«مايكروسوفت»: استخدموا بدائل أخرى منها مفاتيح أمان التعرف إلى الوجه والبصمات

1.15 مليار مستخدم يستغنون عن كلمات المرور في معاملاتهم

الكشف عن الإحصاءات الجديدة جاء بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الأول لكلمات المرور. من المصدر

كشفت شركة «مايكروسوفت» الأميركية عن أن نحو مليار و150 مليون مستخدم حول العالم في قطاعي الأفراد والشركات، استغنوا خلال الأشهر الستة الماضية عن كلمات المرور في معاملاتهم مع التطبيقات والحاسبات وخدمات الإنترنت، مقابل استخدام بدائل أخرى، منها مفاتيح أمان التعرف إلى الوجه وبصمات الأصابع.

في المقابل، قال خبراء إن ما يقرب من 100 مليار كلمة مرور، لاتزال قيد التشغيل حول العالم، مرجحين استمرار استخدامها حتى نهاية العام الجاري.

يوم كلمات المرور

جاء ذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الأول لكلمات المرور في السابع من مايو من كل عام.

وخصص موقع nationaltoday.com قسماً لهذه المناسبة، ذكر فيه أن الكثير من المعلومات الشخصية باتت على الإنترنت، مثل الحسابات المصرفية، ومواقع دفع الفواتير، ومواقع التسوق، والتعلم، مشدداً على أهمية وضع كلمات مرور قوية ومتنوعة.

ممارسات أفضل

وفي إطار الاحتفال بهذه المناسبة، قال نائب رئيس شركة «مايكروسوفت» لتقنية الهوية، جوي تشيك، إنه «غالباً ما يتم استخدام اليوم العالمي لكلمات المرور، للحث على ممارسات أفضل لأمان كلمة المرور، لكن مع نضوج تكنولوجيا ما بعد كلمة المرور، لدينا فرصة لترك تقنية كلمات المرور التي أصبحت بالفعل رابطاً ضعيفاً في الأمان». وأضاف أنه خلال الأشهر الستة الماضية، بلغ عدد الأشخاص الذين يستخدمون خدمات «مايكروسوفت» وقاموا بالاستغناء عن كلمات المرور التقليدية 150 مليون شخص في قطاع المستخدمين الأفراد، الذي يضم نحو 800 مليون شخص، يستخدمون خدمات «مايكروسوفت» المختلفة، مثل «آوت لوك»، و«سكايب»، وغيرهما. وأوضح تشيك أنه في قطاع الشركات والمؤسسات، فهناك نحو مليار شخص، أسقطوا فعلياً الممارسة غير الآمنة لحفظ سلاسل الحروف والأرقام والشخصيات الخاصة، وباتوا يستخدمون بدائل أخرى.

بدائل

وبيّن تشيك أن البدائل التي لجأ إليها من استغنوا عن كلمات المرور التقليدية تشمل مفتاح أمان الأجهزة الذي يعمل مع تقنية «ويندوز هالو» للتعرف الى الوجه، أو معرف بصمة الإصبع، ومفتاح أمان الأجهزة المدمج برقم التعريف الشخصي أو رمز «بي آن إن»، والهواتف التي تشغل تطبيق «مايكروسوفت» للمصادقة. وأرجع أسباب الانتقال إلى أسلوب المصادقة دون كلمة مرور، إلى أنه أسلوب آمن ولديه تجربة أفضل في الاستخدام.

كلمات نشطة

إلى ذلك، شارك خبراء آخرون في الاحتفال باليوم العالمي لكلمات المرور، منهم مدير العمليات في شركة «باسورد وان» المتخصصة في برامج إدارة كلمات المرور عبر الإنترنت، مات دافي، ورئيس قسم الأبحاث الأمنية بشركة «راد وير» المتخصصة في حلول الأمان عبر الإنترنت، دانييل سميث،

ومدير استراتيجيات الأمن بشركة «في إم وير»، ريك ماكلروي، وغيرهم.

وقال الخبراء في تقرير مفصل نشره موقع «تيك ريبابليك» المتخصص في التقنية حول وقائع الاحتفال، إن كلمات المرور لن تختفي في المستقبل المنظور، فهناك نحو 100 مليار كلمة مرور، لاتزال نشطة وقيد الاستخدام، ويتوقع استمرار تشغيلها حتى نهاية عام 2020.

وأضافوا أنه من غير المحتمل أن يتغير هذا الوضع، على الرغم من ارتفاع استخدام المصادقة من دون كلمات مرور، حيث ستظل كلمات المرور هي السطر الأخير من الدفاع حال فشل الطرق الأخرى.


كلمات مرور قوية

أفاد خبراء تقنيون، بأن الكثير من الأشخاص يختارون كلمات مرور سيئة ويشاركونها عبر حسابات متعددة حتى يسهل تذكرها، لكن القراصنة والمهاجمين قاموا بتطوير وتحسين أدواتهم، وزيادة قدراتهم الهجومية، لتصبح سريعة وخاطفة، وقادرة على التخمين، ما يجعل حماية كلمات المرور أكثر صعوبة.

وقال الخبراء إنه مع وباء «كورونا»، واتساع نطاق العمل عن بعد، ارتفع عدد هجمات كسر كلمات المرور بصورة كبيرة، مشيرين إلى أن هذا هو التحدي الأكبر في استخدام كلمات المرور حالياً، ويتطلب أن يلتزم الجميع بمتطلبات كلمة المرور الصحيحة، أي استخدام كلمات مرور قوية وفريدة لكل حساب أو خدمة يصلون إليها، وذلك باستخدام برامج إدارة كلمات المرور الحديثة، لاسيما أنها متوافرة والعديد منها مجاني.

طباعة