هداف كأس العالم ينهار باكياً: لم أتوقع أن تكون هذه هي النهاية

أجهش قائد الإكوادور المخضرم إينر فالنسيا بالبكاء وهو يعتذر لعشاق كرة القدم في بلاده بعد الإخفاق في بلوغ الدور الثاني بكأس العالم في قطر.


 لكن فالنسيا، الذي‭ ‬كان فريقه قاب قوسين من بلوغ دور الستة عشر ومضاهاة أفضل أداء سابق لمنتخب الإكوادور في 2006، وجد بعض العزاء في كلمات التشجيع من الجماهير بعد تألقه الشخصي في البطولة.

 

وقال فالنسيا باكيا بعد الهزيمة 2-1 أمام منتخب السنغال بطل أفريقيا أمس الثلاثاء والتي حرمت الإكوادور من التقدم في البطولة "أعتذر لشعب الإكوادور".


وأضاف "لم نتوقع هذه النهاية وكنا سعداء للغاية بما فعلناه في أول مباراتين، ولكن لسوء الحظ لم نتمكن من تلبية طموحات عشاق كرة القدم في الإكوادور".


لكن اللاعب المخضرم البالغ من العمر 33 عاماً سيظل بطلا قوميا في بلاده.


وسجل هداف الإكوادور التاريخي ثلاثة أهداف في الفوز الافتتاحي 2-صفر على قطر والتعادل 1-1 مع هولندا، وكانت الإكوادور تستحق العبور لمرحلة خروج المغلوب.
وكان بوسعها تحقيق هذا الأمر حال التعادل مع السنغال، لكن الإكوادور دفعت ثمن غياب التركيز في مناسبتين.

 

ويتصدر 4 لاعبين  لائحة هدافي كأس العالم 2022 برصيد 3 أهداف لكل منهم وهم لاعب هولندا ونجم فرنسا كيليان مبابي والإنجليزي ماركوس راشفورد ولاعب الإكوادور إينير فالنسيا الذي غادر منتخب بلاده البطولة من دور المجموعات.

طباعة