لاعب سابق عانى مشكلات صحية يدير نهائي كأس العالم

الحكم البولندي سيمون مارتشينياك. أ.ف.ب

سيقود البولندي سيمون مارتشينياك، المنتقل من ممارسة اللعبة إلى التحكيم، المباراة النهائية لكأس العالم 2022 في قطر، غداً، بين فرنسا حاملة اللقب والأرجنتين، وفق ما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم.

سبق أن قاد مارتشينياك (41 عاماً) مباراة لكل منتخب في قطر: فوز الأرجنتين 2-1 على أستراليا في الدور ثمن النهائي وانتصار فرنسا بالنتيجة ذاتها على الدنمارك في دور المجموعات.

ويشرف البولندي على مباريات في دوري أبطال أوروبا بانتظام منذ بداياته في البطولة القارية عام 2012، وقاد مباريات في مونديال 2018، قبل مونديال قطر، سبق أن قاد مباراة لفرنسا ضد السويد (فوز 1-صفر) ضمن منافسات دور المجموعات لدوري الأمم الأوروبية في 2020. غداً، على ملعب لوسيل، سيساعده مواطناه بافل سوكولنيك وتوماش ليستكييفيتش.

ويشكل تعيين مارتشينياك انعطافة كبيرة في مسيرة البولندي، بعد معاناته أخيراً مشكلات صحية «كان آخر عام ونصف صعباً جداً علي. عانيت عدم انتظام في دقات القلب. كان الأمر صعباً في البداية علي، وتعيّن علي التوقف عن التحكيم. غبت عن كأس أوروبا، وهذا أمر كارثي بالنسبة لحكم في أوج عطائه. وحْدنا أنا وفريقي نعرف مدى صعوبة هذا الأمر علي. الآن تبتسم لي الحياة مجدداً ولا يسعني التوقف عن الابتسامة لأنه شعور رائع». الحكم الذي شارك في كأس العرب في قطر وأشرف على نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الأخير بين ليفربول الإنجليزي وفياريال الإسباني، روى بداياته عندما كان لاعباً في بلدته فيسلا بلوك وقرر الانتقال إلى التحكيم بعد محادثة مع حكم قام بطرده «تحدثنا بعد المباراة وقال لي جملة هامة: إذا كنت تعتقد أن هذا العمل سهل، حاول بنفسك. سترى. قلت لنفسي «لم لا؟» ذهبت فوراً لتلقي الدروس وبدأت التحكيم. أنا ممتن له، لأنه لولا تلك البطاقة الحمراء، لم أكن لأصبح حكماً في حياتي».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة