أبرزهم مبابي وزياش وروديغر

نجوم تبرعوا بمكافآت المونديال لعلاج الأطفال

صورة

تشغل الأعمال الخيرية جانباً مهماً في حياة العديد من نجوم كرة القدم، بالصورة ذاتها التي سجلتها بطولة كأس العالم 2022 المقامة حالياً في قطر، حين أعلن الألماني أنطونيو روديغر، وسبقه إليها لاعبو منتخب صربيا، عن تبرعهم بمكافآت الفوز لمصلحة علاج الأطفال.

وواصل نجوم الساحرة المستديرة خلال مونديال 2022، دورهم الإنساني ومساهماتهم الإيجابية في التخفيف عن المحتاجين والأطفال، حين أعلن لاعبو المنتخب الصربي في 16 نوفمبر الماضي، وفقاً لما نشرته صحيفة «سبورت بريف» الأميركية، عن تبرعهم بمكافأة التأهل إلى كأس العالم في قطر البالغة مليون يورو، لمصلحة علاج الأطفال المرضى في بلدهم، وتكرارهم التبرع للغرض ذاته في مبارياتهم بدوري مجموعات الكأس الحالية. ورغم الخروج المبكر للمنتخب الألماني من دوري مجموعات المونديال الحالي، إلا أن لفتة إنسانية جديدة لنجوم الساحرة المستديرة، سجلت وجودها عبر مدافع «الماكينات الألمانية» ونادي ريال مدريد الإسباني أنطونيو روديغر، الذي أعلن، ووفقاً لما نشرته صحيفة «ماركا» الإسبانية، عن تبرعه بكل الأموال التي سيكسبها في مونديال 2022، من أجل علاج 11 طفلاً في سيراليون بمساعدتهم على إجراء عمليات جراحية تساعدهم من أجل حياة أفضل وأكثر عدالة، إذ يرتبط روديغر بشكل وثيق بالدولة الإفريقية الصغيرة التي ولدت فيها والدته. وسبق للعديد من دورات كأس العالم أن سجلت توجه نجوم الكرة بالتبرع بمكافآتهم أو حتى التوجه إلى بيع قمصانهم وأحذيتهم التي شاركوا بها في المونديال في مزادات خصص ريعها للعمل الخيري، ومنها على سبيل المثال، تبرع نجم المنتخب المغربي حكيم زياش بعد مونديال 2018 في روسيا، بمليوني دولار لمرضى السرطان في المغرب، وفقاً لما نشرته مجلة النخبة المغربية. وتبرع نجم المنتخب الفرنسي كيليان مبابي بمكافأة الفوز مع منتخب «الديوك» بالمونديال الماضي والبالغة 120 ألف يورو لمصلحة جميعة «بريميير دي كوري» الخيرية، وسبقه إليها في مونديال 2014 أن تبرع الألماني ماريو غوتزه بالحذاء الذي سجل به فوز الألمان على الأرجنتين في المباراة النهائية وحصد كأس العالم، في مزاد علني عاد ريعه لمصلحة المؤسسة الخيرية «قلب لكل طفل»، بعد أن تم بيع الحذاء بمبلغ بلغ مليوني يورو.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة