عبدالرحمن محمد يحذر المغرب من خطورة الكرات العكسية لمنتخب فرنسا

أكد نجم المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، المحلل الفني عبدالرحمن محمد، أن هناك العديد من نقاط القوة للمنتخب الفرنسي الذي سيواجه نظيره المغربي غداً، في نصف نهائي كأس العالم «قطر 2022»، مشيراً إلى أنه متكامل في كل خطوطه، فضلاً عن المهارات الفردية التي يتميز بها لاعبوه والتنوع في تسجيل الأهداف من كل الاتجاهات، كما أن منظومته الهجومية كلها قوية بما فيها الأطراف والعمق وإجادة لاعبيه للكرة العرضية بشكل كبير جداً.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «هذا الأمر يتطلب الأداء الجماعي والتركيز الجيد للتصدي لمصدر الخطورة في المنتخب الفرنسي»، مؤكداً «أهمية استغلال المنتخب المغربي للفرص والكرات العرضية مثلما فعلوا في مباراة البرتغال الأخيرة والعمل على خلق ثغرات في دفاع المنتخب الفرنسي»، معتبراً أن «لاعبي المغرب يجيدون تسديد الكرات الرأسية بشكل كبير جداً».

وأوضح: «أخشى أن تؤثر عملية الإجهاد التي يعانيها لاعبو المنتخب المغربي في أداء الفريق بعد المجهود الكبير الذي بذلوه في المباريات السابقة، بجانب مسألة الإصابات في صفوفه، لكن في حال أن المنتخب المغربي واجه فرنسا بالمنظومة نفسها التي لعب بها كل مبارياته السابقة التي كان آخرها أمام البرتغال، فإنه سيصعب المهمة على المنتخب الفرنسي».

وتابع «المنتخب الفرنسي في كل خط لديه مصدر قوة وهو خطر جداً في الكرات العكسية، كما أن اللاعب كيليان مبابي فإن تحركاته تشكل خطورة كبيرة جداً، خصوصاً في عملية المساحات لذلك يجب أن يكون هناك لاعب في المنتخب المغربي يراقب مبابي جيداً، بجانب وجود لاعبين اثنين لتغطيته بشكل لصيق للحد من خطورته أمام المرمى».

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة