المواجهة الرسمية الأولى بين المنتخبين

اختبار كرواتي قوي لـ «أسود الأطلس»

صورة

يستهل منتخب المغرب مشواره في مونديال قطر 2022، بمواجهة كرواتيا عند الثانية من ظهر اليوم، على استاد البيت في الدوحة، ضمن منافسات المجموعة السادسة.

وستكون المواجهة الرسمية الأولى بين المغرب وكرواتيا والثانية في تاريخ مواجهتهما بعد الأولى في دورة الحسن الثاني الدولية عام 1998، استعدادا للمونديال الفرنسي الذي أنهاه برازيليو أوروبا في المركز الثالث.

ويخوض المغرب المباراة بصفوف مكتملة باستثناء غياب زكرياء أبو خلال (تولوز) وإلياس شاعر (كوينز بارك رينجرز الإنجليزي) بسبب الإصابة.

وشدّد مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي على ضرورة التركيز على مباراة اليوم «لأنها الأهم، هي الأولى لنا في المونديال ويجب أن نكون في قمة تركيزنا من أجل تحقيق نتيجة جيدة تعزّز حظوظنا من أجل تخطي الدور الأول».

وأضاف «سنلعب في مجموعة معقدة وصعبة. لدينا فريق جيد والروح المعنوية عالية ولاعبونا جيدين، ونحن نأمل أن ننجز شيئا».

وأكد طبيب المنتخب عبد الرزاق هيفتي أن أبو خلال سيكون جاهزا لخوض المباراة الثانية، فيما سيتم اتخاذ قرار بخصوص شاعر لاحقاً وتعافى سليم أملاح (ستاندار لياج البلجيكي) من إصابة طفيفة.

وحذَّر مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش لاعبيه من الاستهانة بالمنافسين مؤكدا أنه «لا يوجد خصم سهل، مجموعة سهلة، هذه بطولة العالم، أثق بفريقي، هدفنا التأهل عن المجموعة». وأضاف «يجب أن ننسى الماضي، وعدم الوقوع في فخ التفكير بما حصل قبل أربع سنوات». وتعول كرواتيا على قائدها مودريتش أفضل لاعب في العالم عام 2018 والذي سيخوض العرس العالمي الأخير في مسيرته الاحترافية، إلى جانب المخضرمين الآخرين لاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي مارسيلو بروزوفيتش وجناح توتنهام الإنكليزي إيفان بيريشيتش، والأخيران سيواجهان زميلهما السابق في النادي الإيطالي أشرف حكيمي.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.


زياش العائد

قامت الدنيا ولم تقعد في المغرب عقب استبعاده من تشكيلة منتخب «أسود الأطلس»، بسبب جفاء مع المدرب السابق البوسني وحيد خليلودجيتش. وبعد ضغوط جماهيرية كبيرة، عاد نجم تشلسي الإنجليزي، حكيم زياش (29 عاماً)، بإقناع من المدرب الجديد وليد الركراكي، وسيكون أحد أسلحته البارزة في كأس العالم لكرة القدم في قطر. أجرى الركراكي كثيراً من الحوارات مع حكيم، الذي اعتزل اللعب دولياً بسبب خلافه مع المدرب البوسني «أخبرني بما لم يكن يعجبه في فترة الجفاء مع وحيد والأسباب الكامنة وراء ذلك، وأخبرته بالأخطاء التي ارتكبها هو كذلك».

وأضاف: «لم أعده بأي شيء، ما عدا أني أخبرته بأني أعوّل عليه، وهذه حقيقة، أريده أن يكون في أفضل مستوياته».

وأكّد الركراكي أن نجم الـ«بلوز» يستحق التواجد في مونديال قطر، لامتلاكه طاقة إيجابية. «حكيم زياش عاد للمنتخب المغربي لأنه يستحق ذلك، اللاعب يملك طاقة إيجابية، هو يعرفني كيف أعمل وأنا أعرفه أكثر وأعرف طريقة تفكيره، عندما ترى كيف يلعب تقول مع نفسك من الصعب ألا يتواجد في كأس العالم». وأردف قائلاً: «زياش لديه رجل يسرى قوية ويشتغل مع الفريق بشكل جيد، وأتمنى أن يقدم إضافة للمنتخب».

طباعة