ساعد مؤسس «فيس بوك» بكشف النقاب عن فلاتر «الواقع المعزز» الجديد على «إنستغرام»

الكلب «جيف بوم».. 26 مليون متابع على شبكات التواصل

«جيف بوم» دخل «غينيس» 3 مرات من حيث الانتشار وعدد المتابعين. من المصدر

أثناء وجوده على خشبة المسرح الكبير في «مؤتمر مطوري فيس بوك» الذي انعقد أخيراً، دعا مؤسس «فيس بوك» ورئيسه التنفيذي مارك زوكربيرغ، نجم النجوم على تطبيق «انستغرام»، للحضور إلى خشبة المسرح، ويساعده في عرض تفاصيل الخواص الجديدة الخاصة بـ«إنستغرام»، في مقدمتها مرشحات الفلاتر الجديدة التي تعمل بتقنية «الواقع المعزز»، وكانت المفاجأة أن هذا النجم ليس شخصاً تقنياً محترفاً، ولا لاعب كرة شهيراً، أو نجماً سينمائياً، أو أحد المشاهير الآخرين المؤثرين في عالم شبكات التواصل الاجتماعي، بل كان الكلب الأليف «جيف بوم» الذي دخل المسرح بحجمه الصغير محمولاً على طاولة متحركة رفعته إلى مستوى لوحة مفاتيح كمبيوتر محمول مفتوح على موقع «انستغرام»، واستقبله زوكربيرغ قائلاً: «قولوا مرحباً لجيف».

«جيف بوم»

أشهر 10 حيوانات على «إنستغرام».. ومتابعون بالملايين

تداولت تقارير مصاحبة للمؤتمر معلومات عن أشهر 10 حيوانات أليفة مسجلة حالياً على «إنستغرام»، وتضم القائمة فضلاً عن «جيف بوم» الذي يحتل المركز الأول، كلاً من القط «نالا» الذي يتابعه 3.5 ملايين شخص، وهو من سلالة «السيامي» وفئة قط الإنقاذ.يأتي بعده كلب الصلصال «دوغ هوو» المعروف باسم «ملك ثقافة البوب»، ولديه أكثر من ثلاثة ملايين متابع على «إنستغرام»، ثم الكلب «مارو تارو هو شيبا إينو» الذي يعيش في اليابان ولديه 2.6 مليون متابع على «إنستغرام»، فيما تأتي في المرتبة الخامسة القطة «جرمبست» التي لديها 2.4 مليون متابع على «إنستغرام».

ويحتل الكلب «هو تشيه تزو» البالغ من العمر 16 عاماً، المرتبة السادسة، ويتميز بصورته المحببة، ولديه 2.1 مليون متابع على «إنستغرام».

ثم تأتي الكلبة «تونا» في المرتبة السابعة، ولديها 1.9 مليون متابع، وهي كلبة صغيرة تتميز بفك صغير متواضع، وهي محبوبة جداً من متابعيها.

أما المرتبة الثامنة فتعود للثعلب «عرعر»، وهو ثعلب أحمر من فئة الثعالب المستأنسة في أميركا الشمالية، ولديه 1.9 مليون متابع على «إنستغرام»، وهو الحيوان الوحيد الذي ليس كلباً أو قطة في قائمة نجوم «إنستغرام».

وفي المرتبة التاسعة يأتي القط «ليل بوب» الذي يتابعه 1.7 مليون شخص.

وفي المرتبة الأخيرة، جاء الكلب «لوكي» المنحدر من إحدى فصائل ذئاب الأسكيمو، ويتابعه 1.6 مليون شخص على «إنستغرام»، وهو من عشاق المغامرة في الهواء الطلق.

