تاريخ المونديال

العراق.. رقم قياسي «مونديالي» صامد منذ 37 عاماً

المنتخب العراقي في الزمن الجميل. أرشيفية

لايزال منتخب العراق يحمل رقماً قياسياً لم يحطمه أي من منتخبات العالم منذ 1985، والذي قاده لاحقاً للمشاركة في كأس العالم 1986، في المكسيك، وفاز بلقبه منتخب الأرجنتين، إذ خاض «أسود الرافدين» جميع مبارياتهم في التصفيات التمهيدية والنهائية خارج الملاعب العراقية، بسبب الإيقاف الذي فرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب الحرب العراقية - الإيرانية، مفتقداً بذلك الدعم الجماهيري، حيث خاض معظم مبارياته في دول الخليج العربي والأردن وسورية.

ونجح منتخب العراق في تصدر المجموعة الثانية في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم، بعد التفوق على قطر والأردن جامعاً ست نقاط حصدها بالفوز في ثلاث مباريات، والخسارة في مباراة واحدة، وفي الدور التالي تمكن من تخطي الأبيض الإماراتي، قبل أن يفوز على سورية في الدور الثالث، ويحسم بطاقة التأهل لكأس العالم في المكسيك 1986، ليصبح بذلك أول منتخب يصل لكأس العالم دون أن يلعب أي مباراة على ملعبه، وأمام جمهوره الذي كان يقتصر على المقيمين والجمهور العربي في البلدان المضيفة.

وخلال مشاركته في دور المجموعات في مونديال المكسيك، خسر العراق أولى مبارياته مع المكسيك، بهدف نظيف، وفي الثانية خسر أمام بلجيكا 1-2، بينما خسر مباراته الثالثة أمام باراغواي بهدف نظيف، مسجلاً هدفاً واحداً للاعب أحمد راضي، دون أن يحصل على أي نقطة.

ويعد اللاعبون ناظم شاكر ورحيم حميد وخليل علاوي وناطق هاشم وعلي حسين شهاب وغانم عريبي، أبرز لاعبي العراق في البطولة، بينما تعرض فلاح حسن وعدنان درجال للإصابة.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة