قال إن مونديال قطر بطولة مفاجآت

المدلج: الشخصية القوية والروح العالية لـ «الأخضر» سبيله للفوز على بولندا

صورة

أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السعودي السابق رئيس لجنة التسويق بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم سابقاً، الدكتور حافظ المدلج، أن «الانتصار التاريخي الذي حققه المنتخب السعودي على الأرجنتين بهدفين مقابل هدف ضمن الجولة الأولى للمجموعة الثالثة في كأس العالم 2022 المقامة حالياً في قطر، يعد أفضل إنجاز حققته الرياضة السعودية بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص منذ تأسيس الاتحاد السعودي في الستينات»، واصفاً النتيجة بأنها «جبارة أمام الأرجنتين المرشح الأول للفوز بكأس العالم، وبكامل نجومه يتقدمهم ميسي».

وقال إن كلمة السر في الانتصار كانت في لقاء سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعوي باللاعبين قبل الذهاب إلى الدوحة، وحديثه معهم بأن يذهبوا للاستمتاع بالمونديال، وأن يقدموا المستوى الذي اعتادوه منهم. وقال إن «هذا الحديث كان من القلب إلى القلب، وأزال الضغوط عن اللاعبين، فلعبوا المباراة وهم مرتاحون». وأكد أنه بإمكان المنتخب تكرار سيناريو الفوز على الأرجنتين أمام بولندا اليوم، حال طوى اللاعبون صفحة مباراة الأرجنتين وابتعدوا عن الضغوط. وشدد على أن «الشخصية القوية والروح العالية للمنتخب السعودي ستكون سبيله للفوز على بولندا، وأتمنى أن يكون هذا الانتصار التاريخي على الأرجنتين وقوداً للاعبين في المباراة».

ويلتقي المنتخب السعودي نظيره البولندي اليوم ضمن المجموعة الثالثة، بينما يواجه الأرجنتين المكسيك. وفي حال فوز السعودية فستقطع شوطاً كبيراً نحو الدور الثاني.

أكبر انتصار

وقال المدلج لـ«الإمارات اليوم»: «فخر لهم كسعوديين أن يمثل المنتخب السعودي العرب ويحقق هذا الإنجاز الذي يعتبر أكبر انتصار للكرة العربية في تاريخ كأس العالم». وطالب المدلج اللاعبين بالابتعاد عن أي ضغوط قد تؤثر عليهم سلباً في مباراة بولندا، معتبراً أن الجمهور السعودي قام بدور كبير في مباراة الأرجنتين، وأنه يتمنى أن يتواصل دوره في مباراة بولندا وأن يكون حضوره أكثر عدداً وفاعلية، مشدداً على أن من الأمور المهمة جداً أن المنتخب البولندي سيأتي للمباراة وهو يفكر في أنه يواجه المنتخب الذي هزم الأرجنتين بنتيجة مدوية، لذلك فإنه سيلعب أمام السعودية باحترام كبير وبجدية عالية.

وعن توقعاته للمنتخب السعودي في البطولة بعد تخطيه الأرجنتين، أكد أنه ليس من مجيدي لعبة التوقعات في كرة القدم، مشيراً إلى أنه «من كان يصدق أن السعودية ستهزم الأرجنتين أو أن اليابان تهزم ألمانيا؟»، مؤكداً أن هذه البطولة هي بطولة مفاجآت، وكل التوقعات التي وضعت قبل انطلاق البطولة ذهبت أدراج الرياح.

وأشار المدلج إلى الأصداء العالمية التي تركها فوز السعودية على الأرجنتين، لافتاً إلى أن وسائل الإعلام العالمية أشادت بهذا الفوز ووصفته بأنه أحد أكبر النتائج في تاريخ كأس العالم، مشدداً على أن الجميل في هذا الأمر أن الجميع دون استثناء يؤكدون على أحقية المنتخب السعودي في الفوز، وأنه فاز على الأرجنتين وعلى الحكم والظروف الصعبة.

توحيد الشعوب

وعن من يرشح للفوز بكأس العالم قال إنه «صعب عليه ترشيح منتخب كون كرة القدم لعبة مجنونة وليست خاضعة للتوقعات، لكن على الورق البرازيل هو المرشح وكذلك الأرجنتين رغم خسارته أمام السعودية، بجانب فرصة المنتخبات الأوروبية مثل إسبانيا وإنجلترا وفرنسا». وقال: «في حال لم يكن البطل عربياً، أتمنى فوز البرتغال بلقب البطولة». واعتبر المدلج أن كأس العالم في قطر كشفت عن قيمة كرة القدم والرياضة بشكل عام في توحيد الشعوب ورسم الفرحة، مشيراً إلى أن فوز السعودية على الأرجنتين وحد العرب، وكانوا على قلب رجل واحد وبشكل جميل».

المنتخب البولندي سيواجه «الأخضر» وهو يفكر في أنه يلتقي المنتخب الذي هزم الأرجنتين. 

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة