مباراة خاصة تجمع الجمهور في قمة السعودية والمكسيك.. الأكبر في المونديال

تحولت مباراة السعودية والمكسيك إلى قمة جماهيرية مرتقبة، فبعيدا عن كونها مواجهة مصيرية في حسابات التأهل لدور 16 بكأس العالم، ستجمع بين أكبر جمهورين على الأرجح من زوار قطر بالبطولة.


ومنذ اليوم الأول لكأس العالم يمكن رصد انتشار المكسيكيين بأعداد هائلة في كل مناطق قطر، وخلقوا أجواء رائعة بأهازيجهم وقبعاتهم التقليدية في الطرقات والأسواق ومحطات المترو، وباتت اللغة الإسبانية مسموعة في كل مكان.


كما اندمجوا مع الثقافة العربية وكانوا الأكثر إقبالا على ارتداء الجلباب والغترة كما أكد مالك متجر لهذا الزي التقليدي لرويترز.


وأعادت السعودية روابط السفر والتجارة مع قطر نتيجة المصالحة عقب قطيعة بين الجارتين استمرت ما يزيد على ثلاث سنوات، وتدفق الآلاف من السعوديين إلى الدوحة عبر رحلات جوية مكثفة أو برية.


وقبل انطلاق البطولة أعلنت الخطوط الجوية السعودية عن توفير ست رحلات مجدولة إلى قطر، وأكثر من 300 رحلة ترددية إضافية من الرياض وجدة والدمام.


ورغم بعد المسافة بين المكسيك وقطر ذكرت صحيفة (ماركا) الإسبانية أن حكومة البلد المنتمي لأمريكا الشمالية تتوقع وصول 100 ألف مشجع إلى الدولة العربية خلال أيام البطولة.


وتملك السعودية ثلاث نقط من فوزها التاريخي 2-1 على الأرجنتين في واحدة من كبرى مفاجآت كأس العالم عبر التاريخ، وهو نفس رصيد فريق ليونيل ميسي، خلف بولندا المتصدرة بأربع نقاط، ونقطة وحيدة للمكسيك بالمجموعة الثالثة المعقدة.


وقال المشجع المكسيكي أوسكار لرويترز "المكسيكيون في كل مكان هنا، السر في الشغف، اعتقد أن 80 ألف مكسيكي وصلوا الدوحة للاستمتاع بتجربة تتكرر كل أربع سنوات فقط، رغم الحاجة إلى يومين للسفر".

 

أضاف أوسكار "ستكون معركة في المدرجات، نشعر بأننا أصحاب الأرض، أتوقع فوز المكسيك والتأهل لدور 16، وهو المطلوب دائما من المنتخب".


وتابعت المشجعة المكسيكية أليخاندرا "كأس العالم احتفال دائما، يقال إن 120 ألف مكسيكي هنا، 80 ألف مشجع حضروا من المكسيك و30 ألفا من الولايات المتحدة، لذا سنكون مثل أصحاب الضيافة هنا، نحن متحمسون.

 

 وقال بدر الإمام شاب متشح بعلم السعودية أمام متحف الفيفا بمهرجان المشجعين بحديقة البدع "الجمهور المكسيكي ممتع، الأفضل على الإطلاق، نحن أحباب وتوجد مناوشات طريفة بيننا". 


واكتسب مشجعو السعودية شهرة عالمية بهتاف "ميسي وينه؟" أو "أين ميسي؟" عقب الانتصار الصاعق على الأرجنتين في الجولة الافتتاحية، ولم تقلل الخسارة من بولندا بعد كفاح، أو الإصابات المتتالية بالفريق، من حماسهم.


وبدأوا الاستعداد بالفعل لمواجهة الغد بهتاف "هاتوا المكسيكي" الذي سمع بوضوح بسوق واقف المزدحم أمس الاثنين في مسيرة لمشجعي "الأخضر"، وكانت المناقشات مرحة بين أنصار المنتخبين.

طباعة