تعليق صادم من الركراكي حول توليه تدريب مانشستر سيتي وبرشلونة

أعرب مدرب منتخب المغرب وليد الركراكي عن أمله في أن يظهر الأداء الذي يقدمه "أسود الأطلس" في كأس العالم قطر 2022 أحقية المدربين العرب في التدريب في أوروبا، وهو ما يعد مستحيلاً في الفترة الحالية.


وتولى الركراكي، تدريب أسود الأطلس، بنهاية أغسطس الماضي، ومنذ ذلك الوقت، لم يخسر الفريق أي مباراة، وتلقت شباكه هدفًا وحيدًا كان عن طريق الخطأ أمام كندا، ووصل إلى ربع نهائي المونديال.

 

وتضمنت الفترة القصيرة التي تولى فيها الركراكي تدريب المغرب، الفوز على بلجيكا، والفوز على المنتخب الإسباني بركلات الترجيح في دور الـ16.

 

وأصبح المنتخب المغربي أول منتخب عربي ورابع منتخب أفريقي يصعد لدور الثمانية بالمونديال، مما دفع لفتح نقاش بشأن المهتمين بالحصول على خدمات الركراكي.

 

لكن المدرب، شرح المعركة التي دخل فيها من أجل الحصول على هذه الوظيفة، ناهيك عن الحصول على منصب المدير الفني لمانشستر سيتي، أو برشلونة.

 

وقال الركراكي، خلال مؤتمر صحافي (على الأرجح أن يوجه هذا السؤال للأندية الأوروبية): "لماذا لا تقوموا بتعيين مدربين عرب؟ ربما يكون سؤالا ثقافيا ربما هو جانب ذهني".

 

وأضاف: "أعتقد أنه من المستحيل أن يقوم السيتي أو برشلونة بالتعاقد مع مدير فني عربي.. لا يفكرون في هذا الأمر، وكأننا لا نستحق، وكأننا غير قادرين".

 

وأكد: "لكن هناك لحظات في التاريخ تجعل الناس تغير أفكارها.. الأمر متعلق بنا، الشعب العربي والإفريقي، لنظهر لهم أننا جاهزون".

 

وبعد أن قضى أغلب مسيرته التدريبية مع أندية مغربية، قال الركراكي: "أنا مدرب منذ 10 سنوات، لم ينظر لي أحد.. لا من المستحيل، ليس لديه تجربة.. دعونا ننظر لشخص آخر".

 

وأكد: "نتواجد في دور الثمانية.. لشرحوا لي هذه المعجزة، التجربة ليست مهمة إنها مهارات.. خلفيتك لا تهم، من أين تأتي؟ المهارات الأهم.. إذا لم تكن تستحق، يمكنك الرحيل".

طباعة