يعد «جيف بوم» واحداً من 10 حيوانات أليفة سجلت شهرة واسعة النطاق على «انستغرام»، ولها ملايين المتابعين حول العالم، ويعد «جيف بوم» الحيوان الأكثر شهرة في العالم، بعدما بلغ عدد متابعيه 26 مليوناً على جميع قنوات وشبكات التواصل الاجتماعي، كما يعد النجم الأكبر في فئته على «انستغرام»، وهو يحمل الرقم القياسي العالمي في موسوعة «غينيس» ثلاث مرات من حيث الانتشار وعدد المتابعين، وفي عام 2017 سجل الرقم القياسي على انستغرام باعتباره الحيوان الذي لديه أكثر من 8.4 ملايين متابع.

شعبية «جيف بوم» الجارفة جعلت مؤسس «فيس بوك» يعتمد عليه في إطلاق الخدمات الجديدة على «انستغرام»، وفي مقدمتها فلاتر «الواقع المعزز» الجديد التي تجعل بالإمكان إضافة أجزاء من شخصيات أو حيوانات أو مناظر طبيعية إلى صور أو وجوه أخرى.

وخلال العرض أضاف الكلب جيف أذني أرنب وأنف قطة إلى صورة مارك زوكربيرغ، باستخدام المرشحات الجديدة، كنوع من الشرح للفلاتر الجديدة، وبدا لطيفاً أثناء الشرح، لكنه مارس لعبة الأعصاب مع الحاضرين، وهو يضيف المؤثرات، ويشرح المؤثرات الجديدة في تطبيق كاميرا «فيس بوك» و«انستغرام» الجديدة.

شبكة «كلوف»

«جيف بوم» هو عضو فاعل وجزء مهم في شبكة عشاق الحيوانات الأليفة المعروفة باسم «كلوف»، والتي يشارك خلالها أصحاب الحيوانات الاليفة حول العالم صور حيواناتهم على هذا المنبر الاجتماعي الخاص بهم، ويحاكي «إنستغرام» الخاص بمشاركة صور الأشخاص.

وتشبه «كلوف» في عملها «إنستغرام» من حيث السماح للمستخدمين بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو لمدة سبع ثوان، مع وجود بعض الاختلافات لدى الشبكة، منها وجود واجهة متصفح الويب، لذلك لن تحتاج الى تطبيق أو تسجيل دخول للاستمتاع بالصور، كما يمكن لأي شخص تصفح الصور والتصويت على أفضلها، إذ تجرى مسابقة يومية لترشيح أفضل 10 صور.

صفحات ثروات

لم يعد الأمر بالنسبة لـ«إنستغرام» و«كلوف» مجرد عرض صور للتسلية، فقد تطور الأمر وتحولت صفحات الحيوات الأليفة إلى مصدر لصناعة الثروات لأصحابها. وبحسب تقرير نشرته صحيفة «إندبندنت» البريطانية، فإن حضور الحيوانات الأليفة على هذا النحو على «إنستغرام» نجح في تغيير وجهة النظر السابقة عن تربية ورعاية الحيوانات الأليفة بأنها مكلفة ومرهقة ولا يستفاد منها، ثم وصل إلى أنها أصبحت تحقق ثروة لأصحابها.

وعرض التقرير تجربة الفتاة دوريا هيرمين، وهي مسؤولة إحدى الحسابات الخاصة بالحيوانات، وتعيش في نيويورك وتبلغ من العمر 20 عاماً، وتربي كلاباً من سلالة «روت فايلر»، ويتابعها 14 ألف شخص عبر «فيس بوك»، و11 ألف شخص عبر «إنستغرام»، وخلال سنتين جمعت 20 ألف يورو، بناءً على خطة وضعتها للاستثمار والتسويق في رعاية الكلاب.

وهناك كذلك صفحة «بوو» التي يملكها شخص في ولاية سان فرانسيسكو وتنشر صوراً لأفضل الحيوانات، ولديها أكثر من 17 مليون متابع على «فيس بوك»، وأكثر من 600 ألف متابع على «إنستغرام»، ونجح صاحبها في جذب الأميركيين بنشر مميزات رعاية الحيوانات بالمنزل، وطرق تحويل رعاية الحيوانات بالمنزل من رفاهية إلى استثمار.

طباعة