وليد الركراكي: في يوم من الأيام.. هدف المغرب «كأس العالم»

مدرب المغرب وليد الركراكي. أ.ف.ب

قال مدرب المغرب، وليد الركراكي، بعد خسارة المغرب مباراة المركز الثالث أمام كرواتيا 1-2، أمس، في كأس العالم «قطر 2022»، إن «هدف المغرب والأفارقة في يوم من الأيام الفوز بكأس العالم. لقد تعلمنا كثيراً من هذه التجربة، ونحن لسنا بعيدين عن المنتخبات الكبرى. خسرنا بسبب تفاصيل صغيرة. كانت مباراة سيطروا فيها خلال الشوط الأول، وارتكبنا الكثير من الأخطاء، وعانينا الكثير من الإرهاق. تحسّنا في الشوط الثاني، لكنهم حافظوا على النتيجة.. سنستيقظ غداً لنستوعب ما حققناه. عندما تخسر تكون دائماً خائباً لأننا منافسون».

وأضاف: «أعتقد أننا من بين أفضل أجيال إفريقيا، لكننا لسنا الأفضل. قلت للاعبين إنه يتوجب عليهم الفوز بكأس أمم إفريقيا لنكون الأفضل في القارة. قبل أن تكون ملكاً في العالم، يجب أن تكون ملكاً في بيتك».

وتابع الركراكي: «إنها خسارة مريرة، لكن أعتقد أنها مستحقة. لقد رأينا فريقاً لم يستسلم. سنتذكر مباريات كثيرة، وسنعود أقوى. لقد وحّدنا بلدنا لمدة شهر، وكان الجميع سعداء».

من جهته، قال لاعب وسط المغرب، أنس زروري: «لم نكن محظوظين. نشكر المشجّعين في الملعب وحتى الذين دعمونا من منازلهم. شعرنا بالفعل بالقوة المغربية في هذه البطولة، لم نكن الوحيدين الذين صُدمنا، بل كل العالم الذي رأى أن المغرب بلد جميل قادر على دعم فريقه بصرف النظر عن النتائج. سنعود الآن إلى أنديتنا ونتابع عملنا».

أما الحارس الاحتياطي للمغرب، منير المحمدي القجوي، فقال: «سعيد وفخور بهذه المجموعة. حققنا نجاحات كبيرة في هذه البطولة. نشكر الجماهير على دعمهم في كأس العالم. كنا نرغب في العودة إلى المغرب مع المركز الثالث».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة