تصدّر عالمياً قائمة «يوليو 2020» لأكبر وأسرع 500 حاسب

«فوجاكو» الياباني يحقق 415.5 مليون مليار عملية حسابية في الثانية

حاسب «فوجاكو» يضم أكثر من 7.2 ملايين نواة. من المصدر

نجح الحاسب الياباني العملاق الجديد «فوجاكو» في احتلال المركز الأول كأسرع وأكبر حاسب في العالم، متفوقاً بذلك على نظيره الأميركي «القمة» الذي كان متصدراً عالمياً خلال الفترة الماضية، حيث استطاع الحاسب الياباني تحقيق سرعة قدرها 415.5 بيتافلوب (مليون مليار عملية حسابية في الثانية)، ترتفع إلى 1000 عند ذروة الأداء، مقابل 148.8 بيتافلوب حققها نظيره الأميركي. كما تفوق الحاسب الياباني الجديد في معيار آخر بكونه أول حاسب عملاق في العالم يعمل بالمعالجات فئة «إيه آر إم» التي لم تستخدم من قبل في هذه النوعية من الحاسبات، حيث يضم منها أكثر من 7.2 ملايين نواة.

جاءت تلك النتائج في قائمة يوليو 2020 الخاصة بأكبر وأسرع 500 حاسب عملاق «سوبر كمبيوتر» في العالم، والتي تصدرها مؤسسة «توب 500»، المتخصصة في مجال الحاسبات العملاقة.

الـ10 الأوائل

ونشرت المؤسسة القائمة على موقعها الرسمي مقدمة تفاصيل حول أسرع وأكبر 10 حاسبات عملاقة حول العالم حالياً.

يشار إلى أن قدرة الحاسبات العملاقة تقاس بمعيار «البيتافلوب»، ويقصد به قدرة الحاسب على تنفيذ كوادرليون عملية حسابية في الثانية، والكوادرليون يعادل مليون مليار، وبالتالي فإن الرقم الذي تحقق في حاسب «فوجاكو» الياباني الجديد هو 415.5 مليون مليار عملية حسابية في الثانية، ترتفع الى 1000 مليون مليار عملية عند ذروة الأداء.

وبحسب قائمة «توب 500»، كانت الحاسبات الـ10 الأوائل من حيث السرعة والقوة كما يلي:

«فوجاكو»

تم بناؤه في مركز «رينكين» لعلوم الحاسب بمدينة كوبي باليابان، ويستخدم في التعلم الآلي وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، ويضم سبعة ملايين و299 ألفاً و72 نواة داخلية من طراز «إيه 64 إف إكس ـ سوك»، من فئة معالجات «إيه آر إم».

«القمة»

قامت شركة «إي بي إم» ببناء هذا الحاسب لصالح معمل أبحاث «أوك ريدج» الوطني في ولاية تينيسي الأميركية، ويعمل بمعالجات طراز «باور» ويضم مليونين و414 ألفاً و592 نواة داخلية، توفر سرعة قدرها 148.8 بيتافلوب.

«سييرا»

مقره معمل «ليفرمور» الوطني بولاية كاليفورنيا، ويحقق سرعة قدرها 94.6 بيتافلوب، ومجهز بوحدتي معالجات طراز «باور 9»، فيها مليون و572 ألفاً و480 نواة معالجة داخلية.

«صن واي»

طوره مركز البحوث الوطني الصيني، لخدمة أغراض هندسة وتكنولوجيا الحاسبات الموازية، ويحقق 93 بيتافلوب، ويعمل بمعالجات طراز «صن واي 260 كور ـ إس دبليو 26010»، ويضم 10 ملايين و649 ألفاً و600 نواة داخلية.

«تاينيه»

طورته الجامعة الوطنية الصينية لتكنولوجيا الدفاع، ويحقق 61.4 بتيافلوب، ويضم أربعة ملايين و981 ألفا و760 نواة داخلية.

«إتش بي سي إس»

قامت شركة «ديل» ببنائه لصالح شركة «إيني» الإيطالية العاملة في مجال البترول والغاز، ويستخدم معالجات طراز «إنتل زيون جولد»، ويحقق 35.5 بيتافلوب، ويضم 669 ألفاً و760 نواة داخلية.

«سيليني»

يعمل داخل الولايات المتحدة، ويحقق 27.58 بيتافلوب، وتم تزويده بوحدات معالجة الرسوميات «أمبير إيه 100» الجديدة من «إنفيديا»، ويضم 272 ألفاً و800 نواة داخلية، ويستخدم نظام «ميلانوكس إي دي آر إنفيني باند».

«فرونتيرا»

يعمل في مركز تكساس للحوسبة المتقدمة، وقامت ببنائه شركة «ديل»، ويحقق 23.5 بيتافلوب، ويعمل بمعالجات «إنتل زيون»، ويضم 448 ألفاً و448 نواة داخلية.

«ماركوني»

يتم تشغيله في مركز أبحاث «سينيسا» بإيطاليا، ويعمل بمعالجات «إي بي إم باور 9»، ووحدات معالجة رسوميات «إنفيديا في 100»، ويضم 347 ألفاً و776 نواة داخلية، ويستخدم نظام «ميلانوكس إي دي آر إنفيني باند».

«بيزدانيت»

يعمل في المركز الوطني للحوسبة الفائقة بمدينة لوجانو السويسرية، ويضم معالجات طراز «إنتل زيون»، ووحدات معالجة الرسوميات «إنفيديا بي 100»، ويضم 387 ألفاً و872 نواة داخلية.


أميركا في المقدمة

أفادت مؤسسة «توب 500»، بأنه على الرغم من تفوق اليابان في بناء أسرع وأكبر حاسب على الإطلاق، إلا أنه من حيث القدرة الإجمالية للحاسبات العملاقة داخل الدولة الواحدة، لاتزال الولايات المتحدة في المقدمة، حيث تبلغ حصتها من إجمالي الحاسبات العملاقة على مستوى العالم 28.7%، تليها الصين 25.5% ثم اليابان 23.7%، وبعدها فرنسا بـ3.6%، وألمانيا بـ3.1%.

طباعة