«أسود الأطلس» يوقف سلسلة انتصارات بلجيكا القياسية

المغرب يرد الدين لبلجيكا.. ويضع قدماً في ثمن النهائي

صورة

وضع المنتخب المغربي لكرة القدم قدماً في الدور ثمن النهائي بفوزه على بلجيكا، ثالثة النسخة الأخيرة، والمصنفة ثانية عالمياً، 2-صفر، أمس، على ملعب الثمامة في الدوحة، في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة في مونديال قطر لكرة القدم 2022.

ويدين المغرب بفوزه الأول في النسخة الحالية والثالث في تاريخه إلى البديلين لاعب وسط سمبدوريا الإيطالي عبدالحميد صابيري (73)، ومهاجم تولوز الفرنسي زكريا أبوخلال (90+2).

ورفعت المغرب رصيدها إلى أربع نقاط، بفارق نقطة أمام بلجيكا.

ورد المغرب الدين لبلجيكا بعد 28 عاماً على خسارته أمامها صفر-1 في دور المجموعات في مونديال 1994 في الولايات المتحدة، وبات قريباً من تكرار إنجازه في عام 1986، عندما بلغ الدور ثمن النهائي للمرة الأولى والأخيرة في تاريخه، وأصبح أول منتخب عربي وإفريقي يحقق ذلك.

في المقابل، منيت بلجيكا بخسارتها الأولى أمام منتخب إفريقي في العرس العالمي، وتنتظرها قمة ملتهبة أمام كرواتيا الوصيفة في الجولة الثالثة الأخيرة، الخميس المقبل، فيما يلعب المغرب مع كندا في اليوم ذاته.

وأوقف المغرب السلسلة القياسية لبلجيكا من ناحية عدد الانتصارات في دور المجموعات، التي بلغت ثمانية، معادلة البرازيل (1986-1994 و2002-2010). كما هي الخسارة الـ22 لبلجيكا في النهائيات، مقابل 21 فوزاً وتسعة تعادلات.

وجدّد مدرب المغرب، وليد الركراكي، الثقة في التشكيلة التي فرضت التعادل على كرواتيا في الجولة الأولى، لكنه اضطر قبل لحظات من انطلاقها إلى استبدال حارس مرماه ياسين بونو، لشعوره بدوار بعد عزف النشيد الوطني.

وضمت التشكيلة المدافعين أشرف حكيمي ونصير مزراوي، اللذين كان الشك يحوم حول مشاركتهما، بسبب إصابة تعرضا لها في المباراة، الأول بألم في فخذه الأيسر، والثاني في جانبه الأيسر، إثر سقوط قوي على الأرض.

في المقابل، أجرى المدرب الإسباني لبلجيكا، روبرتو مارتينيس، ثلاثة تبديلات على تشكيلته، فأبقى على مدافع أستون فيلا الإنجليزي لياندر ديندونكر، ولاعب وسط ليستر سيتي الإنجليزي يوري تيليمانس، وجناح أتلتيكو مدريد الإسباني يانيك كاراسكو، على دكة البدلاء.

ودفع مارتينيس بمدافع بوروسيا دورموند الألماني توما مونييه، وزميله في الفريق لاعب الوسط ثورغان هازار، ولاعب وسط إيفرتون الإنجليزي أمادو أونانا مكانهم، فيما جلس الهداف التاريخي للشياطين الحمر، مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، روميلو لوكاكو، على دكة البدلاء، بعد عودته إلى التدريبات قبل يومين، إثر تعافيه من إصابة في الفخذ.

وفعلها البديل صابيري من ركلة حرة جانبية من الجهة اليسرى، سددها بيمناه في الزاوية اليمنى القريبة لمرمى كورتوا (73).

ووجه البديل الآخر زكرياء أبوخلال الضربة القاضية لبلجيكا بتسجيله الهدف الثاني، إثر تمريرة من زياش، تابعها بيمناه من مسافة قريبة إلى يسار كورتوا (90+2).

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة