إسبانيا تكشف عن مفاجأة حول تعمدها الخسارة من اليابان لإقصاء ألمانيا.. المغرب منتخب أوروبي

زعم البعض أن منتخب إسبانيا تعمد الخسارة أمام نظيره الياباني، في ختام دور المجموعات لبطولة كأس العالم 2022، الخميس الماضي.


ونفى رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس، ما يتردد حول تعمد منتخب بلاده الهزيمة أمام اليابان 1-2 في ختام دور المجموعات لإقصاء الغريمة ألمانيا، كاشفاً عن مفاجأة عن "الماتادور" لم يفكر على الإطلاق بشأن خسارة صدارة المجموعة بهدف تجنب مواجهة البرازيل في دور الثمانية، مشدداً على أن منتخب المغرب قوي جداً ويتميز بأنه ذو "طراز أوروبي".


واحتلت إسبانيا المركز الثاني في المجموعة الخامسة بأربع نقاط، متفوقة بفارق الأهداف على ألمانيا التي ودعت البطولة مبكراً، فيما تصدرت اليابان بست نقاط في مفاجأة مدوية في قطر.


ودفع هذا الترتيب إسبانيا لمواجهة المغرب في دور الـ16، وفي حال فوزها ستلتقي مع البرتغال أو سويسرا، ولن تواجه بذلك البرازيل إلا في النهائي إذا استمر المنتخبان في البطولة.


لكن الصدارة كانت ستنقل إسبانيا إلى جانب القرعة الذي يضم البرازيل والأرجنتين وكرواتيا.


وأعتقد مشجعون ومحللون، ومنهم هوغو سانشيز أحد هدافي ريال مدريد التاريخيين، أن الهزيمة من اليابان كانت متعمدة، رغم أن إسبانيا كانت مهددة بالإقصاء خلال دقائق من المباراة بسبب نتيجة اللقاء الآخر بالمجموعة بين ألمانيا وكوستاريكا في نفس التوقيت.


وقال المكسيكي سانشيز لشبكة (ئي.إس.بي.إن): "أؤكد أن لويس إنريكي (مدرب إسبانيا) فكر في طريقة لتجنب البرازيل في دور الثمانية، إنها مواجهة خطيرة، لكنه لن يعترف بذلك أبداً، لن يقول أي مدرب إنه لم يرغب في الفوز".


لكن روبياليس رد على هذه التكهنات بالنفي. وقال: "لا أعتقد ذلك أبداً، أعرف جيداً الطاقم التدريبي، قاتلنا من أجل الصدارة لكن هذا لم يكن ممكنا".


وتابع: "في كرة القدم لا مجال للحسابات أو لعلم الرياضيات، نفكر في كل مباراة بمفردها وسنواجه فريقاً صعباً بالفعل في دور الـ16 وهو المغرب الذي يلعب على أرضه تقريباً بسبب الدعم الهائل للجماهير في قطر".


وأضاف: "مباراة اليابان كانت محبطة لكنه درس يجب التعلم منه، البطولة مليئة بالمفاجآت وهذا ما يجعلها مميزة للغاية، عندما تفقد تركيزك لخمس دقائق من الممكن أن تخسر".


وتابع: "المغرب منتخب من طراز أوروبي، نعرف الكثير من لاعبيه في إسبانيا، يتمتع بقوة بدنية وسيعقد الأمور علينا".


ودافع أكثر من لاعب بإسبانيا عن الفريق أيضاً، ومنهم لاعب الوسط بيدري.


وقال لاعب برشلونة الصاعد: "كنا خارج البطولة لمدة 10 أو 12 دقيقة، لأننا شاهدنا نتيجة المباراة الأخرى عبر الشاشات"، رغم أن لويس إنريكي أكد أنه لم يكن يعرف أن فريقه يواجه خطر الخروج لبضع دقائق قبل أن تتقدم ألمانيا ثم تفوز 4-2 على كوستاريكا.


وأضاف بيدري: "لم نفكر في أي مواجهات مستقبلية، حاولنا إدراك التعادل لتجنب أي مشكلة ولإنهاء المجموعة في الصدارة، لكن لم نتمكن من ذلك".

طباعة