غريزمان لا يشعر بالانزعاج من غيابه عن التهديف في كأس العالم

لم يحرز الفرنسي أنطوان غريزمان أي أهداف لفريقه في كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر حتى الآن لكن لاعب الوسط المهاجم غير منزعج تماما من ذلك وهو سعيد بعودته للعب على المستوى الأعلى مع فريقه بطل العالم.


وتنحصر مهمة غريزمان في الربط بين خطي الوسط والهجوم ما يجعله يدافع بقدر ما يهاجم ويقول إنه شخص سعيد في الملعب وخارجه.


وبينما أحرز كيليان مبابي خمسة أهداف في نسخة قطر حتى الآن ليرفع رصيده الإجمالي في كأس العالم إلى تسعة أهداف وتجاوز أوليفييه جيرو حصيلة تييري هنري ليصبح الهداف التاريخي لمنتخب فرنسا برصيد 52 هدفا ظل غريزمان يعمل بجد بلا كلل في غرفة الماكينات خلفهما.


وقال غريزمان الذي لعب 71 مباراة دولية متتالية مع فرنسا وهو رقم قياسي للصحفيين "سنحت لي فرص للتهديف أمام الدنمرك لكني أهدرتها. ربما لست قريبا من منطقة الجزاء كما كنت في الماضي. أقدم أداء جيدا".


وأضاف غريزمان قوله "مازلت أفتقد التهديف لكني لا أسدد على المرمى 50 مرة في المباراة ولست مهووسا بذلك. الفريق يحتاج لجهودي في خط الوسط حتى أكون حلقة الوصل بين الدفاع والهجوم. وأنا فخور جدا وسعيد بذلك".


واستمرت ثقة المدرب ديدييه ديشامب في غريزمان حتى عندما تراجع إداؤه في برشلونة وجلس على مقاعد البدلاء لدى عودته إلى أتليتيكو مدريد في العام الماضي.


وقال غريزمان الذي ركض 11.3 كيلومتر على الأقل في فوز فرنسا 3-1 على بولندا أمس الأحد وتأهلها لمواجهة انجلترا في دور الثمانية السبت المقبل "أدين له ديشامب بكل شيء. لذا عندما ألعب فإنني ألعب من أجل فرنسا وزملائي في المنتخب وأيضا من أجل المدرب.


"اكتمال لياقتي البدنية يساعدني كثيرا. لا أواجه أي مشكلات على مستوى حياتي الشخصية".

طباعة