حضور جماهيري هائل شجع المغرب أمام فرنسا

صورة

شهد استاد البيت في مدينة الخور حضوراً كبيراً وحماساً جماهيرياً هائلاً، أمس، خلال المباراة بين المغرب وفرنسا في الدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم 2022 المقامة حالياً في قطر، والتي انتهت بفوز فرنسا 2-صفر.

وقبل ساعات من المباراة، ألقت تقارير إعلامية الضوء على احتشاد أعداد كبيرة من مشجعي المغرب خارج مقر إقامة المنتخب، مع استمرار محاولات شراء تذاكر لحضور المباراة في استاد البيت الذي يسع 60 ألف مشجع.

وبعيداً عن الاستاد، تكرر مشهد احتشاد المشجعين المغاربة والعرب بشكل عام بأعداد كبيرة في المقاهي ومختلف ساحات المشاهدة الجماعية، لمتابعة المباراة، ودعم المنتخب المغربي الذي حمل آمال كل جماهير كرة القدم العربية.

وتلونت الدوحة بألوان المغرب، حيث انتشرت الأعلام المغربية في شتى الطرق والشوارع، كما شهدت الأيام الماضية مبيعات هائلة لقميص المنتخب المغربي من جانب مشجعي المغرب وغيرهم، خصوصاً من المشجعين العرب.

وفي المغرب، سلطت تقارير إخبارية محلية الضوء على أجواء استثنائية عاشتها البلاد في الساعات السابقة للمباراة.

وأصبح منتخب المغرب، خلال المونديال الحالي، أول فريق عربي يصل إلى دور الثمانية في المونديال، وأول منتخب إفريقي يصل إلى المربع الذهبي.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة