الركراكي لن يستوعب ما فعله "أسود الأطلس" إلا بعد 4 أعوام.. مدرب المغرب لا يصدق الإنجاز

قال مدرب المغرب وليد الركراكي، إن فريقه سيغادر قطر سعيداً، بعدما أصبح أول فريق إفريقي وعربي يصل للمربع الذهبي بكأس العالم لكرة القدم، لكن عليه أن يطمح للمزيد في المستقبل.


قال الركراكي للصحافيين:"أردنا إدخال البهجة على قلوب مشجعينا، لكننا لا زلنا سعداء، نحن ضمن أفضل أربعة فرق في العالم".


وأضاف: "قدمنا عرضاً جيداً، لم نستسلم أبداً، تهانينا لكرواتيا تستحق المركز الثالث، نحن فريق يافع لا يزال يتعلم".


وتابع: "الإرهاق الناجم عن خوض سبع مباريات في قطر نال من فريقه، الذي كان صاحب أفضل سجل دفاعي في البطولة قبل الخسارة 0-2 أمام فرنسا".
وأكمل: "بالطبع أنا محبط بعض الشيء بثاني هزيمة توالياً، لكننا بذلنا قصارى جهدنا".


وواصل: "كان الوضع صعباً بدنياً، نال الإرهاق من اللاعبين، كانت المنافسات قوية، أردنا جعل الجماهير فخورة أكثر، هذا كل شيء".


وأوضح: "أعتقد أننا أظهرنا قوتنا، أظهرنا أن كرة القدم الإفريقية مستعدة لمواجهة أفضل الفرق في العالم بفعالية وتقديم أفضل المستويات، على الأرجح سنستوعب ما حققناه في قطر بعد أربع أعوام، سيكون الضغط أكبر كذلك، سيكون هناك توقعات تحيط بنا، هذا طبيعي".


واختتم: "حققنا إنجازاً رائعاً لكننا نريد تكراره، لن يكون سهلاً، لكنه الهدف، أنا واثق أن فريقاً من إفريقيا سيفوز بكأس العالم في غضون 15 عاماً"

طباعة