عن كونه محمولاً وقابلاً للتنقل، ما يجعل من المحبب حمله وتشغيله في أي مكان وأي وقت.

5 عند التشغيل على البطارية يمكن لـ«ناينتندو سويتش» العمل ست ساعات، ويمكن إعادة شحنه كاملاً بعد وضعه على قاعدة الشحن نحو ثلاث ساعات، وهي ميزة غير متوافرة في «بلاي ستيشن 4».

6 عند التشغيل في «الوضع المحمول»، يتيح «ناينتندو سويتش» استخدام مقبس سماعة الرأس الاعتيادية، ومن ثم فهو ينقل جميع إمكانات «بلاي ستيشن 4» التي يتم تشغيلها في وضعية التشغيل الثابت للمكان إلى وضعية التشغيل المحمول أثناء التنقل.

ارتفاع عدد الألعاب الحصرية والعدد الكلي للألعاب أهم نقاط تفوق «بلاي ستيشن 4».

طباعة