قال إن ظهوره مع «الأبيض» في كأس العالم 90 أجمل لحظة في حياته

حسن بولو: عدم تطبيق الاحتراف الحقيقي وراء غياب المنتخب عن المونديال

صورة

قال لاعب المنتخب الوطني لكرة القدم بمونديال 1990، حسن محمد، الملقب بـ«بولو»، إنه حقق حلمه باللعب في كأس العالم قبل نحو 32 عاماً، واصفاً عزف النشيد الوطني لدولة الإمارات، وارتداء قميص الأبيض في أكبر حدث كروي في العالم، بأنها أجمل لحظة لاتزال عالقة في ذاكرته، مشدداً على أن عدم تطبيق الاحتراف الحقيقي يقف وراء غياب المنتخب عن نهائيات كأس العالم للمرة الثانية.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم»: «هناك منتخبات في آسيا تطوّرت بسرعة، لكونها اتجهت نحو الاحتراف في كرة القدم، مثل اليابان وأستراليا بعد دخولها إلى قارة آسيا، وكذلك احتراف كثير من لاعبي منتخبي كوريا الجنوبية وإيران في أوروبا ساعد هذه المنتخبات في التفوق على منتخبنا».

وحول لاعبي الجيل الحالي، وأي منهم يشبه أسلوبه في اللعب كصانع ألعاب، قال: «طريقة لاعب الوصل عمر عبدالرحمن، وكذلك طريقة لاعبي الجزيرة خلفان مبارك وعبدالله رمضان تشبه طريقته في اللعب، كونهم يلعبون في مركزه»، معتبراً أن «روح الفريق الواحد، ووجود لاعبي المنتخب على قلب رجل واحد، وراء تحقيق المنتخب لهذا الإنجاز التاريخي بالوصول لكأس العالم في إيطاليا»، مؤكداً أن «عدم تطبيق الاحتراف الحقيقي في الدوري الإماراتي وراء غياب المنتخب عن كأس العالم»، مشدداً على أن «هناك منتخبات في المنطقة تفوقت على الأبيض، لكونها طبقت الاحتراف الحقيقي، وعملت بجدية على تطوير نفسها».

وعن أفضل اللاعبين الذين يستمتع بلعبهم في كرة القدم، قال حسن بولو: «أستمتع جداً عندما أشاهد عموري، والإصابة حرمت المنتخب من موهبته، لكنه في المقابل قدم الكثير لكرة الإمارات، وهو لاعب صاحب تمريرات خرافية».

وأشار حسن بولو إلى أنه شارك في العديد من البطولات الكروية، سواء في كأس الخليج أو البطولات العسكرية، إلا أن مشاركته في مونديال 90 تبقى المحطة الأبرز في مشواره، كون حلم أي لاعب حتى على مستوى نجوم العالم هو المشاركة في كأس العالم.

وتابع «شعوري في تلك اللحظة التي مثلت فيها بلدي بارتداء قميص المنتخب مع بقية زملائي اللاعبين شيء يفوق حد الوصف، فقد كانت لحظة تاريخية».

وعما إذا كان أبناؤه ساروا على الدرب نفسه في ممارسة كرة القدم، قال حسن بولو إن ابنيه راشد وعيسى اتجها للدراسة والتأهيل الأكاديمي، والآخر وهو خالد مستمر في كرة القدم، ويلعب حالياً في النادي العربي.

وكشف حسن بولو أن المنتخب الأرجنتيني هو منتخبه المفضل في مونديال قطر، وأن لاعب منتخب التانغو، ليونيل ميسي، هو لاعبه المفضل. ورشح حسن بولو البرازيل أو الأرجنتين للفوز بكأس العالم في قطر.

وعن تحوله لمجال التدريب بنادي الوصل بعد اعتزاله اللعب وقيادته لتدريب الفريق في بعض الفترات، أكد حسن بولو أن «وجوده في المجال الرياضي لفترة طويلة وحبه للرياضة جعله يتجه للتدريب، رغم قصر الفترة التي قضاها مدرباً نظراً لظروف عمله الرسمي».

حسن بولو:

• «أستمتع جداً عندما أشاهد عموري.. والإصابة حرمت المنتخب من موهبته».

• «المنتخب الوطني تأهل إلى كأس العالم في إيطاليا بروح الفريق الواحد».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة