رغم الهزيمة من البرازيل في الجولة الأولى

مدربون صرب في دورينا: تجربة كرواتيا 2018 يمكن تكرارها

صورة

كشف مدربون من صربيا في دوري أدنوك للمحترفين بكرة القدم، أن منتخب بلادهم يمتلك حظوظاً في نهائيات كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، على الرغم من الخسارة التي تجرّعها في الجولة الأولى أمام البرازيل بهدفين دون مقابل، مشددين على أن خمسة عوامل من شأنها أن ترفع حظوظ صربيا في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني، أبرزها: مواصلة اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية تميزهم، والاستمرار بالشعور بالثقة العالية بعد تفوقهم على منتخبات قوية، ومنها البرتغال خلال تصفيات المونديال، وعدم التعرّض لإصابات مفاجئة، والتركيز العالي والاستفادة من تجربة كرواتيا في مونديال 2018، واحترام قدرات جميع المنتخبات والبداية الجيدة أمام البرازيل.

وعبّر مدرب عجمان، غوران توفتيجتش، ومدرب الظفرة، آلكسندر فيسيلينوفيتش، ومدرب دبا الفجيرة السابق، زوران بوبوفتش، عن تفائلهم بمنتخب بلادهم، وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «إن المنتخب الصربي الحالي يتمتع بالاستقرار الفني، ويمتلك لاعبين مميزين يلعبون في أقوى الدوريات الأوروبية، يمكن لهم أن يكونوا مؤثرين، على الرغم من الخسارة أمام البرازيل»، ويرون أن «تجربة كرواتيا في مونديال روسيا 2018 يمكن لها أن تتكرر في المونديال الحالي، ونتمنى أن يكون منتخب صربيا هو المؤهل لهذا الدور».

وقال مدرب دبا الفجيرة السابق، زوران بوبوفتش: «كانت مباراة صربيا مع البرازيل رفيعة المستوى، وشهدت أعلى درجات التكتيك، سواء في الجانب الفني أو البدني، وفي دقة قراءة المباراة في كل دقيقة، ويجب على لاعبي صربيا والجمهور ألا يفقدوا الأمل عندما يلاعبون منتخباً بهذه القوة والإمكانية».

وأضاف: «الكل يتذكر كيف أن منتخب كرواتيا وصل إلى نهائي مونديال روسيا 2018، لذلك نأمل أن يكون لاعبو المنتخب بكامل اللياقة والجودة، وأن نذهب بعيداً بشرط احترام جودة المنتخبات جميعها، التي يمكن لها أن تكون المادة الدسمة في البطولة، وأخيراً، تغلب منتخب صربيا على كثير من المنتخبات في الأشهر الستة الماضية، ومنها البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو، والكل يتكلم عن صربيا في كأس العالم، ونحن نأمل أن نقدم المفاجأة كما فعلت كرواتيا سابقاً».

من جهته، قال مدرب الظفرة، الصربي آلكسندر فيسيلينوفيتش: «تمنيت لو أن منتخب صربيا خرج بنتيجة التعادل، لكن لم يكن من السهل أن تواجه البرازيل وهو يلعب بهذا المستوى الفني الرائع، وعلى الرغم من ذلك، يمكنني القول إن صربيا خسرت النتيجة، لكنها أكدت، من خلال التكتيك الذي واجهت به البرازيل، أنها قادرة على مواصلة المشوار، على الرغم من صعوبة المباراتين المقبلتين مع الكاميرون وسويسرا».

وأضاف: «لقد كان التكتيك الصربي مميزاً في الدفاع والتصدي للهجمات وفي الحد من سرعة البرازيليين، ومن المدهش حقاً أن دكة البدلاء لمنتخب (السامبا) بنفس قوة الأساسيين».

وتابع: «تبقى نتائج كرة القدم مرهونة بالظروف الحالية لكل منتخب، ونحن نلعب في مجموعة قوية، لكننا كفريق يظهر بشكل مميز في هذه الفترة، خصوصاً مع وجود لاعبين مميزين، ومنهم فلاهوفيتش وكوستيج اللذان يلعبان مع يوفنتوس، وسافيتش الذي يلعب في لاتسيو في الدوري الإيطالي، وأيضاً تافيتش الذي يلعب في أياكس الهولندي، وميتروفيتش في فولهام الإنجليزي وغيرهم من المميزين».

وعن سؤاله من يتوقع أن يكون بطل العالم قال: «المنافسة ستشتد بين منتخبات البرازيل والأرجنتين وفرنسا وإسبانيا وإنجلترا وربما هولندا».

بدوره، وصف مدرب عجمان، الصربي غوران، الروح العالية التي يتمتع بها منتخب صربيا، والإصرار الذي قادهم للتأهل الى نهائيات كأس العالم، سيساعدهم على تخطي نتيجة الخسارة من البرازيل، خصوصاً أن منتخب صربيا ظهر بشكل جيد في التصدي للهجمات الشديدة والصعوبة التي شنها لاعبو البرازيل وقال: «أعتقد أن الجمهور في العالم شاهد مباراة جميلة وتكتيكية من الطراز الرفيع، وأنا متفائل بقدرة صربيا على التأهل بالفوز على الكاميرون وسويسرا، وأن يواصل المشوار ويكون منتخباً بارزاً في منافسات المونديال».

وأضاف: «متفائلون بأن منتخب صربيا سيتمكن من تجاوز دور المجموعات، على الرغم من أن التفاؤل لا يكفي، لأن مجموعته ليست سهلة، إلى جانب البرازيل والكاميرون وسويسرا».

5 عوامل تساعد صربيا على استعادة حظوظها

1- امتلاك صربيا محترفين كبار في الدوريات الأوروبية.

2- استثمار الثقة العالية المكتسبة من تصفيات المونديال بالتغلب على البرتغال.

3- عدم التعرّض للإصابات المفاجئة.

4- التركيز العالي والاقتناع بتجربة كرواتيا في مونديال 2018.

5- احترام قدرات جميع المنتخبات والبداية الجيدة أمام البرازيل.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط. 

طباعة