قال إن العرب أظهروا إمكانات كبيرة في الذود عن شباكهم في «قطر 2022»

زيد شاكر: حراس المرمى سر تألق المنتخبات.. وأبرزهم نوبرت

صورة

قال مدرب حراس المرمى في نادي خورفكان حالياً، والفيصلي الأردني سابقاً، العراقي زيد سمير شاكر، إن «تميز حراس المرمى في عدد من المنتخبات المشاركة في كأس العالم قطر 2022 كان سبباً كبيراً في تحقيقها نتائج كبيرة غير متوقعة، أسهم في قيادتها إلى التأهل إلى دور الـ16، أبرزها منتخبات المغرب واليابان وكوريا الجنوبية وهولندا التي واصلت طريقها إلى دور الثمانية، بينما المنتخبات الثلاثة الأخرى ستخوض مباريات ثمن النهائي اليوم وغداً. وأكد في حديث إلى «الإمارات اليوم»: «المنتخب الذي يملك حارس مرمى جيداً سيذهب بعيداً في المونديال الحالي».

إحصاءات

وأضاف زيد شاكر: «بالارقام والاحصاءات يعتبر حارس مرمى هولندا نوبرت الأفضل في دور المجموعات بنسبة 91%، حيث استقبل هدفاً في ثلاث مباريات، وتصدى لـ10 كرات من أصل 11 تسديدة بنسبة توزيع 86%، ثم استقبل هدفاً خلال فوز هولندا على أميركا 3-1 في ثمن النهائي (أي هدفين في أربع مباريات). يليه حارس اليابان فوندا بنسبة 87%، و12 تصدٍّ من أصل 15 تسديدة، ونسبة توزيع 69%، ثم حارس كرواتيا ليفاكوفيتش بنسبة 86%، بهدف واحد وست تصديات من أصل سبع تسديدات و86% نسبة التوزيع، ثم حارس بولندا تشيزني بنسبة 80٪؜، و16 تصدياً من أصل 20 تسديدة، وخامساً حارس أستراليا ريان بنسبة 69%، وتصدى لتسع تسديدات من أصل 13، مستقبلاً أربعة اهداف في ثلاث مباريات.

وتابع: الدور الذي لعبه حارسا مرمى المغرب بونو والمحمدي، وحارس مرمى بولندا تشيزني، وحارسا مرمى هولندا نوبرت واليابان غوندا، غيّر من صورة التوقعات بشكل كامل وقاد منتخبات بلدانهم لتصعد إلى دور الـ16 لكأس العالم على غير المتوقع، مثنياً على الدور الذي لعبه حراس المرمى العرب وهم الحارس التونسي أيمن دحمان والحارس السعودي محمد العويس، إضافة الى بونو والمحمدي. وبخصوص حراس مرمى الدوري الإنجليزي قال إنهم لم يختبروا حتى الآن بشكل كامل، وربما سيكون دورهم بشكل أبرز في الدورين ثمن وربع النهائي.

الحراس العرب

وكشفت الاحصاءات الخاصة بحراس مرمى المنتخبات العربية عن نيل الحارس البديل لمنتخب المغرب منير المحمدي درجة 7.8 من أصل 10 في المباراة مع بلجيكا، والدرجة نفسها لحارس المنتخب السعودي محمد العويس في المباراة امام الارجنتين، والذي فاز بحائزة رجل المباراة ايضاً، بينما حصل الحارس المغربي بونو على 7.3 و6.4 في الجولتين الأولى والثالثة، بينما تفوق حارس مرمى منتخب تونس أيمن دحمان ونال 7.9 في المباراة مع الدنمارك، وسبع درجات في مباراة فرنسا، وجميعها تقييمات عالية.

وامتدح شاكر «الروح الرياضية العالية للحارس المغربي المحمدي في مباراة بلجيكا عندما شارك الحارس الاحتياطي صاحب الـ33 ربيعاً، ولديه أربع مباريات في المونديال، ثلاث منها في مونديال روسيا 2018، ثم صاحب ثاني أعلى رصيد من المباريات في تمثيل المنتخب المغربي بعد العملاق بادو الزاكي الذي لعب أربع مباريات في مونديال المكسيك 1986، وكان على قدر المسؤولية التي وضعت على عاتقه في رمشة عين من خلال جاهزيتة نفسياً وذهنياً لمباراة مفصلية مثل مواجهة بلجيكا»،

موضحاً أن «حراس المرمى العرب لعبو دوراً كبيراً في حسم نتائج مباريات فرقهم، ومن ضمنهم السعودي محمد العويس في لقاء الارجنتين، حيث تم اختياره أفضل لاعب في تلك المباراة، ثم تألق المغربي المحمدي ضد بلجيكا، وكذلك تألق دحمان التونسي ضد الدنمارك وفرنسا، ما أعطى انطباعاً مميزاً لحراس المرمى العرب على أنهم ذوو إمكانات كبيرة وقادرون على اللعب في أكبر دوريات العالم إذا مُنحوا الفرصة».

■ حارس «الطواحين» أسهم في تأهل هولندا إلى ربع النهائي، واستقبل هدفين في أربع مباريات.

■ المنتخب الذي يملك حارس مرمى جيداً سيذهب بعيداً في المونديال الحالي.

الحراس الأعلى تقييماً

الهولندي نوبرت: معدل 91%

الياباني فوندا: 87%

الكرواتي ليفاكوفيتش: 86%

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة