تونس هزمت «بطلة العالم».. السعودية قهرت الأرجنتين والمغرب يتأهل

المشاركة العربية في مونديال قطر «الأفضل بالتاريخ»

صورة

سجلت المنتخبات العربية في كأس العالم قطر 2022 المشاركة الأفضل في تاريخ النهائيات بعد تأهل المغرب إلى الدور ثمن النهائي بحلم بدأه في انطلاقة منافسات مجموعته بالفوز على بلجيكا «المصنفة الثانية على العالم»، وفازت تونس على فرنسا «بطلة العالم»، فيما قهرت السعودية المنتخب الأرجنتيني.

وعلى الرغم من النتائج الملفتة وفرحة تأهل المغرب، تلقت الجماهير العربية صدمة قوية بخروج المنتخبين السعودي والتونسي من مرحلة دوري المجموعات بنهاية لقاءات الجولة الأخيرة للمجموعتين الثالثة والرابعة، إذ لم يشفع لـ«نسور قرطاج» النتيجة التاريخية التي حققوها بالفوز على فرنسا في اللقاء الختامي للمجموعة الثالثة، بعدما نجحت أستراليا في التغلب على الدنمارك بهدف دون رد، ليتوقف رصيد تونس عند أربع نقاط، مقابل ست نقاط لـ«الديوك الفرنسية» التي تصدرت المجموعة، ومثلها لـ«الكنغارو» الأسترالي الذي صعد وصيفاً.وكانت تونس بحاجة للفوز على فرنسا مقابل تعادل أستراليا مع الدنمارك، أو فوز الأخير، ولكن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن، ليودع «نسور قرطاج» المونديال برأس مرفوعة.

ولعبت كل الظروف ضد المنتخب السعودي، الذي قدم بطولة استثنائية في تاريخ مشاركته في المونديال، وخسر «الأخضر» في آخر مبارياته أمام المكسيك 1-2، وهي الهزيمة الثانية له على التوالي، بعد أن خسر أمام بولندا بهدفين نظيفين.

وتأثر المنتخب السعودي بإصابة أربعة من لاعبيه الأساسيين في مراحل مشواره بالمونديال، ما أثر في خيارات المدرب الفرنسي رينارد، الذي واجه منتخب المكسيك المندفع بدنياً، فلم يستطع أن يجاريه في معظم مجريات اللقاء.

وكان الأخضر بحاجة للتعادل أمام المكسيك في انتظار نتيجة مباراة الأرجنتين وبولندا، التي فاز فيها نجوم «التانغو»، بهدفين نظيفين ليصعدا معاً إلى دور الـ16، إذ تصدرت الأرجنتين بست نقاط وبولندا وصيفاً بأربع نقاط.

وعلى الرغم من خروج منتخبات قطر وتونس والسعودية من الدور الأول لكأس العالم، إلا أن مشاركة المنتخبات العربية في مونديال قطر 2022 قد أصبحت الأفضل في التاريخ من ناحية عدد الانتصارات في نسخة واحدة، بعد أن حصدت أربعة انتصارات آخرها فوز المغرب على كندا.

وكانت السعودية حققت مفاجأة مدوية بفوزها على الأرجنتين بطلة 1978 و1986، وأصبحت أول منتخب عربي يتغلّب على «راقصي التانغو» في تاريخ المونديال.

كما نجح المغرب بالتفوّق على بلجيكا ثالثة مونديال 2018 والمصنفة ثانية عالمياً 2-صفر، وتونس التي انضمت إلى قائمة المنتخبات الفائزة على أصحاب الأوزان الثقيلة، بتخطيها فرنسا بهدف وهبي الخزري.

بينما أصبحت قطر المنتخب العربي الوحيد الذي لم يحقق أي فوز في نسخة 2022، بعد الخسائر الثلاث التي مُني بها منتخبها أمام الإكوادور (صفر-2)، والسنغال (1-3)، وهولندا (صفر-2).

وكانت المنتخبات العربية حققت فوزين في نسخة 1982، عندما تخطت الجزائر ألمانيا الغربية 2-1 في مباراة تاريخية وتشيلي 3-2.

وفي نسخة 1994 تغلبت السعودية على المغرب 2-1، وبلجيكا 1-صفر، وحققت المنتخبات العربية فوزين أيضاً في نسخة مونديال 2018 بتغلب السعودية على مصر 2-1 وتونس على بنما 2-1.

وتُعدّ المشاركة العربية في مونديال 2022 الأكبر في التاريخ، بالتساوي مع 2018 عندما شاركت السعودية ومصر وتونس والمغرب.

وكانت حصيلة المشاركة العربية في كأس العالم ضعيفة في السابق، إذ توزّعت بين منتخب واحد (مصر في 1934، المغرب 1970، تونس 1978، الجزائر في 2010 و2014)، بينما شارك منتخبان في كل من مونديال 1982 (الكويت والجزائر)، و1990 (مصر والإمارات)، و1994 (المغرب والسعودية)، و2002 (السعودية وتونس) و2006 (السعودية وتونس)، وثلاثة في كل من مونديال 1986 في المكسيك (المغرب، الجزائر، والعراق)، و1998 في فرنسا (المغرب، السعودية، وتونس).

المنتخب السعودي تأثر بإصابة 4 من لاعبيه الأساسيين.

حصيلة المشاركة العربية في كأس العالم كانت ضعيفة في السابق.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة