للمرة الـ 11 بين الأوروبيين واللاتينيين

فرنسا والأرجنتين.. نهائي ميسي ومبابي

صورة

واصل منتخب فرنسا حملة الدفاع عن لقب كأس العالم لكرة القدم، الذي توّج به في النسخة الماضية التي أقيمت بروسيا عام 2018، بعدما تأهل لنهائي البطولة عقب فوزه 2 / صفر على منتخب المغرب، أول من أمس في الدور قبل النهائي للمسابقة. وضرب المنتخب الفرنسي موعداً في المباراة النهائية الأحد المقبل على ملعب (لوسيل) ضد منتخب الأرجنتين، الذي تغلب 3 / صفر على كرواتيا، الثلاثاء، في مباراة الدور قبل النهائي الأخرى.

وستكون هذه هي المرة الـ11 التي تجرى فيها المباراة النهائية لكأس العالم بين ممثلين لقارتي أوروبا وأميركا الجنوبية خلال النسخ الـ22 في المونديال، والثالثة في الألفية الجديدة. وخلال المواجهات الـ10 الماضية، حققت منتخبات أميركا الجنوبية اللقب على حساب منتخبات القارة العجوز في سبع مناسبات، بواقع خمسة ألقاب لمنتخب البرازيل ولقبين للأرجنتين. في المقابل، حققت منتخبات أوروبا لقب المونديال ثلاث مرات على حساب منتخبات أميركا الجنوبية في النهائي، بواقع لقبين لألمانيا ولقب وحيد لفرنسا.

وسيكون النهائي بمثابة صراع مثير بين اثنين من أبرز اللاعبين في العالم، وهما زميلين في الفريق نفسه باريس سان جرمان الفرنسي، الأرجنتيني ليونيل ميسي (35 عاماً)، وقناص المنتخب الفرنسي كيليان مبابي (23 عاماً).

ويتقاسم ميسي ومبابي صدارة قائمة هدافي المونديال الحالي بقطر، برصيد خمسة أهداف لكل منهما، حيث يبتعدان بفارق هدف وحيد أمام أقرب ملاحقيهما أوليفييه جيرو، مهاجم منتخب فرنسا.

وصام ميسي عن التسجيل في مباراة واحدة فقط في مبارياته الست التي خاضها في مسيرته بمونديال 2022، علماً بأنه أحرز ثلاثة أهداف من ركلات جزاء من بين أهدافه الخمس في البطولة حتى الآن، فيما قدم ثلاث تمريرات حاسمة لزملائه. أما مبابي، فأحرز ثنائية أمام الدنمارك بمرحلة المجموعات وبولندا في دور الـ16، بالإضافة لهدف في شباك أستراليا خلال اللقاء الافتتاحي لفرنسا بالبطولة، لكنه لم يتمكن من هز الشباك خلال لقاء المغرب بالدور قبل النهائي وكذلك أمام تونس في آخر مباريات الفريق بدور المجموعات، التي شهدت مشاركته في الدقيقة 73 قادماً من مقاعد البدلاء. وانفرد ميسي بصدارة قائمة الهدافين التاريخيين لمنتخب الأرجنتين في كأس العالم، بعدما أحرز هدفه الـ11 في مسيرته بالمونديال، التي بدأت منذ نسخة البطولة عام 2006 بألمانيا، وأصبح ميسي بحاجة لهدف وحيد في النهائي، ليعادل عدد أهداف الأسطورة البرازيلي بيليه.

في المقابل، أحرز مبابي تسعة أهداف في مشواره بكأس العالم حتى الآن، بعدما سبق له تسجيل أربعة أهداف في المونديال الماضي بروسيا، ليتفوق على بيليه في عدد الأهداف التي أحرزها كل منهما قبل سن 24 عاماً. وفي حال احتفاظ فرنسا بلقب المونديال، سيصبح مبابي أول لاعب بعد بيليه في عام 1962 يفوز بكأس العالم مرتين في سن 23 عاماً.

ويحتل مبابي المركز الثاني حالياً في قائمة هدافي منتخب فرنسا التاريخيين بكأس العالم، حيث يتأخر بفارق أربعة أهداف عن جوست فونتين (المتصدر)، الذي أحرز 13 هدفاً في المونديال، جاءت جميعها بنسخة المسابقة عام 1958 بالسويد. ويشعر الأرجنتينيون بأنهم مدينون لليونيل ميسي، لذلك تحدث لاعبو الأرجنتين مراراً عن أنهم يسعون لمنح ميسي هدية تاريخية، والمساعدة على تحقيق حلم لطالما طارده لسنوات طويلة، وذلك بإحراز اللقب العالمي، خصوصاً أن هذه ستكون آخر بطولة عالمية لميسي، الذي سبق وصرح بذلك من قبل.

المباريات النهائية الـ10 السابقة بين الأوروبيين واللاتينيين

■ السويد 1958: فاز البرازيل 5 - 2 على السويد.

■ تشيلي 1962: البرازيل 3-1 تشيكوسلوفاكيا.

■ المكسيك 1970: البرازيل 4-1 إيطاليا.

■ الأرجنتين 1978: الأرجنتين 3-1 هولندا.

■ المكسيك 1986: الأرجنتين 3-2 ألمانيا.

■ إيطاليا 1990: ألمانيا 1-0 الأرجنتين.

■ أميركا 1994: البرازيل 0-0 (3-2 ركلات الترجيح) إيطاليا.

■ فرنسا 1998: فرنسا 3-0 البرازيل.

■ كوريا واليابان 2002: البرازيل 2-0 ألمانيا.

■ البرازيل 2014: ألمانيا 1-0 الأرجنتين.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة