الركراكي: سنستخلص العبر.. وأنا أول من سيفعل ذلك

مدرب المنتخب المغربي الركراكي مع اللاعب بوخلال بعد مباراة فرنسا. أ.ف.ب

أعرب مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، وليد الركراكي، عن فخره بلاعبيه عقب الخسارة أمام فرنسا صفر-2 في نصف نهائي مونديال قطر، مؤكداً أنه «أول من سيستخلص العبر». وشدّد على أنه يتحسر فقط في هذه المباراة على البداية وتلقي الهدف المبكر، الذي أعطى الثقة للمنتخب الفرنسي للإبقاء على خطته التكتيكية.

وتابع: «ارتكبنا العديد من الأخطاء الفنية، لكننا رغم ذلك خلقنا لهم المتاعب في الشوط الأول، وفي الثاني كنا الأفضل لم نخسر الكرة كثيراً وخلقنا كثيراً من الفرص، لكننا لم نكن حاسمين في الأمتار الـ30 الاخيرة».

وأضاف في تصريحات صحافية: «كنا نرغب في التسجيل لزرع الشك في صفوفهم، لكنهم يملكون كثيراً من المواهب في خط الهجوم، كنا نعرف أنهم سيعاقبوننا وهو ما حصل بالهدف الثاني الذي حطم معنوياتنا. حاولنا الضغط حتى النهاية لتسجيل هدف ينعش آمالنا ولكننا لم نتمكن.. أهنئ فرنسا التي قلت قبل المباراة إنها فريق كبير ومن أشياء قليلة يمكنها الفوز.. ولكنني فخور كون جميع لاعبي فريقي بذلوا كل ما في وسعهم، رغم الإصابات، ونجحوا في زرع الشك في صفوفهم في بعض اللحظات، وهذا أمر رائع بالنسبة لنا. في مسابقة مثل كأس العالم من المستوى العالي، أعتقد أنه يجب أن تكون في قمة مستواك من جميع النواحي، بينما نحن تجاوزنا الأمر قليلاً على المستوى البدني، وبعض اللاعبين قدموا بين 60 و80% فقط من مؤهلاتهم في هذه البطولة».

وعن المواجهة المقبلة أمام كرواتيا، قال الركراكي: «هي مباراة نهائية مصغّرة، وسيكون الأمر صعباً بالنسبة لنا، خصوصاً من الناحية الذهنية.. نعاني مسبقاً من إصابات عديدة، سنحاول إيجاد التوازن وتشكيلة تسمح للاعبين لم يشاركوا ببعض الدقائق، وذلك الإصرار على انتزاع المركز الثالث».

وختم بالقول: «الجميع في بلدنا فخور بنا.. ونحن نأسف لعدم تحقيق حلم شعبنا والذهاب إلى أبعد دور، لم نكن بعيدين واقتربنا من هذا الإنجاز الأعظم، احتجنا إلى تلك التفاصيل الصغيرة التي تقود إلى التتويج باللقب، نستحق ما حققناه وقاتلنا حتى النهاية».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة