تأهله إلى دور الـ 16 تأجل بعد الخسارة من بولندا

إهدار الفرص وأخطاء الدفاع تعقّد موقف «الأخضر»

صورة

أهدر منتخب السعودية أمس فرصة التأهل إلى دور الـ16 من كأس العالم 2022، بعدما خسر أمام بولندا بهدفين دون رد في الجولة الثانية من المجموعة الثالثة، ليتوقف رصيد المنتخب السعودي عند ثلاث نقاط، بينما رفع بولندا رصيده إلى أربع نقاط. وأسهمت أخطاء الدفاع وإهدار الفرص السهلة أمام مرمى الحارس تشيزني في منح بولندا أفضلية التفوق وإحراز هدفين منحا الفريق الانتصار الأول في مونديال 2022.

وتلقى «الأخضر» أربع صدمات أسهمت في الخسارة غير المستحقة أمام بولندا، أبرزها حصول لاعب الوسط عبدالإله المالكي على البطاقة الصفراء في الدقيقة 20 من الشوط الأول، ليتأكد غيابه عن مباراة المكسيك بالجولة الثالثة الأربعاء المقبل على استاد لوسيل، لينضم المالكي إلى قائمة غيابات المنتخب السعودي التي تضم سلمان الفرج وياسر الشهراني المصابين من لقاء الأرجنتين.

وأسهم حصول المالكي على البطاقة الصفراء في تراجع مردوده خلال اللقاء قبل أن يرتكب خطأ فادحاً في الشوط الثاني عندما لم يتمكن من السيطرة على الكرة التي وصلت إلى النجم البولندي ليفاندوفيسكي، الذي أضاف الهدف الثاني وحسم اللقاء لمصلحة «النسور البيضاء»، أما الصدمة الثانية فكانت الفرص السهلة التي أهدرها اللاعبون واحدة تلو الأخرى، أبرزها تسديدة صاروخية من كنو تصدى لها حارس يوفنتوس الإيطالي تشيزني بشكل رائع وأبعدها إلى ركلة ركنية.

وفي الوقت الذي سيطر فيه المنتخب السعودي على مجريات اللعب أحرز زيلينسكي هدف التقدم لبولندا في الدقيقة 40 بعد تمريرة من نجم برشلونة روبرت ليفاندوفسكي، أما نقطة التحول فكانت عندما احتسب الحكم البرازيلي سامبايو ركلة جزاء لـ«الأخضر»، بعدما عاد إلى تقنية الفيديو لمراجعة التحام بين مدافع بولندا بيليك ومهاجم السعودية الشهري، ونفذ سالم الدوسري الركلة، لكن تشيزني تصدى لها، لتذهب الكرة إلى محمد البريك الذي صوب مجدداً من مسافة قريبة، تصدى لها مجدداً تشيزني ببراعة.

وواصل «الأخضر» إهدار الفرص السهلة من خلال تألق تشيزني الذي تصدى لانفراد من الدوسري في الدقيقة 55، بينما تراجع مردود اللاعبين على المستوى البدني، واقترب بولندا من إضافة الهدف الثاني في مناسبتين: الأولى من كرة لعبها ميليك برأسه وارتدت من العارضة (60)، ثم أخرى من ليفاندوفيسكي ارتدت من القائم (65).

أما الصدمة الرابعة فكانت بالطريقة نفسها للهدف الأول للمنتخب البولندي، عندما اقترب «الأخضر» من إحراز هدف التعادل، إذ أهدر المالكي فرصة لا تضيع عندما استلم كرة أمام منطقة جزاء بولندا وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم (78)، قبل أن يرتكب اللاعب نفسه خطأ قاتلاً منح بسببه الكرة إلى ليفاندوفيسكي ليسجل أول أهدافه في المونديال، والثاني لبولندا في الدقيقة 82.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط. 

طباعة