الاتحاد الدولي للروبوتات: 74% من المخزون العالمي يتركز في 5 دول

الصناعة العالمية تستقبل 422 ألف روبوت سنوياً

الصناعات الأساسية المستخدمة للروبوتات الصناعية تتمثل في السيارات والكهربائيات والإلكترونيات. من المصدر

كشف الاتحاد الدولي للروبوتات أن الصناعة العالمية تستقبل 422 ألفاً و271 روبوتاً اصطناعياً جديداً سنوياً، تزيد قيمتها على 16 مليار دولار.

وأوضح الاتحاد في تقرير أن أكثر من نصف هذه الروبوتات يستخدم في صناعة السيارات والإلكترونيات، متوقعاً أن تشهد هذه النوعية من الروبوتات نمواً سنوياً قدره 23%.

ونشر الاتحاد تقريره حول حالة الروبوتات الصناعية في العالم على موقعه الإلكتروني: fr.org/‏‏downloads/‏‏press الأسبوع الجاري.

نمو متواصل

وقال الاتحاد الدولي للروبوتات إن أحدث بيانات تم تجميعها حول سوق الروبوتات الاصطناعية تتوقف عند يناير 2019.

وطبقاً لهذه البيانات فإن تركيب الروبوتات بدأ يشهد نمواً منذ عام 2005، إذ ازدادت التركيبات السنوية بنسبة 19% في المتوسط سنوياً بين عامي 2005 و2008، وكان متوسط العدد السنوي للروبوتات المبيعة 115 ألف وحدة، قبل أن تتسبب الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية في انخفاضها إلى 60 ألف وحدة في عام 2009 مع تأجيل العديد من الاستثمارات.

وفي عام 2010 أسهمت الاستثمارات في نمو قاد إلى إنتاج 120 ألف وحدة، لترتفع إلى 254 ألف وحدة حتى عام 2015.

وسجل عام 2016 أكثر من 300 ألف وحدة ليرتفع الرقم إلى 400 ألف وحدة في عام 2017، و422 ألفاً و271 وحدة في عام 2018، بقيمة بلغت 16.5 مليار دولار من دون البرامج والأجهزة الطرفية.

حصيلة مفاجئة

ووصف الاتحاد الدولي للروبوتات هذه الحصيلة بأنها مفاجئة، لأن الصناعات الأساسية المستخدمة للروبوتات الصناعية وفي مقدمتها السيارات، والكهربائيات، والإلكترونيات، مرت بسنة صعبة خلال عام 2018، لاسيما مع الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الذي نشر حالة من عدم اليقين في الاقتصاد العالمي.

تصدر آسيوي

قارياً شهدت آسيا التي تعد أكبر سوق للروبوتات الصناعية في العالم قدراً من تباطؤ النمو في عام 2018، إذ تم تركيب ما مجموعه 283 ألفاً و80 وحدة، بنسبة نمو قدرها 1% فقط عن عام 2017.

ومع ذلك لاتزال السوق الآسيوية تمثل منطقة الذروة عالمياً، لتستحوذ على ما نسبته 67% من الروبوتات عالمياً.

وارتفع تركيب الروبوتات في أوروبا بنسبة 14% لتصل إلى 75 ألفاً و560 وحدة، وهي قمة جديدة للعام السادس على التوالي، إذ كان متوسط معدل النمو السنوي من عام 2013 إلى عام 2018 نحو 12%.

وتم في الأميركتين تركيب 55 ألفاً و212 وحدة في عام 2018، بزيادة نسبتها 20% عن عام 2017.

معقل الروبوتات

ومن حيث توزيع الروبوتات الصناعية على مستوى الدول، قال الاتحاد الدولي للروبوتات إن الولايات المتحدة، والصين، واليابان، وكوريا الجنوبية، وألمانيا، هي المعقل الرئيس للروبوتات عالمياً، إذ يتركز فيها ما مجموعه 74% من المخزون العالمي والإنتاج الجديد على السواء. وتعد الصين أكبر سوق للروبوتات الصناعية في العالم منذ عام 2013، بنسبة 36% في عامي 2017 و2018، كما ركبت في عام 2018 نحو 154 ألفاً و32 روبوتاً، وهو رقم أكبر من عدد الروبوتات المثبتة في أوروبا والأميركيتين معاً. أما في اليابان فقد ازداد تركيب الروبوتات الصناعية في عام 2018 ليصل إلى 55 ألفاً و240 روبوتاً بنسبة 21% وحدة على مستوى العالم، وللسنة الثامنة على التوالي، وصلت تركيبات الروبوتات في الولايات المتحدة إلى 40 ألفاً و373 روبوتاً بمعدل نمو يبلغ 22%، لتحتل المرتبة الثالثة عالمياً. وفي كوريا الجنوبية، انخفض تركيب الروبوتات في عام 2018 إلى 37 ألفاً و807 روبوتات، بعد أن وصلت إلى ذروة تبلغ 41 ألفاً و373 روبوتاً في عام 2016. وكان سبب الانخفاض أن كوريا تعتمد بشدة على صناعة الإلكترونيات التي مرت بعام صعب في عام 2018، ولذلك حلت في المركز الرابع، أما ألمانيا فجاءت في المركز الخامس، وارتفع عدد الروبوتات التي تم تركيبها بنسبة 26% إلى ذروة جديدة بلغت 26 ألفاً و723 روبوتاً، وجاء هذا النمو مدفوعاً بشكل رئيس بالتوسع الذي شهدته صناعة السيارات.


صناعة السيارات

أظهر تقرير الاتحاد الدولي للروبوتات أن قطاع السيارات لايزال أكبر صناعة تستخدم الروبوتات، إذ يستحوذ على نسبة 30% من إجمالي التركيبات، تليه صناعات الكهربائيات والإلكترونيات بحصة قدرها 25%، ثم المعادن والآلات بنسبة 10%، وصناعات البلاستيك والمنتجات الكيميائية 5%، والأغذية والمشروبات 5%.

طباعة