أبرزها دهاء رينارد.. وإبداع العويس

7 عوامل مبهرة قادت السعودية لأعظم انتصار في تاريخ العرب

صورة

حقق منتخب السعودية فوزاً تاريخياً على نظيره الأرجنتيني بهدفين مقابل هدف، أمس، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة لكأس العالم 2022، ليحقق «الأخضر» أعظم انتصار في تاريخ المنتخبات العربية على مدار مشاركاتها في المونديال.

واستحق المنتخب السعودي الانتصار التاريخي بعد قلب الطاولة على «التانغو» الذي تقدم في الشوط الأول بهدف دون رد أحرزه الأسطورة ليونيل ميسي من ركلة جزاء في الدقيقة 10، قبل أن يشهد الشوط الثاني أداءً استثنائياً من رجال «الأخضر» الذين أحرزوا هدفين عن طريق صالح الشهري وسالم الدوسري في الدقيقتين 48 و53، إذ قادت سبعة عوامل مبهرة السعودية لتحقيق الفوز الأبرز في تاريخ مشاركات المنتخبات العربية في كأس العالم.

العامل الأول هو التحضيرات الرائعة من اتحاد كرة القدم السعودي قبل انطلاق المونديال والدعم الكبير الذي حصل عليه «الأخضر» على كل المستويات، إذ تعلم اتحاد الكرة الدرس من خيبة الأمل التي حدثت في النسخة الماضية روسيا 2018 عندما غادر الفريق الدور الأول بهزيمتين أمام كل من روسيا وأوروغواي والفوز على مصر، بينما ركز الاتحاد في التحضيرات للنسخة الحالية على تخفيف الضغط على اللاعبين بعدما أسفرت القرعة عن مواجهات صعبة أمام المرشح الأبرز للفوز باللقب الأرجنتين، إلى جانب كل من المكسيك وبولندا، والتأكيد على أن يستمتع اللاعبون بخوض المباريات وتقديم مستوى يليق بكرة القدم السعودية.

أما العامل الثاني، فهو دهاء المدرب الفرنسي هيرفي رينارد الذي تفوق من الجوانب كافة على نظيره الأرجنتيني ليونيل سكالوني في التعامل مع مجريات اللقاء، إذ إنه رغم التقدم بهدف مبكر لمصلحة «التانغو»، لكن رينارد حافظ على طريقة لعب السعودية في الشوط الأول ولم يمنح «التانغو» فرصة إضافة الهدف الثاني لحسم اللقاء لمصلحته، قبل أن يباغت بطل العالم مرتين في الشوط الثاني بإحراز هدفين في أقل من خمس دقائق، ويحافظ «الأخضر» بعد ذلك على تقدمه ويحقق فوزاً تاريخياً. في المقابل، استحق حارس المرمى محمد العويس لقب أفضل لاعب في المباراة بعدما قدم أفضل مستويات على مدار مشاركاته مع «الأخضر» إذ تعامل بشكل رائع مع الكرات العرضية وقام بدور المدافع في أكثر من كرة أمام الهجمات المرتدة أما الدور الأبرز فكان بتصديه لخمس فرص محققة، ولم يدخل مرماه سوى هدف من ركلة جزاء.

في المقابل، طبق منتخب السعودية طريقة «مصيدة التسلل» بشكل رائع غير مسبوق أمام هجوم منتخب الأرجنتين الذي وقع لاعبوه في التسلل 10 مرات طوال اللقاء منهم سبع مرات في الشوط الأول، بينما شهدت مشاركة «التانغو» في كأس العالم 2018 وقوع لاعبي الفريق في التسلل ست مرات طوال البطولة التي خاضها خلالها أربع مباريات.

من جهته، قدم خط الدفاع بقيادة كل من حسان تمبكتي وعلي البليهي وسعود عبدالحميد أداءً رائعاً أمام نجوم الأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي وأنخيل دي ماريا ولاوتارو مارتينيز، إذ تخلص دفاع «الأخضر» من أبرز عيوبه وهي الأخطاء السهلة التي تسهم في دخول أهداف بمرمى الفريق.

أما العامل السادس، فهو قوة خط الوسط أمام نظيره في الأرجنتين، إذ تألق محمد كنو وسلمان الفرج وسالم الدوسري في منح «الأخضر» قوة السيطرة على الكرة في العديد من الأوقات الصعبة التي تعرض لها الفريق للضغط من هجوم «التانغو».

وأخيراً، قدم منتخب السعودية درساً لنظيره الأرجنتيني في دقة إنهاء الهجمات، بعدما سدد «الأخضر» ثلاث كرات باتجاه مرمى الحارس إميليانو مارتينيز وأحرز منهم هدفين بشكل رائع.

العوامل السبعة

1- تحضيرات الاتحاد لكرة القدم.

2- دهاء هيرفي رينارد.

3- إبداع العويس.

4- مصيدة التسلل.

5- صلابة الدفاع.

6- قوة خط الوسط.

7- دقة الهجوم.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة