قرار «الأخضر» بيده أمام المكسيك

صورة

يتطلع منتخب السعودية لمواصلة مسيرته في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حالياً في قطر، والتأهل للأدوار الإقصائية في البطولة، عندما يواجه منتخب المكسيك، اليوم، في المجموعة الثالثة من مرحلة المجموعات على ملعب «لوسيل».

ويتصدر منتخب بولندا ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط، بفارق نقطة أمام أقرب ملاحقيه منتخب الأرجنتين، الذي يتفوق بفارق الأهداف على منتخب السعودية، صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في رصيد ثلاث نقاط، بينما يتذيل منتخب المكسيك الترتيب بنقطة واحدة.

ولدى المنتخب السعودي حظوظ وفيرة في اقتناص إحدى بطاقتي التأهل عن تلك المجموعة لدور الـ16 في المونديال، وتكرار إنجازه الذي حققه في نسخة المسابقة عام 1994 بالولايات المتحدة الأميركية.

ويمتلك منتخب السعودية، الذي يشارك في المونديال للمرة السادسة في تاريخه، والثانية على التوالي، مصيره في يده قبل خوض الجولة الأخيرة، حيث يكفيه الفوز على المكسيك، للصعود رسمياً إلى الدور المقبل، دون انتظار نتيجة اللقاء الآخر بين الأرجنتين وبولندا، حيث سيرفع رصيده إلى ست نقاط في تلك الحالة.

أما في حال تعادل منتخب السعودية، الذي أحرز هدفين وسكنت شباكه ثلاثة أهداف في مشواره بالمجموعة حتى الآن، فسيرفع رصيده إلى أربع نقاط، ولكن تأهله سيكون مرهوناً بنتيجة مباراة الأرجنتين وبولندا.

أما الخسارة، فستعني وداع المنتخب السعودي للمونديال رسمياً، دون النظر إلى نتيجة المباراة الأخرى، حيث سيظل رصيده متوقفاً حينها عند ثلاث نقاط.

من جانبه، لا بديل أمام منتخب المكسيك، الذي لم يسجل أي هدف، واستقبل هدفين، سوى حصد النقاط الثلاث، للإبقاء على آماله في اجتياز دور المجموعات للمرة العاشرة في تاريخه، وانتظار ما ستسفر عنه مواجهة الأرجنتين وبولندا.

وفي حال فشله في الفوز على المنتخب السعودي، ستكون هذه هي النسخة الأولى التي يخفق فيها منتخب المكسيك في تحقيق أي انتصار خلال مشاركته بكأس العالم، منذ نسخة المسابقة عام 1978 بالأرجنتين، حينما ودّع من مرحلة المجموعات آخر مرة في مسيرته بالمونديال.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة