حضور كثيف في المقاهي ومناطق المشجعين

جماهير مغربية تحتفل بالفوز على بلجيكا: «مبروك علينا البداية.. مازال مازال»

صورة

احتفلت جماهير مغربية مقيمة في الإمارات مساء أمس، بالفوز الكبير الذي حققه منتخب «أسود الأطلس» على بلجيكا في الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة من مونديال 2022 في قطر.

وزحفت الجماهير المغربية الموجودة في الإمارات إلى المقاهي ومناطق المشجعين، لمؤازرة منتخب بلادها في مباراته الثانية أمام بلجيكا، لتحقيق نتيجة إيجابية في ثانية مواجهاته بالمونديال أملاً في تحسين النتائج العربية في الجولة الثانية، بعدما لاقت منتخبات قطر وتونس والسعودية الخسارة تباعاً في الجولة الثانية من المونديال.

واستجابت الجماهير المغربية بمختلف الأعمار للحملة التي أطلقها مناصروه عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتي حملت شعار «المنتخب المغربي محتاج لصوت الجمهور»، فكان الحضور كثيفاً، إذ امتلأت المقاهي في عجمان عن آخرها لدرجة أن البعض اضطر لمتابعة اللقاء من الوضع واقفاً، لعدم وجود مقاعد خالية خلال وقت المباراة، خصوصاً في المقاهي التي اعتادت أن تشهد تواجد المغاربة على مدار العام.

يأتي ذلك، بعد إعلان العديد من المقاهي ومناطق المشجعين عن تقديم مبادرات لاستقطاب الجماهير، لتشجيع المنتخب المغربي خلال مهمته العالمية، التي تعكس صورة الكرة العربية الإيجابية ومشجعيها دولياً، وشغفهم بكرة القدم، وتبني جسراً ثقافياً بين الجماهير العربية لدعم ممثليها في مونديال قطر.

وكان اللافت التواجد الجماهيري من الجنسين على المقاهي قبل ساعتين أو أكثر عن الموعد المحدد للمباراة، إذ أطلقت الأهازيج والأغاني المغربية، على أنغام فرق مغربية استعان بها أصحاب المقاهي.

وكان من أبرز الأهازيج التي تغنت عليها الجماهير المغربية «مبروك علينا هذه البداية، مازال.. مازال»

وأكد صاحب مطعم «كازا كافيه»، يحيى زكريا، أن الإدارة قرّرت الاستعانة بفرقة مغربية جاءت خصيصاً من دبي، للتفاعل مع الجماهير المغربية التي حضرت بكثافة لدعم الأسود أمام بلجيكا.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «الكثيرون من الجماهير المغربية يأتون إلينا خصيصاً من مدن الدولة كافة، نظراً لطبيعة الأجواء التي تحيط بالمكان والتي يشعر معها المُشجع المغربي بأنه يؤازر المنتخب من بلده».

وأضاف: «هذه الأجواء لا نقدمها فقط للجماهير المغربية وإنما أيضاً نقدمها لجماهير منتخبات السعودية وتونس وقطر المشاركة في المونديال، فالغاية أن نطفي تقاليد تشجيع جماهير تلك المنتخبات على المقهى لاكتساب التشجيع بعض الخصوصية». وعلق المشجع أكرم التوري، على تواجد الجماهير المغربية في المقاهي قائلاً: «يُفضل الكثيرون متابعة المباريات في المقاهي، لأن المشاهدة في البيوت تجري في أجواء عائلية وهادئة، في حين تمتلئ المقاهي في الخارج بالباحثين عن التشجيع الحماسي». وأضاف: «المغاربة على وجه التحديد يتنفسون كرة القدم حتى في جلساتهم ولقاءاتهم العادية في المقاهي والفضاءات العامة والمطاعم السياحية والترفيهية، فما بالك إذا تعلق الأمر بمشاركة منتخب (أسود الأطلس)». وعقب انتهاء المباراة اكتظت الشوارع والميادين بالجماهير التي خرجت تحتفل بالفوز التاريخي على بلجيكا والاقتراب خطوة كبيرة نحو التأهل للدور الثاني، حاملة الأعلام وصوراً لنجوم الأسود مثل، أشرف حكيمي، وحكيم زياش. ويرى المشجع المغربي، طارق ضيف أن القرعة لم تكن رحيمة بمنتخب بلاده في مونديال قطر 2022.

وأكد «أن تلعب أول مباراتين مع وصيف النسخة الماضية من كأس العالم وصاحب المركز الثاني في التصنيف العالمي، فهذا يُمثل ضغطاً كبيراً على المنتخب المغربي وأيضاً على جماهيره، ولكن بشكل عام الفريق لعب بصورة جيدة وجعلنا نشعر بالفخر لما قدمه من مستويات». وأضاف: «حتى لو لم نصعد رسمياً للدور الثاني وتبقى الآمال مرهونة بالمباراة المقبلة ضد كندا والتي تُعد أسهل كثيراً من كرواتيا وبلجيكا، وسهولة المواجهة لا تعني أن نتهاون بها، ولكن يجب علينا أن نقدم 200% من مستوانا لبلوغ الدور الثاني وتكرار إنجاز مونديال عام 1986، حينما صعدنا للدور الثاني».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة